الأحد 26 مارس 2017 م - ٢٧ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الاحتلال يشن حملة قمع واعتقال بالضفة وغارات وقصف مدفعي على غزة
الاحتلال يشن حملة قمع واعتقال بالضفة وغارات وقصف مدفعي على غزة

الاحتلال يشن حملة قمع واعتقال بالضفة وغارات وقصف مدفعي على غزة

قضمت آلياتها أراضي بالخليل

رسالة فلسطين المحتلة من رشيد هلال وعبد القادر حماد :
شنت قوات الاحتلال الاسرائيلي أمس حملة قمع واعتقال بأرجاء واسعة من الضفة المحتلة، فيما اغارات مقاتلات الاحتلال على قطاع غزة عقب ما قصفت دباباتها الجاثمة على الشريط الحدودي شرق بلدة بيت حانون شمال القطاع أراضي شرق البلدة بقذيفة مدفعية.
واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، 9 فلسطينيين من الضفة، بينهم قاصرون. وبين نادي الأسير الفلسطيني في بيان له، أن خمسة مواطنين اُعتقلوا من بلدتي بيت أمر وصوريف في محافظة الخليل، وهم: أحمد سمير ابو عياش (16 عاماً)، وسيم طه ابو ماريا (16 عاماً)، جمعة زكي العتل، علاوة على فادي إبراهيم غنيمات (36 عاماً)، وشقيقه شادي (30 عاماً). كذلك جرى اعتقال لمواطن من مخيم عايدة في محافظة بيت لحم وهو: داود جمال راضي، إضافة إلى مواطن آخر اُعتقل من محافظة نابلس وهو علاء الطيراوي. فيما اُعتقل مواطنان من القدس وهما: محمد موسى عباسي، وعبادة نجيب. وزعمت وسائل إعلام اسرائيلية إنّ المعتقلين مطلوبون لأجهزة الاحتلال الأمنية، مشيرة إلى تحويلهم للتحقيق لدى الجهات الأمنية المختصة. وحسب الناشط في مقاومة الجدار والاستيطان ببيت أمر محمد عوض أنّ قوّات الاحتلال اعتقلت الطفل سمير عبد الرحمن أبو عياش (16عاما) بعد اقتحام منزل عائلته ونقلته إلى معسكر “عتصيون” القريب، فيما أعلن الاحتلال اعتقال ثلاثة مواطنين وصفهم بالمطلوبين في بيت أمر. كما أعلن اعتقال ناشطين من حركة حماس عقب اقتحام بلدة صوريف شمال غرب الخليل، في وقت اعتقلت فيه المحرر داود جمال راضي بعد اقتحام منزله في مخيم عايدة شمال محافظة بيت لحم، فيما أعلن الاحتلال اعتقال مطلوب من حيّ المعاجين في مدينة نابلس شمالا.
وفي سياق متصل، أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الليلة الماضية، بوابة مدخل بلدة عزون قضاء مدينة قلقيلية شمال الضفة الغربية المحتلة، ونكلت بالمواطنين وانتشرت في المنطقة في ساعات الليل. وقال شهود عيان إن جنود الاحتلال انتشروا في مدخل البلدة وتمركزوا على مدخلها ومنعوا حركة تنقل المواطنين وأوقفوا عدداً منهم لفترات متفاوتة . كما انتشر جنود الاحتلال على طول الطريق المؤدي لبلدة عزون وحتى بلدة جيوس ونصبوا أكثر من حاجز مفاجئ في تلك المنطقة . وأشار الشهود إلى أن وحدات مشاة لجيش الاحتلال مشطوا مناطق في شوارع عزون ومحيطها قبل أن ينسحبوا في وقت مبكرامس.
من جانب أخر، جرفت قوات الاحتلال الإسرائيلي، امس الأربعاء، أراضي في بلدة بيت أولا غرب الخليل بالضفة الغربية. وقال مراسلنا إن قوات الاحتلال جرفت 5 دونمات من أراضي المواطنين المزروعة بأشجار اللوزيات، في منطقة طاواس غرب البلدة والتي تعود ملكيتها لعائلة السراحين. وفى السياق قامت جرافة عسكرية إسرائيلية منذ صباح امس الأربعاء ، أعمال تجريف للسواتر الترابية التي تغلق الشارع الرئيس لبلدة بيت دجن شرق مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة. وذكر شهود لـ(الوطن) أن جرافة عسكرية وجيبات إسرائيلية تواجدت منذ الصباح على الشارع الرئيس المؤدي للبلدة، والمغلق منذ سنة كاملة، وأن الجرافة قامت بأعمال تجريف في المكان. واستبعدت مصادر أن تكون قوات الاحتلال تعتزم فتح الطريق بشكل دائم، خاصة وانه لم يتم إبلاغ الارتباط الفلسطيني بأي شيء. ورجحت أن يكون الهدف هو تسهيل حركة قوات الاحتلال في المنطقة، لافتة إلى أن خطوة مشابهة تمت قبل عشرة أيام، وأُعيد إغلاق الطريق بعد ساعات. يذكر أن الطريق الرئيس لبيت دجن، مغلق منذ عملية “ايتمار” التي وقعت على الشارع ذاته مطلع شهر أكتوبر 2015 وقتل فيها مستوطنان، وهناك قضية مرفوعة في محاكم الاحتلال يتابعها مركز القدس للمساعدة القانونية من أجل إعادة فتح الطريق.
وفي غزة ، أغارت الطائرات الحربية الاسرائيلية على موقعين للمقاومة في قطاع غزة بعد اطلاق صاروخ من القطاع تجاه البلدات الاسرائيلية. وأفاد مراسل “الوطن” ان الطائرات الحربية قصفت موقعا للمقاومة شرق غزة وموقع “القادسية” التابع لكتائب القسام غرب خانيونس جنوب القطاع. ياتي ذلك عقب ما أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، صباح امس الأربعاء، نيران الأسلحة الثقيلة على أراضي المزارعين ورعاة الأغنام شرق مدينة غزة، ومراكب الصيادين قبالة بحر مدينتي غزة وخان يونس جنوب قطاع غزة. وأفاد مراسلنا”، بأن قوات الاحتلال المتمركزة في الدبابات والأبراج العسكرية في محيط موقع “ناحل عوز” العسكري شرق مدينة غزة، أطلقت قذيفة مدفعية صوب أراضي المواطنين الزراعية شرق حي الزيتون وفتحت النار على المزارعين ورعاة الأغنام في الأراضي الزراعية شرق حي الشجاعية وأجبرتهم على ترك المكان، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوف المزارعين أو رعاة الأغنام في المكان. واستهدفت زوارق بحرية الاحتلال مراكب الصيادين قبالة بحر منطقة السودانية شمال غرب مدينة غزة، بوابل من نيران الرشاشات الثقيلة، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوف الصيادين، الذين اضطروا للهروب إلى شاطئ البحر، خوفاً من الإصابة برصاص الاحتلال. كما هاجمت بحرية الاحتلال مراكب الصيادين قبالة مدينة خانيونس جنوب القطاع، بوابل من الرصاص الحي، ما أوقع أضرار مادية في عدد من مراكب الصيد، دون وقوع إصابات في صفوف الصيادين. وتتعمد قوات الاحتلال استهداف المزارعين في المناطق الحدودية شمال وشرق القطاع، إضافة إلى الصيادين في بحر غزة، بشكل يومي بإطلاق النار عليهم وحرمانهم من ممارسة عملهم والتنغيص على حياتهم.
وفي وقت سابق، سقطت قبل ظهر الأربعاء قذيفة صاروخية أطلقت من قطاع غزة في مستوطنة “سديروت” المحاذية للقطاع، فيما قصفت المدفعية الإسرائيلية موقعًا للمقاومة في بلدة بيت حانون شمالًا. وذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية أن الصاروخ سقط في وسط حي سكني وعلى مقربة من منزل رئيس بلدية سديروت “ألون دفيدي”، كما يبعد 150 متر من مدرسة. وأشارت إلى أن اثنين من الإسرائيليين أصيبا بحالة هلع وجرى نقلهم للمشفى. كما تضررت نوافذ بعض المنازل المحيطة نتيجة صدمة الانفجار، في حين سبق الانفجار تفعيل لصفارات الإنذار بمستوطنات “شاعر هنيغيف”. وعقب رئيس بلدية سديروت على الحادث قائلًا بإن “ما حصل يختزل ما تعنيه كلمة تنقيط الصواريخ”.
وفي ذات السياق قصفت المدفعية الإسرائيلية قبل قليل موقعًا للمقاومة الفلسطينية في بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة، دون وقوع إصابات. وقال مراسلنا إن المدفعية الإسرائيلية استهدفت بقذيفة على الأقل “نقطة مراقبة” تابعة لكتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس شمال القطاع. كما وتحلق طائرات استطلاع إسرائيلية على ارتفاعات منخفضة في أجواء متفرقة من القطاع.
وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي، رفعت صباح امس الأربعاء، الاغلاق الذي فرضته على الضفة الغربية وقطاع غزة اعتبارا من منتصف الليلة 2 اكتوبر حتى منتصف ليل الثلاثاء بسبب الاعياد اليهودية. وبانتهاء الاغلاق سمحت إسرائيل للعمال الفلسطينيين والمرضى والذين يملكون تصاريح دخول للقدس، بالعبور، كما فتحت سلطات الاحتلال معابر قطاع غزة، حيث سمحت للمواطنين بالعبور عبر حاجز بيت حانون “ايرز”، كما سمحت بدخول الوقود ومواد البناء عبر معبر كرم ابو سالم . وكانت الهيئة العامة للشؤون المدنية الفلسطينية، اعلنت السبت الماضي أن اغلاقاً شاملاً ستفرضه سلطات الاحتلال الإسرائيلي على الأراضي الفلسطينية المحتلة.

إلى الأعلى