الجمعة 20 يناير 2017 م - ٢١ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / الجيش السوري يقلص ضرباته بحلب لتسهيل خروج المدنيين للمناطق الآمنة

الجيش السوري يقلص ضرباته بحلب لتسهيل خروج المدنيين للمناطق الآمنة

بعد قطع الإمدادات وتدمير مراكز حيوية للإرهاب

دمشق ـ (الوطن) ـ وكالات:
أعلنت القيادة العامة للجيش السوري تقليص عدد الضربات الجوية والمدفعية على مواقع الإرهابيين في الأحياء الشرقية لمدينة حلب لتسهيل خروج المدنيين للمناطق الآمنة وذلك بعد أن أنجز الجيش السوري قطع الإمدادات عن الإرهابيين ودمر مراكز حيوية لهم.
وقالت القيادة العامة للجيش في بيان بثته وكالة الأنباء الرسمية (سانا) “بعد النجاحات التي حققتها قواتنا المسلحة في حلب وقطع جميع طرق الإمداد للمجموعات الإرهابية في الأحياء الشرقية للمدينة وتدمير المراكز الحيوية للإرهابيين ومقراتهم فإن القيادة العامة وحرصاً منها على تحسين الحالة الإنسانية للمدنيين في حلب الذين تأخذهم المجموعات الإرهابية كرهائن ودروع بشرية قررت تقليص عدد الضربات الجوية والمدفعية على مواقع الإرهابيين للمساعدة في خروج من يرغب من المواطنين باتجاه المناطق الآمنة”.
وتنتشر في الأحياء الشرقية لمدينة حلب مجموعات إرهابية تحتجز مئات العائلات وتمنعهم من المغادرة و قامت خلال الفترة الماضية بإطلاق الرصاص على العديد من الأشخاص لدى محاولتهم التوجه نحو المعابر الآمنة في حين تمكن العديد من المواطنين من الوصول إلى نقاط الجيش، حيث تم نقلهم إلى مراكز إقامة مؤقتة وتقديم جميع المساعدات اللازمة لهم.
إلى ذلك أعلن مصدر عسكري ظهر أمس استعادة السيطرة على مبنى مؤسسة المياه وعدد من المعامل على اتجاه مشفى الكندي و10 كتل أبنية على اتجاه العامرية في مدينة حلب.
وأفاد المصدر بأن وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة نفذت عمليات نوعية على تجمعات التنظيمات الإرهابية في حلب أسفرت عن “استعادة السيطرة على مؤسسة المياه ومعامل البيرة والزجاج والسجاد على اتجاه مشفى الكندي و10كتل أبنية على اتجاه حي العامرية”.
وأشار المصدر العسكري إلى أنه “تم خلال العمليات تدمير مركز قيادة للتنظيمات الإرهابية والقضاء على أكثر من 20 من أفرادها بينما فر الباقون تاركين أسلحة وذخيرة”.
في غضون ذلك قالت وزارة الخارجية الفرنسية إن الوزير جان مارك أيرو سيسافر إلى روسيا والولايات المتحدة يومي الخميس والجمعة لإقناع الجانبين بتبني قرار لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بفرض وقف إطلاق النار في سوريا.
وبدأ مجلس الأمن مفاوضات يوم الاثنين بشأن مسودة قرار فرنسي إسباني يحث سوريا والولايات المتحدة على ضمان هدنة فورية في حلب وعلى “وضع نهاية لجميع المعارك العسكرية الرامية للسيطرة على المدينة.”

إلى الأعلى