الجمعة 28 يوليو 2017 م - ٤ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / توقيع اول اتفاقية لإنشاء مركز أبحاث وتطوير في مجال استخلاص النفط الثقيل
توقيع اول اتفاقية لإنشاء مركز أبحاث وتطوير في مجال استخلاص النفط الثقيل

توقيع اول اتفاقية لإنشاء مركز أبحاث وتطوير في مجال استخلاص النفط الثقيل

مسقط ـ العمانية: يوقع مجمع الابتكار مسقط التابع لمجلس البحث العلمي غد /الاربعاء/ اول اتفاقية لإنشاء مركز أبحاث وتطوير في مجال استخلاص النفط الثقيل مع شركة الاستخلاص المعزز للنفط خلال ملتقى الباحثين السنوي الثالث المقرر انعقاده في فندق /جراند ميلينيوم مسقط/.
وقال الدكتور عبد الباقي بن علي الخابوري مدير دائرة المناطق العلمية في مجلس البحث العلمي ان الاتفاقية التي سيتم توقيعها بحضور صاحب السمو السيد شهاب بن طارق بن تيمور ال سعيد رئيس مجلس ادارة مجلس البحث العلمي تهدف إلى تأسيس أول مركز أبحاث وتطوير متخصص في الاستخلاص المعزز للنفط على مستوى خارج الولايات المتحدة الأميركية وسيتم إنشاؤه في المنطقة العلمية بمجمع الابتكار مسقط على مساحة تبلغ 3 الاف متر مربع وبأحدث التقنيات والأجهزة المتطورة بهدف تلبية احتياجات قطاع النفط والغاز من خلال إيجاد حلول للتحديات التي يواجهها هذا القطاع في السلطنة بشكل خاص والمنطقة بشكل عام كاستخلاص النفط الثقيل وكميات المياه المصاحبة للنفط عن طريق البحث عن أفكار بديلة تساهم في الاستغلال الأمثل للقيمة الكامنة من استخلاص هذه الموارد والاستفادة من التقنيات الحديثة في تطوير وتطبيق الحلول الفنية المناسبة للنهوض بهذا القطاع وبالتالي المساهمة في رفد الاقتصاد المحلي عبر تطوير انتاج واستخلاص النفط والغاز في السلطنة عن طريق الابتكار.
واوضح مدير دائرة المناطق العلمية في مجلس البحث العلمي في تصريح لوكالة الأنباء العمانية ان قطاع الطاقة والطاقة المتجددة وخاصة مجال النفط والغاز يشكل أحد المجالات الأربعة التي يركز عليها المجمع بشكل أولي وتشمل ايضا المياه والبيئة، الغذاء والتكنولوجيا الحيوية، والصحة، كما يُعد واحداً من أهم المرتكزات الأساسية لدعم الاقتصاد في السلطنة، معربا عن ثقته أن تخدم هذه المبادرة القطاع خلال المرحلة القادمة إذ ستتمكن من المساهمة في إنعاش التنمية المحلية.
وأضاف الدكتور عبد الباقي الخابوري ان مجمع الابتكار مسقط يهدف إلى إيجاد منظومة أبحاث وتطوير متكاملة للقطاعات التي يركز عليها ومنها الطاقة والطاقة المتجددة التي ينبثق منها النفط والغاز، ليكون أكثر تنافسية واستدامة على المستوى الإقليمي والعالمي، حيث سيسهم المركز في تعزيز وتطوير الابتكار في مجاله وتوفير مختلف التقنيات المستقبلية، بالإضافة إلى فرص تدريب وصقل وتوظيف الكوادر العُمانية ذات المؤهلات العلمية العالية، كما تعكس الاتفاقية التي سيتم التوقيع عليها الجهود التي بذلها لتشكل أول بادرة لنجاح إقامة المجمع وأهميتها لدى المستثمرين، وتحقيق هدفها في استقطاب الشركات المحلية والأجنبية إلى المجمع، لإنشاء مراكز بحث وتطوير من شأنها زيادة التشجيع على الابتكار والنهوض به.
واعرب عن امله في ان يتم قبل نهاية العام الحالي التوقيع على اتفاقية اخرى مع احدى الشركات العالمية العاملة في مجال الطاقة، مشيرا الى انه تم البدء في انشاء المرحلة الاولى من مجمع الابتكار مسقط العام الماضي ومن المقرر الانتهاء منها خلال العام القادم 2017م، وسيتم من خلال الخطة التسويقية للمجمع استقطاب بعض الشركات العاملة في السلطنة والشركات العالمية للاستثمار في قطاع البحث والتطوير في القطاعات التي يركز عليها المجمع .
وحول التعاون مع المؤسسات العلمية في السلطنة، قال مدير دائرة المناطق العلمية في مجلس البحث العلمي في تصريحه لوكالة الأنباء العمانية ان هناك برنامج مستمر منذ عام مع جامعة السلطان قابوس يهدف لدعم الابتكار التعليمي واستقطاب الكوادر البحثية من خريجي الجامعة وتوفير بيئة حاضنة تحتوي الباحثين والمبتكرين وتهيئتهم للتحول نحو الاقتصاد المبني على المعرفة وصولاً إلى مشاريع اقتصادية مستدامة عبر استغلال كافة الخدمات التي يقدمها المجمع وبث روح الاستثمار وريادة الاعمال لدى طلبة الجامعة من خلال برامج تسويقية تهدف الى تغيير نمط التفكير لدى الطالب الجامعي، مشيرا الى ان المجمع سيفيد الباحثين والمبتكرين في تطوير مخرجاتهم البحثية وتحويلها الى منتجات ذات جدوى ترفد السوق المحلي والخارجي بسلع منافسة وذات حلول للكثير من الإشكاليات التي تواجه الافراد في مجتمعاتهم وبالتالي الدفع بعجلة التنمية والتطوير.
من جانبه قال عبد الله المنذري رئيس مجلس إدارة شركة الاستخلاص المعزز للنفط ان القيام بأبحاث ودراسات متطورة في مجال النفط والغاز كان دائما ضمن أولويات الشركة الاستراتيجية، مشيرا إلى ان تأسيس أول مركز أبحاث وتطوير متخصص في الاستخلاص المعزز للنفط بالتعاون مع مجمع الابتكار مسقط يشكل محطة مهمة باتجاه القيام بأبحاث محلية وإقليمية لصناعة مستدامة في هذا المجال من خلال استغلال التقنيات الحديثة وتسخير التكنولوجيا في الحد من التحديات التي تواجه هذا القطاع الحيوي عبر تقنية ذكية مقارنة بغيرها ستساعد على سبيل المثال في التقليل من كمية المياه والطاقة والفترة الزمنية المستهلكة للاستخلاص المعزز للنفط، ناهيك عن الاثار البيئية الناجمة عن هذه العملية.
جدير بالذكر ان المجمع سيقدم في مرحلته الاولى مجموعة من الخدمات تتمثل في مبنى الابتكار والمتضمن برنامج حاضنات الاعمال للمؤسسات الناشئة والصغيرة والمتوسطة على مساحة تبلغ 4 الاف متر مربع وورشة مجهزة بأحدث أنواع الأدوات والمواد والتقنيات اللازمة لتحويل الأفكار الى نماذج أولية والحضانة، كما سيتضمن المجمع في مرحلته الثانية أربعة معاهد بحوث في المجالات التخصصية الأربعة التي يركز عليها المجمع في حين أن المرحلة الثالثة ستحتوي على فندق ومدرسة عالمية ومركز ترفيهي يضم عدة مرافق .
يذكر ان مجمع الابتكار مسقط يعد أبرز المبادرات الوطنية التي يقوم مجلس البحث العلمي بتنفيذها كمنطقة علمية يتم تشييدها في منطقة الخوض بالقرب من جامعة السلطان قابوس على أرض تقارب مساحتها من 540 الف متر مربع مخصصة للبحوث والابتكار، وبرامج دعم المشاريع الناشئة والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، ومزودي الخدمات والاستشارات من المهتمين بدفع عجلة البحث العلمي والابتكار، ويستهدف المجمع استقطاب الشركات المحلية والاجنبية للاستثمار في إنشاء مراكز بحث وتطوير، بهدف تنويع الاقتصاد وتقليل الاعتماد على مورد واحد وهو النفط والمساهمة في رفد الاقتصاد الوطني بمنتجات قائمة على المعرفة وتحقيق الفائدة في التبادل المعرفي والإداري والتكنولوجي من الشركات المحلية او الأجنبية.

إلى الأعلى