الثلاثاء 28 مارس 2017 م - ٢٩ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن: أنصار الله يعلنون الانتهاء من تشكيل حكومة (إنقاذ وطني)

اليمن: أنصار الله يعلنون الانتهاء من تشكيل حكومة (إنقاذ وطني)

الإمارات تؤكد وقوع إصابات في طاقم سفينتها المستهدفة

صنعاء ــ عواصم ــ وكالات: اعلن انصار الله مساء أمس الاول تشكيل “حكومة إنقاذ وطني” موازية لحكومة الرئيس المعترف به دوليا عبد ربه منصور هادي الذي يتخذ من كبرى مدن الجنوب عدن مقرا له.
وقال “المجلس السياسي الأعلى” الذي شكله في نهاية يوليو انصار الله و”المؤتمر الشعبي العام” ان الحكومة الجديدة ومقرها صنعاء يرأسها عبدالعزيز بن حبتور وتضم 27 وزيرا بينهم خمس نساء. وبن حبتور الذي كان محافظا لعدن إلى حين سقوطها لفترة قصيرة في ايدي انصار الله في مارس 2015 هو عضو في المكتب السياسي لحزب المؤتمر الشعبي العام بزعامة صالح. وبموجب قرار تشكيل الحكومة الجديدة فقد عين ابو بكر القربي، وزير الخارجية السابق والقيادي في حزب المؤتمر الشعبي، وزيرا للخارجية. اما وزارة الدفاع فعهد بها إلى حسين خيران الذي كان يشغل المنصب نفسه في اللجان الثورية التابعة لأنصار الله.
وكان اعلان انصار الله تشكيل “المجلس السياسي الأعلى” في 28 يوليو أدى في 6 اغسطس إلى تعليق مفاوضات السلام اليمنية التي رعتها الأمم المتحدة في الكويت لمدة ثلاثة اشهر.
على صعيد آخر، اعلنت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الاماراتية امس وقوع اصابات جراء استهداف أنصار الله اليمنيين الاسبوع الماضي سفينة اماراتية اثناء عبورها مضيق باب المندب، مؤكدة انها كانت مدنية الطابع والطاقم.
وكانت القوات المسلحة الاماراتية التي تشارك في التحالف العربي الداعم لحكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، اعلنت السبت تعرض احدى سفنها المؤجرة لـ “حادث” لم يؤد لوقوع اصابات. وجاء في بيان لوزارة الخارجية نشرته وكالة الانباء الرسمية الاماراتية، ان طاقم السفينة كان مكونا من 24 شخصا، هم عشرة هنود وسبعة اوكرانيين واربعة مصريين، اضافة إلى مصري وليتواني واردني. اضافت “يتلقى معظم طاقم السفينة العلاج في الدولة حيث تعرضوا لإصابات جراء الهجوم السافر على السفينة”.
وكان مجلس الامن الدولي دان مساء أمس الاول الهجوم، مؤكدا ان اعضاءه “يأخذون على محمل الجد، التهديدات لحركة الملاحة حول باب المندب، الممر البحري ذو الاهمية الاستراتيجية”.
وتعد الامارات من ابرز الدول المشاركة في التحالف الذي بدأ عملياته في اليمن في مارس 2015. وتشمل هذه العمليات غارات جوية ودعما ميدانيا مباشرا للقوات الحكومية ورقابة بحرية على الموانئ التي يسيطر عليها انصار الله على البحر الاحمر، بما يمنع عبور اي سفن باستثناء تلك الاغاثية الموافق عليها من قبل الامم المتحدة.

إلى الأعلى