الأربعاء 20 سبتمبر 2017 م - ٢٩ ذي الحجة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / مطالبات بالإسراع في نقل “مقاهي الشيشة” الى أماكن بعيدة عن الاحياء السكنية
مطالبات بالإسراع في نقل “مقاهي الشيشة” الى أماكن بعيدة عن الاحياء السكنية

مطالبات بالإسراع في نقل “مقاهي الشيشة” الى أماكن بعيدة عن الاحياء السكنية

بعضها يخالف القرارات والبنود المعمول بها في هذا النشاط التجاري

حمد العبدلي: وجود المقاهي في الاحياء وانتشار روائحها وتأخر اغلاقها تسبب ازعاجاً وقلقاً للسكان
بدر البطاشي: مقاهي الشيشة في الأماكن العامة تعد من السلبيات التي يجب الوقوف عليها وإعادة النظر فيها

البلديات الاقليمية: متابعة المقاهي بشكل دوري ومعاقبة المخالفين لاشتراطات اللائحة
بلدية مسقط: توقيف “13″منشأة عن العمل وإحالة “20″ أخرى للجهات القانونية والمحكمة المختصة

تحقيق ـ سليمان بن سعيد الهنائي:
طالب عدد من المواطنين الجهات المعنية الوقوف على ظاهرة انتشار مقاهي الشيشة بين الأحياء السكنية والمجمعات التجارية والتي تسبب مصدر ازعاج وقلق على صحتهم وعلى اطفالهم خاصة مع إمتداد فتح بعضها حتى وقت متأخر من الليل وفي بعضها يوجد مكبرات للصوت تصل الى المنازل.
“الوطن” التقت بعدد من المواطنين الذين أكدوا على ضرورة متابعة هذه المقاهي ونقلها من الاحياء السكنية.
* انتشار لافت للنظر
يقول حمد بن عبدالله العبدلي: إن ظاهرة مقاهي الشيشة أصبحت تنتشر بصورة لافتة بين الأحياء السكنية والمجمعات التجارية رغم المطالبات والمناشدات الكثيرة من قبل قاطني الاحياء السكنية بنقلها الى أماكن مخصصة وفق إشتراطات مناسبة وواضحة ومتابعتها بصورة مستمرة.
وناشد العبدلي الجهات المعنية في بلدية مسقط ووزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه بإعادة النظر حول المهلة المسموحة التي اعطيت للمقاهي بالنقل والاسراع في تطبيق القانون الجديد الذي طال انتظاره.
* وقت متأخر
واضاف: إن مقاهي الشيشة تباشر أعمالها حتى الساعات الاولى من الفجر مما يسبب الكثير من القلق والازعاج لاصحاب المنازل القريبة لذا فيجب اعادة النظر في عمل هذه المقاهي.
* تصحيح في بعض البنود
وأشار الى ان الاشتراطات المنظمة لمزاولة هذا النشاط تحتاج الى تصحيح في بعض البنود والتي لا تتوافق أو تتلاءم مع النمو السكاني المتنامي فكان لابد من الوقوف على بعض النقاط و بنود القانون والثغرات التي استغلها البعض من أصحاب المقاهي لتحقيق الربح على حساب راحة القاطنين في هذه الاحياء وأصبح من الضروري مراجعة شاملة لعمل هذا النشاط وفي اسرع وقت لما له من تأثيرات واضحة خاصة في الجوانب الصحية والبيئية من ضمنها انتشار الروائح المزعجة والأدخنة المتصاعدة من هذه المقاهي فقد أصبحت تشكل هاجساً مؤرقاً للقاطنين في المناطق القريبة من هذه المقاهي.
* عدم وجود خصوصية
من جانبة قال بدر البطاشي: إن مقاهي الشيشة في الأماكن العامة تعد واحدة من السلبيات التي يجب الوقوف عليها و إعادة النظر فيها خاصة أنها تمس شريحة في المجتمع لقربها من المجمعات السكنية إضافة الى المضايقات لقاطني الاحياء وذلك لعدم وجود الخصوصية نظرا لتوافد اعداد كبيرة من مرتادي هذه المقاهي لاوقات طويلة.
* التمديد في مدة تنفيذ القرار
واشار الى ضرورة ان تقوم الجهات المشرفة على هذا النشاط الوقوف على ارض الواقع لما تسببه هذه المقاهي في الاحياء السكنية من تبعات وقد استبشرنا خيراً من قرار نقل جميع مقاهي الشيشة الى المخططات الصناعية ولكن حتى الان لا نرى أي جديد في تطبيقه بالاضافة الى تمديد مهلة تنفيذه.
* الفئة العمرية الصغيرة
أما داود بن سليمان الشيكلي فقال: إن تأثير الشيشة ووجودها في اماكن قريبة من الاحياء السكنية قد يجعلها في متناول اي فئة ناشئة من الشباب فحب التجربة وقربها من منازلهم يسهل الوصول اليها فعدم تطبيق ضوابط وإرشادات مزاولة هذا النشاط له ابعاد كثيرة في المجتمع يجب الوقوف عليها والتصدي لها.
وأوضح الشيكيلي بأنه للأسف ان بعض مقاهي الشيشة أصبحت مقصداً للعديد من المرتادين الذين يجدون ضالتهم حتى ساعات متأخرة من الليل بين المجمعات السكنية دون وجود الضوابط.
وقال: يجب على الجهات المعنية وهي بلدية مسقط ووزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه ووزارة البيئة الإسراع في إصدار القرارات والتشريعات لنقل مقاهي الشيشة حيث طال الانتظار لسنوات وهم يدرسون ويشكلون اللجان دون حراك من المسئولين والمعنيين.
وأكد بقوله: إن القرار التي أصدرته وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه مؤخراً حول تحديد المدة الزمنية لنقل مقاهي الشيشة وهي عامان في محافظات السلطنة يحتاج الى إعادة النظر في مدة التطبيق بسبب ان الظاهرة ليست وليدة اللحظة وأنما تم مناقشتها عبر مجلس الشورى في عام 2012 دون حراك ولا زال يتم التمادي في تنفيذ القرار فنجد في بعض مقاهي الشيشة انها تخالف بعض القرارات والبنود المعمول بها فمثلاً أستمرارها حتى وقت متأخر مع وجود مكبرات الصوت والرقص وغيرها من الأمور الذي يجب الوقوف عليها.
وحول ظاهرة مقاهي الشيشة اوضح مصدر ببلدية مسقط بأن عملية تنظيم مقاهي الشيسشة يأتي وفق اللائحة الإشتراطات الصحية الخاصة بممارسة نشاط مقاهي الشيشة الصادر بالقرار الإداري “68 / 2011″وتتولى الجهات المختصة بالبلدية متابعة آلية عمل هذه المقاهي للتاكد من مدى إلتزامها بالإشتراطات الصحية المعمول بها، حيث رصدت البلدية والإدعاء العام الخاص بقضايا بلدية مسقط أو المحاكم المختصة حيث تم توقيف عدد من مقاهي الشيشة عن العمل وإلغاء تراخيصها نتيجة لعدم تطابقها مع بند المسافة المحددة باللائحة، في حين أنه تم إحالة بعضها الى الإدارة القانونية أو المحاكم المختصة حيث بلغ عدد المنشآت غير المستوفية لبند المسافة والتي تم توقيفها عن العمل “13″منشأة في حين تمت إحالة “20″ منشأة للجهات القانونية أو المحكمة المختصة.
أما فيما يتعلق عن موضوع ساعات العمل في هذه المنشآت، فإن القرارات الخاصة بهذا النشاط قد تدرجت في تحديد الأوقات فبعد أن كان محصوراً للفترة المسائية من الساعة الخامسة الى التاسعة ليلا في بدايته، وتم تغيير المواعيد لتكون من التاسعة صباحاً الى الواحدة بعد منتصف الليل، وجار مناقشة الأمر لإلغاء تحديد توقيت تقديم الشيشة.
* رد البلديات الاقليمية
من جهته أوضح مصدر بوزارة البلديات الاقليمية وموارد المياه فيما يتعلق بموضوع الشيشة: أن اختصاصات وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه للقطاع البلدي تشمل جميع ولايات السلطنة ما عدا ولايات محافظة مسقط ومحافظة ظفار وولاية صحار.
وقال: أعطت الوزارة مهلة لأصحاب المقاهي مدتها عامان لنقلها إلى مواقع أخرى، حيث ان من السياسات التي تتبعها الوزارة أنه في حالة إصدار أي تعديل في القوانين أو اللوائح المنظمة للأنشطة التجارية ذات العلاقة بالصحة العامة فإنه يتم منح مهلة زمنية لا تزيد عن سنتين لكل نشاط كان يزاول قبل تعديل القوانين أو اللوائح لتوفيق أوضاعهم بما يتناسب مع الاشتراطات الجديدة، وفي بعض الحالات يتطلب ذلك تغيير موقع النشاط والذي يكون صاحب النشاط قد تكلف وصرف مبالغ مالية كبيرة لتجهيز الموقع فالمهلة تتيح له استرجاع بعض هذه التكاليف والتكيف مع الوضع الجديد.
ومن أهم الشروط الجديدة الواردة بالقرار الوزاري رقم: (129/ 2016) والتي قد تؤدي إلى عدم توافق المواقع الحالية التي يمارس بها نشاط مقهى تقديم الشيشة هو “وجوب إقامة مقهى الشيشة في الأراضي التجارية فقط وبمسافة لا تقل عن 200 متر عن المؤسسات الحكومية والصحية والتربوية ودور العبادة والمساكن”.
وقال: إن الاشتراطات الصحية الخاصة بمقاهي الشيشة واضحة وصريحة ولا يتم التساهل فيها مطلقاً، حيث أنه لابد من استيفاء جميع الإشتراطات الخاصة بمقاهي الشيشة حتى يسمح لها بممارسة النشاط, وفي حالة الإخلال بإحد الاشتراطات كالمسافة بين المقهى والمنازل السكنية نتيجة الزحف السكاني، يتم مخاطبة أصحاب المقاهي بضرورة الانتقال إلى موقع آخر يكون مستوفي للاشتراطات، وفي حالة عدم الانتقال يعد الترخيص ملغياً بانتهاء مدته.
أما بخصوص نقل هذا النوع من الأنشطة إلى المناطق الصناعية, فالوزارة لم تقم بإصدار أية تعاميم أو قرارات بذلك، وبالنسبة للائحة الجديدة فقد نصت على إقامة هذا النوع من الأنشطة على الأراضي ذات الإستخدام التجاري فقط.
وقال: يتم متابعة المقاهي التي تقدم الشيشة بشكل دوري، وفي حالة ضبط أية مخالفات ضد هذه المقاهي يتم إتخاذ اللازم حسب الإجراءات الإدارية المتبعة، ويعاقب كل من يخالف اشتراطات اللائحة التنظيمية بغرامة لا تزيد على مائتي ريال عماني أو الحبس مدة لا تزيد على شهر وذلك بموجب القرار الوزاري رقم:(86 /2009).

إلى الأعلى