الأربعاء 20 سبتمبر 2017 م - ٢٩ ذي الحجة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / الفنان أحمد فتحي يقدم وصلات طربيّة متنوعة من التراث اليمني الأصيل
الفنان أحمد فتحي يقدم وصلات طربيّة متنوعة من التراث اليمني الأصيل

الفنان أحمد فتحي يقدم وصلات طربيّة متنوعة من التراث اليمني الأصيل

مسقط ـ الوطن تصوير ـ سعيد البحري
نظمت جمعية هواة العود بمركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم مساء أمس الأول أمسية فنية ختامية لحلقة العمل المشتركة بين الفنان أحمد فتحي وأعضائها وذلك بنادي الواحات بمسقط، الذي حضره نخبة من محبي وعشاق الفن في السلطنة ومن المتابعين من الفنانين والملحنين وأصحاب الكلمة الشعرية.
هذه الأمسية الفنية اشتملت على العديد من الفقرات والبرامج الموسيقية والوصلات الغنائية الشهيرة للفنان أحمد فتحي والتراث اليمني الأصيل، من بينها (تقاسيم و ساكورا والأرواح الخيرة وطاب السمر وعدن والشلبية وليالي سبأ وبلقيس وأروى وحيا الليالي وشل الشلن وبارق، إضافة إلى أغنيات (الهاشمي ويا المسافر وظبي اليمن وغني حبيبي وإن يحرمونا).
وشارك عدد من الفنانين العمانيين العازفين في هذه الأمسية وهم يعقوب الحراصي ونبراس الملاهي وزياد الحربي ويوسف اللويهي وحسين البحري ويعقوب السليماني وإبراهيم المعمري ومحمد الغفيلي وإبراهيم البلوشي وحمد الفارسي، أما في الإيقاع فقد شارك كل من أحمد السيابي وخالد الخالدي وإدريس البلوشي ونعيم البلوشي وتركي الهادي. أما الفرقة الموسيقية المصاحبة للحفل الفني الساهر فقد تكونت في الكمان من طاهرة البلوشية ورضية العبيدانية وعلى آلة القانون وهب الضنكي ورافق بآلة الناي مطلوبة الميمنية كما عزف على آلة الاورج رائد الفارسي وكان مع الجيتار أسعد اليحمدي ويونس المعولي، وفي الكورال علي الشيباني وزينة الحارثية ومازن الهنائي كما قاد الفرقة الموسيقية الدكتور مدثر أبو الوفا. وفي حلقة العمل ذاتها قدم الفنان أحمد فتحي جل خبراته الفنية في مجال العزف على آلة العود وكل ما يهم العازف أن يتعلمه من المدرسة اليمنية في العزف على هذه الآلة، كما أن حلقة العمل هذه تأتي ضمن حلقات العمل المتواصلة سنويا هي ضمن سلسلة المناشط الدائمة التي تقدمها جمعية هواة العود لأعضائها وللساحة الموسيقية في السلطنة، حيث عوّدت الجمعية أعضاءها والمهتمين على مثل هذه الحلقات مع كبار الفنانين والمختصين في آلة العود للاستفادة من مدارسهم الموسيقية وتجاربهم وعطائهم الكبير خلال مشوارهم الفني، كجزء من نضال التأهيل الممنهج والصقل والتجويد لمواهب عازفي جمعية هواة العود واطلاعهم على أفضل التجارب الموسيقية في مجال العود.

إلى الأعلى