الثلاثاء 26 سبتمبر 2017 م - ٥ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / تجديد تعيين أمينة الحجريةمديرة عامة مساعدة للإيسيسكو
تجديد تعيين أمينة الحجريةمديرة عامة مساعدة للإيسيسكو

تجديد تعيين أمينة الحجريةمديرة عامة مساعدة للإيسيسكو

في ختام دورته السابعة والثلاثين لمجلس التنفيذي للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) تم تجديد تعيين الدكتورة أمينة بنت عبيد بن رمضان الحجرية مديرة عامة مساعدة للإيسيسكو لمدة ثلاث سنوات من عام “2017 وحتى 2019″ ابتداءً من بداية يناير 2017.
وكان المجلس في دورته الرابعة والثلاثين التي عقدت في الرباط، في أكتوبر 2013 قد اعتمد تعيين الدكتورة أمينة الحجريةكمديرة عامة مساعدة لمدة ثلاث سنوات(2014- 2016)، وهي المرة الأولى التي تتقلد فيها امرأة هذا المنصب الرفيع بالمنظمة وذلك اعترافا بمكانة النساء وقدراتهن في العالم الإسلامي.
ويأتي تجديد فوز السلطنة بهذا المنصب الرفيع انعكاسا للثقة العالية التي تحظى بها السلطنة والمكانة الرفيعة التي تتبوأها على مستوى دول العالم حيث تزحر بعلاقات التعاون الوطيدة التي تجمعها مع المنظمات الدولية والإقليمية والعربية التي تهدف إلى نشر الخير للبشرية جمعاء وتعد السلطنة من أبرز الدول الداعمة لجهود هذه المنظمات بما فيها منظمة الإيسيسكو الرامية إلى تحقيق أهدافها الإنسانية.
يأتي ذلك ليتزامن هذا الإنجاز الذي حققته الدكتورة أمينة الحجرية مع قرب احتفال السلطنة بيوم المرأة العمانية التي أولاها حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم جل اهتمامهمن حيث تنمية قدراتها وتعزيز مكانتها في المجتمع.
وبمناسبة تجديد تعيينها قالت الدكتورة أمينة الحجرية : إن تجديد تعييني في منصب المديرة العامة المساعدة للفترة الثانية ولمدة ثلاث سنوات بإجماع جميع الدول الأعضاء هو فخر للسلطنة واثبات بأن أبناء عمان قادرين على التنافس في جميع الميادينوالمجالات،
وأعربت عن سرورها نتيجة الفوز الذي حظيت به بعد إجماع دول الأعضاءعلى تجديد تعيين مرشح سلطنة عمان هو ثقة بسياسة السلام التي تنتهجها السلطنة، وهو نابع من العلاقات الأخوية المبنية على الثقة مع أشقاؤنا في جميع أنحاء العالم الإسلامي.
الجدير بالذكر بأن الدكتورة أمينة الحجرية حاصلة على الدكتوراة في الإحصاء التربوي من جامعة بليموث بالمملكة المتحدة، وعملت كمعلمة بالمرحلة الثانوية في الفترة من 1996-1999 بوزارة التربية والتعليم، ومن ثم محلل إحصائي بنفس الوزارة خلال الفترة 2001-2003م، ثم عملت استاذ مساعد في كلية العلوم التطبيقية بالرستاق خلال الفترة من 2003-2011، انتقلت بعدها للعمل كمديرة لمركز البحث العلمي التابع لوزارة التعليم العالي، قبل أن يتم انتخابها كأمينة عامة مساعدة للمنظمة في اكتوبر 2013، وقد نالت خلال مسيرتها العملية العديد من الجوائز والشهادات التقديرية ، وانتسبت كعضوة في العديد من الجمعيات الأهلية والهيئات العلمية، ولها مشاركات في العديد من المؤتمرات والندوات العلمية المحلية والإقليمية والدولية.

إلى الأعلى