الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 م - ٢٦ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / حلقة عمل تناقش المسؤولية الاجتماعية للشركات وتجربة السلطنة في دعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة
حلقة عمل تناقش المسؤولية الاجتماعية للشركات وتجربة السلطنة في دعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة

حلقة عمل تناقش المسؤولية الاجتماعية للشركات وتجربة السلطنة في دعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة

نظمها مكتب السلطنة لدى منظمة التجارة العالمية

نظم مكتب السلطنة لدى منظمة التجارة العالمية وبالتعاون مع منظمة التجارة العالمية حلقة عمل ضمن فعاليات المنتدى العام للمنظمة، بمشاركة مجموعة من المتحدثين الممثلين لبعض الشركات العمانية الكبرى كشركة تنمية نفط عمان والشركة العمانية للغاز المسال، والهيئة العامة للتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بالإضافة مشاركة رئيس اللجنة الاقتصادية والمالية بمجلس الشورى، ومندوب مركز التجارة الدولية بجنيف.
ناقشت حلقة العمل موضوع المسؤولية الاجتماعية للشركات وتجربة السلطنة في دعم مشاركة الشركات الصغيرة والمتوسطة في الاقتصاد المحلي، ترأس الجلسة سعادة سفير الهندوراس لدى منظمة التجارة العالمية.
ورحب رئيس الجلسة سعادة داسيو كاستيو سفير جمهورية الهندوراس بالحضور وأثنى على المبادرات التي تقوم بها السلطنة على صعيد التجارة الدولية.
بدوره رحب سعادة السفير المندوب الدائم للسلطنة لدى الأمم المتحدة عبدالله بن ناصر الرحبي بالحضور والمشاركين في الحلقة حيث قال: إن السلطنة تولي أهمية كبيرة لمنظمة التجارة العالمية وقد تم تنفيذ العديد من البرامج المشتركة حيث اسهمت السلطنة في تسهيل انضمام عدد من الدول إلى المنظمة، وذلك إيمانا منها بالدور الهام لهذه المنظمة في تنظيم التجارة العالمية.
من جانبهما استعرض كل من خالد بن عبدالله المسن من شركة تنمية نفط عمان والمهندس عبدالأمير بن عبدالحسين العجمي من شركة العمانية للغاز المسال جملة من المبادرات التي تقوم بها الشركتان في دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة والمجتمعات المحلية سواء عن طريق برامج التدريب أو التمويل، أو من خلال تقديم التسهيلات والمساندة في الترويج عن المنتجات العمانية.
كما تطرق خالد بن الصافي الحريبي نائب الرئيس التنفيذي للهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، إلى الجهود التي تبذله الهيئة في دعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في السلطنة، مشيرا إلى الانظمة والاستراتيجيات التي تطبقها حكومة السلطنة في سبيل النهوض بقطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.
تجدر الاشارة إلى أن السلطنة تشارك للمرة الثانية في هذا الحدث العالمي، حيث سبق وأن شاركت في المنتدى العام لمنظمة التجارة العالمية العام الماضي بحلقة عمل حول حماية المستهلك والتي كانت المشاركة الأولى لدولة خليجية.

إلى الأعلى