الثلاثاء 24 أكتوبر 2017 م - ٤ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / “الدوحة للأفلام” تسلط الضوء على الأفلام الوثائقية في برنامج “السينما بعيون قطرية”
“الدوحة للأفلام” تسلط الضوء على الأفلام الوثائقية في برنامج “السينما بعيون قطرية”

“الدوحة للأفلام” تسلط الضوء على الأفلام الوثائقية في برنامج “السينما بعيون قطرية”

الدوحة ـ “الوطن” :
تحتفل مؤسسة الدوحة للأفلام بصناعة الأفلام المحلية من خلال تسليط الضوء على الأفلام الوثائقية في برنامج هذا العام من “السينما بعيون قطرية” الذي يقام من 5 إلى 7 أكتوبر الجاري في متحف الفن الإسلامي. و”السينما بعيون قطرية” برنامج عروض خاص يظهر رؤية ومواهب صناع الأفلام القطريين والمواهب المحلية الواعدة التي ساهمت في نمو ثقافة السينما في قطر. سيعرض برنامج هذا العام أفلاماً وثائقية مؤثرة لصناع أفلام محليين وسيعزز النقاش البناء حول فن ومستقبل صناعة الأفلام الوثائقية، كمات يتضمن قسماً خاصاً يكرّم قناة الجزيرة الوثائقية لمساهمتها القيّمة في نشر ثقافة ومهنة صناعة الأفلام الوثائقية في المنطقة.
وقالت فاطمة الرميحي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الدوحة للأفلام :”"السينما بعيون قطرية” احتفال بالتميز في صناعة الأفلام المحلية ويسلط الضوء على إنجازات مجتمع صناعة السينما. ويظهر البرنامج التطور الملحوظ الذي ساهمت فيه قطر في تشكيل صناعة سينمائية حيوية، مستلهمة من صناع الأفلام الذين نعمل على دعمهم من خلال هذه المبادرة”.
وأضافت الرميحي :”يركز البرنامج هذا الأسبوع على صناعة الأفلام الوثائقية، التي تعتبر من الفنون المؤثرة وتملك القوة على الإلهام والتحفيز وتغيير مفاهيم العالم. “السينما بعيون قطرية 2016″ يسلط الضوء على الإنجازات التي حققها صناع الأفلام في هذا المجال الفني الذي اكتسب شعبية كبيرة بين صناع الأفلام القطريين لمعالجة القضايا ذات الصلة والمهمة والتي تعتبر دافعاً للتغيير”.
ينطلق برنامج “السينما بعيون قطرية” بعرض مجموعة من الأفلام الوثائقية المميزة التي انتجتها قطر في السنوات الماضية، سواء من خلال البرامج التدريبية للمؤسسة أو من قبل مخرجين مستقلين أو من قبل طلاب جامعة نورثويسترن في قطر. وسيحظى الجمهور بفرصة التواصل مع صناع الأفلام بعد العروض.
أما الأفلام الوثائقية الي ستعرض فهي: “بدر” (قطر، الولايات المتحدة، سوريا/2012) من إخراج سارة السعدي وماريا عصامي ولطيفة الدرويش، “الحمّال” (قطر/2015) لأمل المفتاح، شجرة النخيل (قطر/2015) لجاسم الرميحي الذي فاز بجائزة “صنع في قطر” لأفضل فيلم وثائقي في مهرجان أجيال السينمائي 2015، “غربة” لفهد العبيدي وسلوى الخليفة، “إلى أمي” (قطر/2015) لأمينة أحمد البلوشي، “الدفتر” (قطر/2015) لآمنة البنعلي، “مبارك المالك” (قطر/2016) لعائشة المهندي.
وتقديراً لمساهمة فريق الجزيرة في دفع مشهد الأفلام الوثائقية في المنطقة، يقدم برنامج “السينما بعيون قطرية” في 6 اكتوبر عرضاً خاصاً لأفلام وثائقية من إنتاج الجزيرة الوثائقية في الساعة 7:30 مساءً. وتتضمن العروض أفلاماً وثائقية طويلة منها “مدينة من قلق” لمحمد هاشم، الذي يدور حول الدور الرئيسي الذي تلعبه المدن في تحديد روحية سكانها في أوقات التغيير والاضطرابات مركزاً على مدن بيروت ويغداد والقاهرة.
سيكون اليوم الأخير من “السينما بعيون قطرية” 2016 في 7 اكتوبر مكرساً للحلقات النقاشية وحفل استقبال رسمي للشركات المنتجة. تقام الحلقة النقاشية الأولى بعنوان “حالة الأفلام الوثائقية في الخليج” في الساعة 4 بعد الظهر وتناقش فرص التمويل، والإصدارات في صالات السينما، مهرجانات الأفلام، التلفزيونات، بوابات المواقع الإلكترونية وغيرها من منصات البث الجديدة التي تساعد صناع الأفلام المستقلين. وسيبحث النقاش حول مدى تطوير الوضع الحالي لصناعة الأفلام الوثائقية في منطقة الخليج، بمشاركة المتحدثين محمد سعيد من أم بي سي، جمال دلاي من قناة الجزيرة الوثائقية، صانع الأفلام حافظ علي علي وفاطمة الرميحي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الدوحة للأفلام.
تقام الحلقة النقاشية الثانية في الساعة 7:30 مساءً حول “الجيل القادم من صناع الأفلام الوثائقية”، وهي منتدى مفتوح للمواهب المحلية لمناقشة خبراتهم من خلال عملية صناعة الأفلام وتتضمن الكتابة والإخراج ومونتاج الأفلام. ستسلط الحلقة الضوء على مختلف الفرص المتوفرة لصناع الأفلام في قطر من ضمنها حلقات العمل والمنح من مؤسسة الدوحة للأفلام وكذلك صندوق الفيلم القطري الذي يروج لصناعة الأفلام المحلية في قطر.
وتدور حلقة شركة الإنتاح حول الدعم الذي تقدمه شركات الإنتاج المحلية وتعرّف صناع الأفلام والمواهب السينمائية وعشاق الأفلام بشركات الإنتاج الرئيسية والمهنيين المحترفين المقيمين في قطر لتشجيع التعاون المستقبلي.

إلى الأعلى