الأربعاء 29 مارس 2017 م - ٣٠ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / أفغانستان: ناسفة تقتل جنديا أميركيا واشتباكات لليوم الثالث في قندوز

أفغانستان: ناسفة تقتل جنديا أميركيا واشتباكات لليوم الثالث في قندوز

كابول ـ وكالات: قتل جندي اميركي في افغانستان في انفجار عبوة ناسفة أثناء مرور دوريته خلال عمليات ضد تنظيم داعش في ولاية ننغرهار (شرق)، بحسب ما اعلن الجيش الاميركي فيما هاجمت القوات الافغانية مواقع تابعة لمسلحي طالبان في إقليم قندوز لليوم الثالث على التوالي من الاشتباكات منذ أن شن المسلحون هجوما منسقا على المدينة الواقعة شمال أفغانستان.
واوضح بيان لقيادة القوات الاميركية في افغانستان ان جنديا قتل “خلال مشاركته في عمليات إلى جانب القوات الافغانية، خلال عملية كانت تستهدف تنظيم داعش.
وبعد ان عبر “عن تعاطفه العميق” مع اقرباء الضحية قال الجنرال جون نيكولسون قائد القوات العاملة تحت سلطة الحلف الاطلسي في بيان انه “رغم هذا الحادث المأساوي نبقى مصممين على محاربة ارهابيي تنظيم داعش ومساعدة شركائنا الافغان في الدفاع عن وطنهم”.
ووقع الحادث في اقليم اشين في ولاية ننغرهار المجاورة للحدود مع باكستان. ولا يزال للولايات المتحدة في افغانستان نحو 9800 جندي، ومن المقرر ان ينخفض هذا العدد إلى 8400 الاسبوع المقبل.
ويقوم الجنود الاميركيون بمهمة تدريب الجنود الافغان، الا انهم يدخلون في مواجهات مباشرة مع تنظيم داعش في حال دعت الحاجة لذلك.
وشاركت القوات الاميركية مع الجيش الافغاني مرارا في هجمات على مواقع لتنظيم داعش.
ويؤكد العسكريون الاميركيون والافغان انهم تمكنوا من دحر قوات تنظيم داعش في ولاية ننغرهار وحصرها في ثلاثة اقاليم فقط بعد ان كانت تسيطر على عشرة اقاليم من هذه الولاية.
وكان تنظيم داعش تبنى مسؤولية اعتداء في كابول اوقع ثمانين قتيلا و130 جريحا واستهدف اقلية الهزارة.
وهاجمت القوات الافغانية مواقع تابعة لمسلحي طالبان في إقليم قندوز، لليوم الثالث على التوالي من الاشتباكات منذ أن شن المسلحون هجوما منسقا على المدينة الواقعة شمال أفغانستان.
وقال المتحدث باسم الشرطة، محفوظ الله أكبري إن القتال مستمر في ميناء “إمام صهيب” وميناء “تاخار” ومنطقة “سيهداراك”، وجميعها خارج المدينة.
وذكر العضو بالمجلس الاقليمي بالمدينة أن السكان أبلغوا أيضا عن وجود مقاتلي طالبان بوسط المدينة.
وأضاف زارجول عليمي “شوهد بعض مسلحي طالبان حول مديرية الامن الوطني وفي دائرتي الشرطة الثانية والثالثة هذا الصباح”.
وذكر حمد الله دانش، حاكم إقليم قندوز أن القوات الخاصة الافغانية شنت العملية الليلة قبل الماضية لبدء تطهير المنازل الخاصة من مسلحي طالبان المتحصنين بها. وأضاف “قتل عدد كبير من مسلحي طالبان”.
وقتل شخصان على الاقل وأصيب 71 آخرون منذ بدء القتال، طبقا لما ذكره رئيس إدارة الصحة بإقليم (قندوز) سعد مختار، مضيفا أن معظم المصابين أصيبوا بجراح جراء إطلاق الرصاص عليهم.
ويوجد نساء وأطفال من بين هؤلاء المصابين.
ووقعت أعمال العنف، فيما بدأ مؤتمر حول أفغانستان في بروكسل، حيث تعهد الاتحاد الاوروبي بالفعل بمساعدات اقتصادية لتنمية الدولة الفقيرة.

إلى الأعلى