الإثنين 24 يوليو 2017 م - ٢٩ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / “فالي” تصدر أول شحنة لأحجار “الجابرو” عبر ميناء صحار
“فالي” تصدر أول شحنة لأحجار “الجابرو” عبر ميناء صحار

“فالي” تصدر أول شحنة لأحجار “الجابرو” عبر ميناء صحار

صحار ـ من علي البادي:
بدأت شركة فالي عمان بتصدير الشحنة الأولى من حجر الجابرو العماني الى ميناء مسيعيد في دولة قطر عبر رصيفها البحري المخصص لشحن المواد السائبة، حيث قامت فالي في مطلع شهر مارس من العام الجاري بتوقيع مذكرة تفاهم مع الشركة العمانية لتنمية الاستثمارات الوطنية وشركة ميناء صحار والمنطقة الحرة بصحار لبحث فرص استغلال رصيفها البحري المتخصص لتصدير منتجات قطاع التعدين والمحاجر الى الأسواق الإقليمية والعالمية بما يتماشى مع الرؤية الوطنية لتنويع مصادر الاقتصاد المحلي واستدامة الفرص الاقتصادية.
وقال جميل سيبي الرئيس التنفيذي لشركة فالي عمان: “تُعد السلطنة من الدول الواعدة في مجال التعدين والقطاع اللوجستي، ان الشركة تسعى إلى الاستفادة من خبراتها في النهوض بقطاعي التعدين واللوجستيات والى المشاركة في إيجاد فرص تنموية تُسهم في دفع عجلة التنمية المحلية ورفد الإقتصاد الوطني العماني ومنذ بدء عملياتنا في عام 2011 نحن ملتزمون بالإسهام في التنمية الإقتصاديه المستدامة للسلطنة، وتعكس هذه الاتفاقية حرصنا على استغلال مرافق مجمع فالي الصناعي وبالخصوص البنية التحتية لرصيف فالي البحري في شحن ومناولة منتجات قطاع التعدين الى الأسواق الإقليمية والعالمية”.
من جانبه قال مارك جيلينكيرشين الرئيس التنفيذي لشركة ميناء صحار الصناعي والمنطقة الحرة: “نحن فخورون بتعاوننا مع شركة فالي عمان كشريك في المجال اللوجستي ومما لاشك فيه ستسهم الخبرة التي تمتلكها فالي في نجاح شحن المواد السائبة في ميناء صحار الصناعي ونأمل بأن تكون هذه الشحنة بداية لنمو القطاع اللوجستي بالمنطقة كون السلطنة تزخر بتوافر المنتجات المعدنية ويسعدنا ان نرحب بدعم مثل هذه الشراكات للإسهام في تعزيز القيمة الاقتصادية المحلية”.
وبفضل وجود شبكة لوجستية متكاملة للتنقيب والسكك الحديدية والموانئ والسفن والعمليات عالميا فقد تميزت فالي بخبراتها الواسعة في مختلف المجالات بما يشمل الشحن اللوجستي، سلاسل التوريد، بالإضافة إلى المسؤولية الاجتماعية، وتهدف فالي إلى توظيف خبراتها العالمية والعمل مع المؤسسات الحكومية والخاصة للمساهمة في التنمية الاجتماعية والاقتصادية بالسلطنة من خلال التعاون والفرص التنموية.

إلى الأعلى