الإثنين 22 مايو 2017 م - ٢٥ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / تيمور بن أسعد يرعى افتتاح فعاليات مسابقة مختبر الجدران المتساقطة
تيمور بن أسعد يرعى افتتاح فعاليات مسابقة مختبر الجدران المتساقطة

تيمور بن أسعد يرعى افتتاح فعاليات مسابقة مختبر الجدران المتساقطة

فهد بن الجلندى: المسابقة فرصة لأصحاب الأفكار والمشاريع العلمية الناجحة من مختلف التخصصات
فيصل بن تركي: الأفكار العلمية والمشاريع التي قدمها أبناء السلطنة ليست أقل من الأفكار المطروحة عالمياً

كتب ـ عيسى اليعقوبي: بدأت صباح أمس تحت رعاية صاحب السمو السيد تيمور بن أسعد آل سعيد الأمين العام المساعد للاتصالات بمجلس البحث العلمي فعاليات مسابقة مختبر الجدران المتساقطة التي ينظمها مجلس البحث العلمي بالتعاون مع مؤسسة الجدران المتساقطة الألمانية، وبحضور صاحب السمو السيد فيصل بن تركي آل سعيد وصاحب السمو السيد فهد بن الجلندى آل سعيد وعدد من الباحثين والمبتكرين وعدد من رواد الأعمال بالسلطنة، وذلك بفندق ميلينيوم مسقط . في بداية الحفل قال صاحب السمو السيد الدكتور فهد بن الجلندى آل سعيد الأمين العام المساعد لتنمية الابتكار بمجلس البحث العلمي: نحن في مجلس البحث العلمي سعداء جداً بتنظيم هذه المسابقة مع مؤسسة الجدران المتساقطة العالمية للمرة الأولى في دول مجلس التعاون الخليجي، كما أن مثل هذه المسابقات تتماشى مع أهداف مجلس البحث العلمي في بناء السعة البحثية ونقل المعرفة بين الباحثين والمبتكرين بالسلطنة بالإضافة إلى اكتساب القيمة المضافة. وأضاف سموه: إن المشاركة في مسابقة مختبر الجدران المتساقطة يعد فرصة لأصحاب الأفكار والمشاريع العلمية الناجحة من مختلف التخصصات لتقديم أعمالهم ورؤاهم وأفكارهم ونماذج من الأعمال والأفكار المبتكرة لديهم أمام جمهور متعدد التخصصات وامام أعضاء لجنة التحكيم وذلك خلال فترة لا تتعدى ثلاث دقائق لكل مشارك. وتنافست 17 عرضاً مشاركاً تم اختيارهم من عدد المتقدمين الإجمالي 128 مشاركاً، وتم اختيار العارضين وفق آلية حددتها لجنة التقييم لفرز المشاركات المتقدمة والمتمثلة في حداثة الفكرة وأهميتها وتأثيرها وطريقة عرضها، كما ستكون مهمة مقدمي العرض شرح أفكارهم لمدة لا تزيد عن 3 دقائق، بحيث يقوم كل متسابق بشرح كيف سيقوم بـ»إسقاط الجدار» بين التفكير والعلم الحقيقي وراء المنتج الخاص به، وبين التطبيق العملي في إنتاج هذا المنتج الذي اختاره كل متسابق لصالح المستهلك العادي أو المستفيد. وقد بلغ عدد الطلبات التي تم استلامها في المسابقة 128 طلباً من مختلف التخصصات بالسلطنة وبعد عملية الفرز الاولى التي أجرتها لجنة التقييم تم اختيار 17 عرضاً لدخول المرحلة النهائية من المسابقة حيث تم الإعلان أمس عن أفضل ثلاثة عروض تم تقديمها في عملية التقييم النهائي، كما سيتم الإعلان عن الفائز النهائي في المسابقة اليوم «الأربعاء» على هامش الملتقى السنوي الثالث للباحثين الذي ينظمه مجلس البحث العلمي، وسيحصل الفائز على رحلة الى برلين لحضور فعاليات المنتدى بتاريخ 8 الى 9 نوفمبر القادم ويكون من ضمن 100 مشارك من جميع أنحاء العالم في مختلف التخصصات، حيث يشارك فيه مجموعة من العلماء المعروفين عالميا عبر عرض نتائج بحوثهم العلمية الجديدة لمدة ربع ساعة لكل منهم أمام الحضور والمشاركين وضيف الشرف الرئيسي للمنتدى. وقال صاحب السمو السيد فيصل بن تركي آل سعيد مسابقة الجدران المتساقطة: هي محاولة للخروج من النطاق المحلي إلى العالمي، كما أن وجود المختصين من ألمانيا تحديداً من برلين في لجنة تحكيم مستقلة وظهور فائز أو فائزة وانتقاله من المستوى الإقليمي ثم المنافسة على المستوى الدولي يضع السلطنة في مصاف الدول التي بدأت تهتم بجدية بأصحاب المشاريع والإبتكارات، وكقد يعتقد البعض بأن هذه الفكرة تكرار ولكن هي تطوير لفكرة قائمة. ويضيف: إن التجارب التي تم عرضها اليوم ليست أقل من الأفكار العالمية التي تقدم في الدول الأخرى، ويجب على هذه الفرق والمشاريع الأخرى التي ظهرت محليا أن تتطلع إلى المنافسة العالمية لما له من إيجابيات كثيرة تعود نتيجة لهذه المشاركات. تجدر الإشارة إلى أن مسابقة مختبر الجدران المتساقطة تنظم في جميع أنحاء العالم لتشجيع طلاب الجامعات وباحثي الماجستير والباحثين الشباب، ورائدي الأعمال الذين لم تتجاوز أعمارهم 35 عاماً على تقديم أفكارهم ومبادراتهم ومشروعاتهم البحثية في جميع المجالات والتخصصات المختلفة. ويتأهل المتسابق الأكثر إبهارا مباشرة الى نهائيات المسابقة في برلين في إطار منحة يقدمها المركز الألماني لإتاحة الفرصة للشباب المبتكرين في عرض مشاريعهم البحثية أو أفكارهم في مدة لا تتعدى ثلاث دقائق أمام لجنة تحكيم رفيعة المستوى من المجال الأكاديمي والبحثي وريادة الأعمال ليكون ضمن 100 فائز من جميع أنحاء العالم.

إلى الأعلى