السبت 25 نوفمبر 2017 م - ٦ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / منوعات / الطفح الجلدي من الاستحمام لا يستدعي استشارة الطبيب

الطفح الجلدي من الاستحمام لا يستدعي استشارة الطبيب

ريجنسبورج ـ د.ب.أ : ذكر طبيب الأمراض الجلدية الألماني فيليب بابيلاس أن بعض الأشخاص يصابون بانتظام ببقع حمراء ومثيرة للحكة على جلدهم بعد الاستحمام بمياه ساخنة ولكن هذه الحالة ليست عادة بالشيء الذي يستدعي الذهاب للطبيب. إذا كان هذا لا يحدث إلا عند الاستحمام فبإمكانك القيام ببعض الفحوص بمفردك. هناك عدة أسباب من شأنها أن تسبب مثل رد الفعل هذا. وأول شيء يجب أن تلاحظه هو ماذا يحدث عند زيادة أو خفض درجة الحرارة. وقال: ” يكون جلد بعض الأشخاص لديه حد معين لتحمل درجات الحرارة”. إذا تجاوزوا هذا الحد ليصبح الماء ساخنا جدا أو أحيانا باردا جدا، يصابون بطفح غير لطيف. ومن الأسباب الأخرى الممكنة هي مستحضر صابون غسل الرأس “الشامبو” أو سائل التنظيف الذي يستخدمه المستحم. ثم ربما تكون المناشف هي السبب. يجفف بعض الأشخاص أنفسهم بطريقة قاسية لدرجة تزعج الجلد. وقال بابيلاس إن الاجابة هي التربيت بالمنشفة على الجلد بدلا من تحريكها جيئة وذهابا على الاماكن الحساسة. وفي الحالات النادرة للغاية، ربما يكون الأشخاص يعانون من الحساسية من المياه. وهنا يزعج التواصل القليل مع المياه جلدهم. وأشار بابيلاس إلى أنه في حال كان الطفح مصاحبا بتورم أو الشعور بإعياء، هنا يمكن أن تكون هناك مشكلة طبية خطيرة عند الجذور، ويجب أن يستشير المرء حتما طبيبا. وفي كل الحالات الأخرى، تعقب ما يثير الطفح والقضاء عليه يكون الاجابة المباشرة.

إلى الأعلى