الجمعة 26 مايو 2017 م - ٢٩ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / تحذير فلسطيني من الدعوات المتطرفة لاقتحام الأقصى
تحذير فلسطيني من الدعوات المتطرفة لاقتحام الأقصى

تحذير فلسطيني من الدعوات المتطرفة لاقتحام الأقصى

القدس المحتلة ــ الوطن :
اعتبرت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات دعوة ائتلاف منظمات “الهيكل” المزعوم لاقتحامات جماعية للمسجد الأقصى المبارك خلال موسم الأعياد اليهودية طيلة اكتوبر المقبل، تأكيدًا على السياسة الاستفزازية التي تنتهجها سلطات الاحتلال ومستوطنوها ومنظماتها المتطرفة. وأشارت الهيئة في بيان صحفي امس إلى أن هذا التدنيس والانتهاك لحرمة المقدسات ليس الانتهاك الأول بل هو خطوة من خطوات تهويد المسجد الممنهجة. وقال الأمين العام للهيئة حنا عيسى إن “إسرائيل” تنتهك كافة الحرمات والخطوط الحمراء والمواثيق والأعراف الدولية، وفي كل لحظة تواصل انتهاكاتها لحرية العبادة والوصول إلى الأماكن المقدسة لأبناء الديانتين المسيحية والإسلامية في القدس وسائر الأراضي الفلسطينية، واقتصار حرية العبادة على اليهود والمستوطنين. وأوضح أن هذا يعد شكلًا من أشكال التميز العنصري، ويدحض الادعاءات الإسرائيلية حول حرية العبادة التي تتحدث عنها. وأكدت الهيئة على المخطط الإسرائيلي بتهويد المسجد الأقصى، وذلك في ظل الدعوات المتزايدة والعلنية لاقتحامه وتقسيمه والسيطرة الكاملة عليه. ولفتت إلى مضي الاحتلال بمخططاته التهويدية ضد القدس، معتبرةً تزايد حدة ووتيرة الاقتحامات دليلًا على أن “إسرائيل” تسعى وبشكل واضح إلى زيادة الاحتقان والتوتر في المنطقة، وما تمارسه في المسجد الأقصى دليل واضح على نبذها للسلام، داعية إلى النفير العام والرباط داخل الأقصى للدفاع عنه. يشار إلى أن منظمات “الهيكل” أعلنت عن تنظيم أيام دراسية وحلقات بيتية ومسيرات ونشاطات مختلفة، كجزء من نشاطها لدفع وتكثيف الاقتحامات للأقصى خلال موسم الأعياد اليهودية التلمودية.
الى ذلك، قضت محكمة الاحتلال الإسرائيلي المركزية في مدينة القدس، امس، بالسجن الفعلي على ثلاثة مواطنين بالسجن مدة 14 شهرا، وغرامة مالية بقيمة 15 ألف شيقل على كل واحد منهم بتهمة “الرباط في المسجد الأقصى”. وشمل القرار الأسرى: الأسير خليل محمد نمر العباسي (58 عاما) من سلوان جنوب المسجد الأقصى، ونجيب أحمد سالم الجدع القواسمي (61 عاما) من سلوان، ومحمد جبارين من مدينة أم الفحم داخل أراضي الـ48. وكان الفلسطينيون الثلاثة اعتقلوا في الثالث والعشرين من شهر مارس الماضي، وتعرضوا لتحقيقات مطولة.

إلى الأعلى