الأربعاء 24 مايو 2017 م - ٢٧ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / مصر : تدريبات مشتركة بين المظليين الروس وقوات مصرية

مصر : تدريبات مشتركة بين المظليين الروس وقوات مصرية

الجيش يقضي على 12 إرهابيا بسيناء

القاهرة ـ من إيهاب حمدي:
أعلنت الدائرة الصحفية لوزارة الدفاع الروسية، أمس الاثنين، أن تدريبات مشتركة ستجرى قريبا بين «قوات المظليين» التابعة للجيش الروسي، مع عناصر من القوات المصرية في صحراء القارة الإفريقية. ستكون الأولى من نوعها في تاريخ «قوات المظليين» الروس؛ حيث سيصل العسكريون الروس إلى إفريقيا بأسلحتهم ومعداتهم الحربية للتدريب على محاربة التنظيمات المسلحة غير الشرعية في مناطق صحراوية.
وأضافت وزارة الدفاع الروسية أن رحلة العسكريين الروس إلى مصر، ستبدأ خلال الشهر الحالي، دون الإعلان عن موعد محدد لهذه التدريبات. وسيشرف على هذه التدريبات التي تشارك فيها أيضا وحدات من «قوات المظليين» التابعة للجيش المصري، مراقبون عسكريون من نحو 30 دولة، وفق بيان وزارة الدفاع الروسية.
وبحسب البيان؛ فإن «الفعاليات المشتركة تستهدف وضع مقاربات موحدة فيما يخص التعاون والعمل المشترك لرصد تنظيمات مسلحة غير شرعية والقضاء عليها في مناطق صحراوية». وسبق أن شاركت قوات البحرية المصرية في تدريبات مشتركة مع نظيرتها الروسية، ضمن مشروع تدريبات «جسر الصداقة 2015» في البحر المتوسط، والتي جرت في يونيو من العام الماضي. وشهدت العلاقات المصرية – الروسية في المجال العسكري مؤخرا، تطورا تُرجم من خلال إبرام سلسلة من الصفقات العسكرية وتنظيم مناورات مشتركة بين قوات البلدين.
على صعيد آخر، أعلن مصدر عسكري مصري مقتل اثني عشر من العناصر الارهابية خلال اشتباكات مع قوات الجيش بحي الترابين وقرية الظهير بالشيخ زويد شمالي سيناء. كما تم القبض على مائتين من العناصر المشتبه فيهم خلال حملة أمنية بمدينة العريش خلال اليومين السابقين.سياسيا، واصلت اللجنة العليا المصرية السودانية المشتركة اجتماعات، الإثنين، في القاهرة على مستوى كبار المسئولين للتحضير لاجتماعات اللجنة على المستوى الوزاري والرئاسي لبحث سبل تكثيف التعاون القائم بين البلدين. وتعقد اللجنة العليا لأول مرة على المستوى الرئاسي بحضور الرئيسين عبد الفتاح السيسي وعمر البشير، بعد أن عقدت على مستوى النائب الأول لرئيس الوزراء في البلدين خلال السنوات الماضية. وبدأت الاجتماعات على مستوى كبار المسؤولين، الأحد، وتستمر لمدة يومين، ثم يليها على المستوى الوزاري، اليوم الثلاثاء، ويليها اجتماع اللجنة العليا على مستوى القمة بين الرئيسين غداً الأربعاء. وتضم الاجتماعات عددا من اللجان القطاعية، وهي القطاع السياسي والأمني والقنصلي برئاسة وزيري الخارجية والقطاع الاقتصادي والمالي برئاسة وزيري التجارة والصناعة من مصر ووزير المالية من السودان وقطاع النقل برئاسة وزيري النقل وقطاع التعليم والثقافة والإعلام برئاسة وزيري التعليم العالي وقطاع الخدمات برئاسة وزيرة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات السودانية ووزيري الصحة، وقطاع الزراعة والموارد المائية والري برئاسة وزيري الزراعة في البلدين. وستشهد الاجتماعات توقيع عدد من الاتفاقيات الثنائية بين السودان ومصر بهدف تكثيف التعاون القائم بين البلدين. جدير بالذكر، أن معبر «أشكيت -قسطل»، الذي تم افتتاحه قبل عام ونصف العام، عزز وسهّل انتقال البضائع والأفراد، وساهم بنتائج ملموسة في دفع التعاون المصري السوداني، كما يزور الرئيس السوداني عمر البشير القاهرة يومي ٥ و٦ أكتوبر الجاري، وسيشارك في احتفالات مصر بالذكرى ٤٣ لنصر أكتوبر كضيف شرف. ومن المقرر، أن تتناول القمة المصرية السودانية أوجه التعاون بين البلدين وسبل تنميتها، إلى جانب تبادل وجهات النظر حول القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وفي مقدمتها الأوضاع في ليبيا وسوريا وفلسطين واليمن والتعاون في مواجهة الإرهاب. وستعطي القمة دفعة كبيرة للعلاقات المصرية السودانية، ودفع التعاون المشترك لأعلى المستويات، حيث سيتم التوقيع خلال اللجنة المشتركة على عدد من اتفاقيات التعاون ومذكرات التفاهم في المجالات التجارية والاقتصادية والاستثمارية والثقافية والتعليمية والقانونية. ■

إلى الأعلى