الجمعة 26 مايو 2017 م - ٢٩ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / إيطاليا تعادل أسبانيا وكرواتيا تضرب بقوة وفوز قاتل لايسلندا وتركيا تفلت من الخسارة
إيطاليا تعادل أسبانيا وكرواتيا تضرب بقوة وفوز قاتل لايسلندا وتركيا تفلت من الخسارة

إيطاليا تعادل أسبانيا وكرواتيا تضرب بقوة وفوز قاتل لايسلندا وتركيا تفلت من الخسارة

تورينو ـ ا.ف.ب:
ارتكب الحارس الايطالي المخضرم جانلويجي بوفون خطأ فادحا كاد يمنح اسبانيا الفوز على بلاده لولا معادلة زميله دانييلي دي روسي من ركلة جزاء متأخرة (1-1)، في تورينو ضمن الجولة الثانية من منافسات المجموعة السابعة للتصفيات الاوروبية المؤهلة الى مونديال روسيا 2018.
وسيطرت اسبانيا على الشوط من الاول من دون ان تسجل، لكن بوفون (38 عاما) منحها هدفا على طبق من فضة سجله فيتولو مطلع الشوط الثاني (55)، قبل ان تحصل على ركلة جزاء جدلية ترجمها دي روسي في الدقائق العشر الاخيرة (82).
وفي اول مباراة يتواجه فيها المنتخبان في تصفيات كأس العالم، فشلت اسبانيا بالثأر من ايطاليا التي جردتها قبل ثلاثة اشهر من لقبها القاري وفازت عليها 2-صفر في ثمن نهائي كأس اوروبا في فرنسا.
والتقى المنتخبان 36 مرة ففازت ايطاليا 11 مرة واسبانيا 10 مرات وتعادلا 15 مرة.
وحافظ الطليان على سجلهم الرائع في التصفيات ان كان في كأس العالم او كأس اوروبا، اذ لم يخسروا في مبارياتهم الـ52 الاخيرة، وتحديدا منذ السادس من سبتمبر 2006 حين سقطوا امام فرنسا 1-3 في تصفيات كأس اوروبا 2008، كما نجحت اسبانيا في تعزيز رصيدها، اذ لم تخسر في 55 مباراة في تصفيات كأس العالم.
ورفع المنتخبان رصيدهما الى 4 نقاط بعد فوز اسبانيا الكاسح افتتاحا على المتواضعة ليشتنشتاين 8-صفر وايطاليا خارج ارضها على اسرائيل 3-1، فانفردت البانيا بالصدارة مع 6 نقاط بفوزها على ليشتنشتاين 2-صفر، وحققت اسرائيل فوزها الاول بعد عودتها بالنقاط من مقدونيا 2-1.
ويتأهل الى النهائيات مباشرة صاحب المركز الاول في كل من المجموعات التسع، فيما يلعب افضل ثمانية منتخبات حلت في المركز الثاني الملحق الفاصل الذي يتأهل عنه اربعة منتخبات، ليصبح المجموع العام 13 منتخبا من القارة الاوروبية اضافة الى روسيا المضيفة.
واشرف على ايطاليا جانبييرو فنتورا الذي خلف انطونيو كونتي هذا الصيف، فيما تولى خولن لوبيتيغي مهمة الاشراف على اسبانيا خلفا لفيسنتي دل بوسكي.
على ملعب “يوفنتوس ستاديوم” وامام 41 الف متفرجا، غاب عن ايطاليا مدافعها جورجيو كييليني بسبب الايقاف فشارك بدلا منه الشاب اليسيو رومانيولي، فيما لعب غراتسيانو بيلي المحترف مع شاندونج ليونينج الصيني اساسيا.
وسيطرت اسبانيا على مجريات الشوط الاول من دون فرص خطيرة، ومن احدى الكرات اخترق اندريس اينيستا المنطقة بسهولة بعد تمريرة من دافيد سيلفا، لكنه سدد كرة سهلة بين يدي الحارس المخضرم جيجي بوفون (11).
ولم يتمكن ظهير برشلونة الايسر جوردي البا من اكمال المباراة لاصابته فدخل ناتشو بدلا منه (22)، اهدر بعدها المدافع جيرار بيكيه فرصة افتتاح التسجيل بعد كرة معكوسة من زميله سيرخيو راموس.
وعلى غرار اسبانيا، اجرت ايطاليا تبديلا اضطراريا في الشوط الاول، فدخل جاكومو بونافنتورا بدلا من ريكاردو مونتوليفو المصاب (30).
ولم تسدد ايطاليا اي كرة على المرمى في الشوط الاول وبلغت نسبة استحواذها 28% فقط، ولمست الكرة مرتين فقط من اصل 227 في منطقة خصمتها.
وبعد 10 دقائق على انطلاق الشوط الثاني، خرج بوفون من منطقته لملاقاة كرة بدت سهلة، لكنه اخطأ تشتيتها بغرابة وقدمها هدية نادرة الى فيتولو الذي انفرد بالمرمى الخالي مفتتحا التسجيل (55).
وحاولت ايطاليا استدراك الامور وضغطت مع ايدير وتشيرو ايموبيلي بديل بيلي.
لكن الفرصة الذهبية اهدرها مهاجم اشبيلية فيتولو بعدما انفرد ببوفون وسدد بجانب القائم الايمن حارما نفسه من الثنائية وهدف الاطمئنان لاسبانيا (68).
وصدم الاسبان لاحتساب الحكم الالماني ركلة جزاء لايطاليا بعد استشارة مساعده، وذلك اثر اعاقة من راموس على ايدير، تولى دانييلي دي روسي ترجمتها الى يمين دافيد دي خيا (82) معادلا الارقام.
وفي المجموعة عينها، خسرت ليشتنشتاين امام ضيفتها البانيا صفر-2 في فادوز بهدفي بيتر جيهل (11 خطأ في مرمى منتخب بلاده) وبيكيم بالاي (71).
وضرب المنتخب الكرواتي لكرة القدم بقوة عندما سحق مضيفه كوسوفو 6-صفر في شكودر في الجولة الثانية من منافسات المجموعة السابعة ضمن تصفيات اوروبا المؤهلة الى نهائيات مونديال 2018 في روسيا.
وحسمت كرواتيا نتيجة المباراة في شوطها الاول بفضل مهاجم يوفنتوس الايطالي ماريو ماندزوكيتش الي سجل الاهداف الثلاثة في الدقائق 6 و24 و35، قبل ان تضيف ثلاثية في الشوط الثاني عبر المدافع ماتي ميتروفيتش (68)، ولاعب وسط انتر ميلان ايفان بيريسيتش (85) ومهاجم فيورنتينا الايطالي نيكولا كالينيتش ().
وهو الفوز الاول لكرواتيا في التصفيات وعوضت بالتالي سقوطها في فخ التعادل الايجابي 1-1 امام ضيفتها تركيا في الجولة الاولى، فيما منيت كوسوفو بخسارتها الاولى بعد تعادلها التاريخي مع مضيفتها فنلندا 1-1 ايضا في الجولة الاولى.
في اولى مبارياته الرسمية الدولية وذلك في الجولة الاولى من التصفيات.
وهي ثاني مباراة رسمية لكوسوفو التي باتت العضو رقم 210 في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) اعتبارا من مايو الماضي، وهي تشارك للمرة الاولى كدولة مستقلة في التصفيات.
واعلنت كوسوفو استقلالها بشكل احادي عن صربيا عام 2008 ولا تزال دول عدة لا تعترف بها بينها صربيا وموسكو.
وحسب قوانين الفيفا، فان اي لاعب خاض مباراة مع المنتخب الاول لدولة ما، لا يستطيع الدفاع عن الوان دولة اخرى، وبالتالي كان يتعين على اللاعبين المحتملين لتمثيل كوسوفو تقديم طلبات شخصية للحصول على اذن خاص لذلك.
وسمح الفيفا في 5 سبتمبر الماضي لـ16 لاعبا بالدفاع عن الوان منتخب كوسوفو هم سمير اويكاني والبان ميها وميلود رشيكا وامير رحماني وعمران بونياكو وهيروليند شالا ووداد موريتش وفانول برديداي وانيس الوشي وبرشانت سيلينا والباسان راشاني وفالون باريشا وهيكوران كريزيو والبرت بونياكو وسنان بيتيتشي وايرتون فيزولاهو.

- فوز قاتل لايسلندا -وتصدرت كرواتيا المجموعة برصيد 4 نقاط بفارق الاهداف امام ايسلندا التي انتزعت فوزا قاتلا من ضيفتها فنلندا 3-2 في ريكيافيك.
وتقدمت فنلندا عبر تيمو بوكي في الدقيقة 21، وردت ايسلندا عبر كاري ارناسون في الدقيقة 37.
ومنح روبن لود التقدم مجددا للضيوف في الدقيقة 39، وكانوا في طريقهم الى انتزاع فوز غال لكن الفريد فينبوغاسون ادرك التعادل لاصحاب الارض في الدقيقة الاخيرة (90)، قبل ان يخطف راغنار سيغوردسون هدف الفوز في الدقيقة السادسة من الوقت بدل الضائع.
وكانت ايسلندا انتزعت تعادلا ثمينا من مضيفتها اوكرانيا 1-1 في الجولة الاولى، فيما منيت فنلندا بخسارتها الاولى بعد سقوطها في فخ التعادل امام ضيفتها كوسوفو في الجولة الاولى، فتجمد رصيدها ايسلندا عند نقطة واحدة.
وكانت ايسلندا شاركت في نهائيات كأس اوروبا للمرة الاولى في تاريخها قبل نحو 3 اشهر وحققت نتائج رائعة قبل ان يتوقف مشوارها في ربع النهائي امام فرنسا المضيفة 2-5، بعد ان اقصت انجلترا في ثمن النهائي بفوزها عليها 2-1 في واحدة من اكبر المفاجآت الكروية.

- تركيا تفلت من الخسارة على ارضها -وافلتت تركيا من الخسارة على ارضها امام ضيفتها اوكرانيا وانتزعت التعادل 1-1 في قونية.
وتقدمت اوكرانيا بهدفين لمهاجمي دينامو كييف اندري يارمولنكو (24 من ركلة جزاء) وغرناطة الاسباني ارتيم كرافيتس (26)، لكن تركيا قلصت الفارق عبر لاعب وسط فنبرجشة اوجان توفان (45+1) قبل ان يدرك لاعب وسط باير ليفركوزن الالماني هاكان جالهان اوغلو التعادل في الدقيقة 81 من ركلة جزاء.
وهو التعادل الثاني لكلا المنتخبين فرفع كل منهما رصيده الى نقطتين.

إلى الأعلى