الجمعة 21 يوليو 2017 م - ٢٦ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / منوعات / سكان هايتي يفرون من منازلهم مع اجتياح الإعصار ماثيو المنطقة

سكان هايتي يفرون من منازلهم مع اجتياح الإعصار ماثيو المنطقة

ليه كيس (هايتي) ـ رويترز : هرع سكان هايتي الذين يعيشون في مناطق ساحلية معرضة للخطر إلى الملاجئ في الوقت الذي أطبق فيه الإعصار ماثيو وهو أقوى عاصفة كاريبية منذ تسع سنوات على شبه الجزيرة الواقعة في الجنوب الغربي متسببا في هبوب عواصف ورياح وسقوط أمطار على البلدات الساحلية. وقال المركز القومي الأمريكي للأعاصير ان إعصار “ماثيو” وصل إلى غربي هايتي امس الثلاثاء، حيث تم تصنيفه كعاصفة “قوية للغاية” من الفئة الرابعة، وفقا لما أعلنه المركز الوطني الأمريكي للأعاصير. وقال المركز إن الاعصار مر فوق بلدية ليز أنجليه، في الساعة السابعة صباحا (1200 بتوقيت جرينتش). وتتحرك العاصفة باتجاه الشمال بسرعة 15 كيلومترا في الساعة، حيث تصل السرعة القصوى للرياح المصاحبة له إلى 230 كيلومترا في الساعة. ووفقا للمسار الحالي للاعصار، فإنه من المقرر بعد وصوله هايتي يبدأ في التحرك فوق المياه باتجاه كوبا. وتم إطلاق التحذيرات ونشر أجهزة الرصد في أنحاء الكاريبي. وكانت هايتي شهدت هطول أمطار غزيرة خلال الساعات الماضية. ومن جانبها، قامت السلطات الكوبية بإجلاء نحو مليون شخص من المناطق الساحلية، في حين أمرت البحرية الأمريكية بإجلاء نحو 700 شخص من العاملين غير الاساسيين في قاعدتها بخليج جوانتانامو. وأصدر المركز تحذيرا في الساعة 0600 بتوقيت جرينتش امس من أن “أمطارا ورياحا وعواصف تشكل تهديدا للحياة” بدأت في الانتشار. وقال رئيس بلدية ليه أنجلوس إن مقدمات الإعصار وصلت بالفعل إلى المنطقة في ساعة متأخرة من مساء الاثنين مغرقة عشرات من المنازل في البلدة عندما ارتفع منسوب مياه المحيط. وفي بلدة ليه كيس على الساحل الجنوبي كادت الرياح تقتلع الأشجار وانقطع التيار الكهربائي. ومن المتوقع أن تثير العاصفة رياحا بقوة الإعصار وأمطارا يبلغ ارتفاعها ثلاثة أقدام عبر تلال جرداء معرضة لفيضانات وانهيارات طينية مما يشكل تهديدا لقرى بالإضافة إلى مناطق عشوائية في العاصمة بورت او برنس . وقد اجتاح ماثيو كوبا وحتى جزر البهاما امس الثلاثاء ومن المحتمل أن يصل إلى فلوريدا بحلول الخميس كإعصار ضخم رغم أنه سيكون أضعف مما هو عليه الآن. وأعلن ريك سكوت حاكم ولاية فلوريدا حالة الطوارئ في الولاية الاثنين وخصص موارد لعمليات الإجلاء والإيواء كما وضع الحرس الوطني في حالة تأهب.

إلى الأعلى