الثلاثاء 24 يناير 2017 م - ٢٥ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / تعادل مثير للسعودية وفوز صعب للإمارات وخسارة جديدة لقطر
تعادل مثير للسعودية وفوز صعب للإمارات وخسارة جديدة لقطر

تعادل مثير للسعودية وفوز صعب للإمارات وخسارة جديدة لقطر

الرياض ـ رويترز:
تعادلت السعودية 2-2 مع ضيفتها أستراليا لتتمسك بالمنافسة على قمة المجموعة الثانية بالدور الأخير بتصفيات كأس العالم 2018 لكرة القدم وعادت الإمارات إلى طريق الانتصارات بالمجموعة ذاتها .
وتقلصت آمال قطر والعراق في التأهل للنهائيات بعد تجرع الهزيمة الثالثة على التوالي، بينما أنعشت سوريا آمالها بالفوز في الصين.
وبقي الوضع كما هو عليه في المجموعة الثانية بتقاسم الصدارة بين أستراليا والسعودية بعد قمة جدة برصيد سبع نقاط من ثلاث مباريات مع تفوق الأولى في فارق الأهداف.
ويتفوق المنتخبان المتصدران بنقطة واحدة على اليابان والإمارات بينما يقبع العراق وتايلاند في المركزين الخامس والسادس بدون نقاط.
ووضع تيسير الجاسم السعودية في المقدمة بعد خمس دقائق لكن ترينت سينسبيري تعادل بضربة رأس بعد ركلة ركنية قبل نهاية الشوط.
وأضاف تومي يوريتش هدفا ثانيا للضيوف في الدقيقة 71 لكن البديل ناصر الشمراني حول تسديدة حسن معاذ من خارج منطقة الجزاء إلى داخل مرمى أستراليا قبل 11 دقيقة على النهاية.
وقال الشمراني في تصريحات تلفزيونية “الحمد لله حصلنا على نقطة رغم أني كنت أتوقع الفوز. أشكر زملائي اللاعبين وكذلك جماهير جدة التي دائما تكون حاضرة في المباريات الكبيرة.”
وتلعب السعودية على أرضها مع الإمارات في جدة يوم الثلاثاء المقبل ضمن الجولة الرابعة بينما تلعب اليابان على أرض أستراليا.
وعادت الإمارات سريعا إلى الطريق الصحيح بعدما فازت 3-1 على ضيفتها تايلاند بفضل ثنائية للمهاجم علي مبخوت وهدف للبديل أحمد خليل لتعوض خسارتها على أرضها أمام استراليا في الجولة السابقة.
وأحرز هوتارو ياماجوتشي هدفا في الوقت المحتسب بدل الضائع ليقتنص فوزا مثيرا لليابان 2-1 على العراق بعد متابعة ركلة حرة.
وأعلن الاتحاد العراقي للعبة أنه تقدم باحتجاج ضد حكم مباراته أمام اليابان بداعي تعرض المنتخب “لظلم تحكيمي.”
ويتأهل أول منتخبين من المجموعتين مباشرة إلى نهائيات كأس العالم بينما يخوض صاحبا المركز الثالث مواجهة فاصلة ويتأهل الفائز لمواجهة منتخب من اتحاد أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي (الكونكاكاف) على بطاقة الظهور في روسيا.
وأشاد الهولندي بيرت فان مارفيك مدرب السعودية بأداء لاعبيه وعبر عن رضاه عن النتيجة رغم التفريط في التقدم بهدف مبكر والتعادل 2-2 مع أستراليا في تصفيات كأس العالم 2018 لكرة القدم.
وسجل تيسير الجاسم هدفا بعد خمس دقائق لكن أستراليا حولت التأخر إلى تقدم 2-1 في جدة قبل أقل من 20 دقيقة على النهاية.
ونجح البديل ناصر الشمراني في إدراك التعادل للسعودية في الدقيقة 79 ثم أهدر البديل الآخر فهد المولد انفرادا بالمرمى بعد دقيقة واحدة ليخرج كل منتخب بنقطة ويتقاسم الفريقان الصدارة.
ولدى السعودية وأستراليا سبع نقاط من ثلاث مباريات ويتقدم المنتخبان بنقطة واحدة على اليابان والإمارات.
وقال فان مارفيك في مؤتمر صحفي قبل استضافة الإمارات يوم الثلاثاء المقبل “كانت المباراة مثيرة كما توقعنا. لعبنا بطريقتنا المعتادة في أول 20 دقيقة لكن لم نظهر بشكل جيد في الدقائق التالية.”
وأضاف لموقع الاتحاد الآسيوي على الإنترنت “لعبنا بأسلوب الضغط العالي وسجلنا أهدافا جميلة لكن لا يمكن اللعب بنفس المستوى لمدة 90 دقيقة.”
وتابع “هدفا أستراليا من أخطاء فردية لكن أهنئ لاعبي فريقي على عودتهم في النتيجة. كان من الصعب بناء الهجمات من الخلف ولهذا استخدمنا الكرات الطويلة. النتيجة إيجابية وأنا أشعر بالرضا.”
وشعر أنجي بوستيكوجلو مدرب أستراليا بالرضا إلى حد كبير عن النتيجة رغم اعتقاده بأن تحقيق الفوز كان قريبا.
وقال مدرب أستراليا “بدا أننا نسيطر على المباراة وبمجرد تسجيل الهدف الثاني كان يجب أن نحافظ على سيطرتنا ولكننا فقدنا الترابط في بعض الأوقات واستغل الفريق المنافس هذا الأمر.”
وأضاف “الدعم الجماهيري الكبير ساعد السعودية كثيرا. هذه النقطة جيدة ولكنني أشعر أنه كان بإمكاننا تحقيق أكثر من ذلك.”
ويوم الثلاثاء المقبل ستلعب أستراليا مباراة قوية على أرضها أمام اليابان التي احتاجت إلى هدف في الوقت بدل الضائع لكي تفوز 2-1 على العراق في وقت سابق يوم الخميس.
وعبر انجي بوستيكوجلو مدرب استراليا عن غضبه من الطريقة التي بدأ بها فريقه المباراة وأنهاها في التعادل 2-2 أمام مضيفه منتخب السعودية في تصفيات كأس العالم 2018 لكرة القدم.
لكنه عبر عن رضاه عن حصول فريقه على أربع نقاط من مواجهتين صعبتين خارج الديار في أبوظبي وجدة.
وشاب التوتر بداية المنتخب الاسترالي للمباراة وتأخر بعد مرور خمس دقائق فقط عبر تيسير الجاسم الذي هز الشباك من مدى قريب بعدما تلقى تمريرة عرضية من يحيى الشهري.
لكن منتخب استراليا بدأ يستعيد الثقة رويدا رويدا وأسكت 51 ألف مشجع بهدف التعادل في نهاية الشوط الأول عبر ترينت سينسبيري الذي حول تمريرة عرضية من ركلة ركنية برأسه داخل شباك ياسر المسيليم.
ووضع تومي يوريتش الضيوف في المقدمة في الدقيقة 71 عندما تلقى تمريرة عرضية من روبي كروز ليضعها بسهولة من مدى قريب في الشباك.
ووضع السعوديون الفريق الزائر تحت ضغط هائل في الربع ساعة الاخيرة وادركوا التعادل قبل عشر دقائق من النهاية عبر المهاجم البديل ناصر الشمراني الذي حول تسديدة حسن معاذ من عند حافة منطقة الجزاء إلى داخل مرمى أستراليا في الدقيقة 79.
وتتصدر أستراليا المجموعة بسبع نقاط من ثلاث مباريات بفارق الأهداف عن السعودية صاحبة المركز الثاني.
ويتفوق المنتخبان المتصدران بنقطة واحدة على اليابان والإمارات بينما يقبع العراق وتايلاند في المركزين الخامس والسادس بدون نقاط.
ويستضيف منتخب استراليا نظيره الياباني صاحب المركز الرابع يوم الثلاثاء بينما تلعب السعودية مع الامارات.
وأبلغ بوستيكوجلو شبكة فوكس الرياضية “بالطبع البداية السيئة كانت مؤثرة. فقد استفادوا منها سريعا.”
وتابع “لكننا تعافينا سريعا وبدا اننا نسيطر على المباراة وكان يتعين علينا الحفاظ على النتيجة بعد الهدف الثاني.
“فقدنا هدوءنا في مناسبتين واستفادوا من ذلك وسط مؤازرة جماهيرية كبيرة. انها نقطة ثمينة لكن كان يتعين علينا الخروج بما هو اكثر من ذلك.”
وعبر بوستيكوجلو عن سعادته بالخروج بأربع نقاط من مباراتين خارج الديار. وتفوقت استراليا على الامارات بهدف دون رد في ابوظبي الشهر الماضي.
وأضاف بوستيكوجلو “لا تحقق الكثير من المنتخبات هذه النتيجة خارج الأرض في الامارات والسعودية.”
وتابع “نشعر بالرضا عن النقطة لكن كنا نأمل في الثلاث نقاط.”
ويتأهل أول منتخبين من المجموعتين مباشرة إلى نهائيات كأس العالم بينما يخوض صاحبا المركز الثالث مواجهة فاصلة ويتأهل الفائز لمواجهة منتخب من اتحاد أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي (الكونكاكاف) على بطاقة الظهور في روسيا.
و لم يكن منتخب تايلاند لقمة سائغة للإمارات في تصفيات كأس العالم 2018 لكرة القدم حيث أحرج مضيفه واقترب من التعادل قبل أن يزيد البديل أحمد خليل الفارق إلى 3-1 لكن المدرب مهدي علي يرى أن فريقه صعب الأمور على نفسه وعادت الإمارات إلى طريق الانتصارات في الدور الأخير بالتصفيات لترفع رصيدها إلى ست نقاط من ثلاث مباريات بفارق نقطة واحدة خلف أستراليا والسعودية صاحبتي صدارة المجموعة الثانية.
وقال المدرب علي في مؤتمر صحفي “صعبنا الأمور على أنفسنا خاصة في الشوط الأول. أهدرنا العديد من الفرص لكن النتيجة النهائية في صالحنا.”
وسجل علي مبخوت هدفا في الشوط الأول وضاعف التقدم في بداية الشوط الثاني لكن أداء الإمارات تراجع مما سمح للبديل تانا تشانابوت بتقليص الفارق بمجرد نزوله في الدقيقة 65 وكاد يتعادل بعد انفراد بالحارس لكنه سدد بجوار المرمى.
وأضاف علي “تراخى اللاعبون بعد الهدف الثاني ثم أثر علينا هدف تايلاند بشكل سلبي وتوجب علينا إجراء تغييرات لتنشيط الهجوم” وبالفعل نجح خليل في إضافة هدف ثالث في الوقت بدل الضائع.
وقال كياتيسوك سيناموانج مدرب تايلاند إن فريقه الذي خسر للمرة الثالثة على التوالي “كان قريبا من التعادل” ولعب بشكل أفضل في الشوط الثاني بعد امتصاص صدمة الهدف المبكر. * خسارة قطر وفوز سوريا
وفي المجموعة الأولى فشلت قطر – التي تحلم بالتأهل للنهائيات لأول مرة قبل استضافة البطولة في 2022 – في الحفاظ على تقدمها لتخسر 3-2 أمام كوريا الجنوبية في أول مباراة تحت قيادة المدرب العائد خورخي فوساتي.
وخسرت قطر 2-صفر أمام إيران في طهران و1-صفر أمام أوزبكستان في الدوحة في أول جولتين مما أطاح بالمدرب دانييل كارينيو.
وقال فوساتي بعد اللقاء “التسرع في إنهاء الهجمات وعدم التركيز وراء الخسارة أو على الأقل عدم الخروج بنقطة التعادل لكني فخور بما قدمه اللاعبون.”
ورفعت كوريا الجنوبية رصيدها إلى سبع نقاط من ثلاث مباريات لتتقاسم الصدارة مع إيران بينما بقيت قطر دون رصيد من النقاط.
وستلعب قطر على أرضها يوم الثلاثاء المقبل مع سوريا التي عادت بفوز مفاجئ 1-صفر من الصين لتتذوق انتصارها الأول في التصفيات.
وسجل محمود المواس هدف سوريا بعدما راوغ جو تشاو حارس الصين وسدد الكرة في المرمى الخالي في الدقيقة 54.
وقال أيمن الحكيم مدرب سوريا “خضنا لقاء صعبا جدا لكن كما وعدنا الشعب السوري حققنا نتيجة رائعة.”
وأصبح رصيد سوريا أربع نقاط في المركز الرابع في المجموعة الأولى وتتقدم بثلاث نقاط على الصين لكنها تتأخر بنقطتين عن أوزبكستان التي خسرت على أرضها 1-صفر أمام إيران.

ومنيت شباك كوريا الجنوبية بهدفين من هفوتين دفاعيتين بعد سلسلة من الهجمات المرتدة شنتها قطر قبل أن تحقق فوزا صعبا 3-2 على أرضها في تصفيات كأس العالم 2018 لكرة القدم لكن المدرب أولي شتيلكه أكد انه لن يغير فلسفته الهجومية.
وتعادل الكوريون بشكل مخيب سلبيا مع سوريا في المجموعة الاولى وكانوا يرغبون في التعويض سريعا وتسجيل هدف مبكر لتهدئة الأمور أمام قطر.
وتقدمت كوريا بالفعل مبكرا عبر كي سونج يونج بعد 11 دقيقة من البداية بتسديدة أرضية قوية من خارج منطقة الجزاء لكن ثغرات دفاعية ظهرت في خط ظهر اصحاب الارض لتدرك قطر التعادل من ركلة جزاء نفذها حسن الهيدوس بعدها بست دقائق.
ثم أضاف زميله سيباستيان سوريا الهدف الثاني لقطر في نهاية الشوط الأول.
وتعادل جي دونج-وون للكوريين بتسديدة أرضية من مدى قريب هزت شباك سعد الشيب حارس قطر في الدقيقة 56 وبعدها بدقيقتين فقط أحرز سون هيونج مين هدف الفوز لأصحاب الأرض.
ويأمل الكوريون في الظهور التاسع لهم على التوالي في نهائيات كأس العالم وتنتظرهم رحلة محفوفة بالمخاطر الى طهران يوم الثلاثاء لمواجهة ايران ولذلك سيكون تعزيز خط الظهر من الامور الحتمية لفريق شتيلكه لكن المدرب الالماني أصر على القول بانه لن يحد من رغبة فريقه الهجومية.
ونقلت عنه وكالة ينهاب للانباء قوله اليوم الجمعة “نركز على الهجوم وهذا يعني اننا قد نتعرض لخطر الهجمات المرتدة.
“لكننا مع ذلك لن نغير طريقتنا او فلسفتنا في اللعب رغم حاجتنا بالطبع لتعزيز دفاعاتنا.”
ورفعت كوريا الجنوبية رصيدها إلى سبع نقاط من ثلاث مباريات لتتقاسم الصدارة مع إيران بينما بقيت قطر دون رصيد من النقاط.
وستلعب قطر على أرضها يوم الثلاثاء المقبل مع سوريا التي عادت بفوز مفاجئ 1-صفر من الصين لتتذوق انتصارها الأول في التصفيات.
ويتأهل أول منتخبين من المجموعتين مباشرة إلى نهائيات كأس العالم بينما يخوض صاحبا المركز الثالث مواجهة فاصلة ويتأهل الفائز لمواجهة منتخب من اتحاد أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي (الكونكاكاف) على بطاقة الظهور في روسيا.
وسيغيب هونج جيونج هو عن كوريا الجنوبية في مباراة ايران بعد طرده في الدقيقة 66 امام قطر لحصوله على الإنذار الثاني.
وعادت سوريا بنقاط ثمينة من الصين (1-صفر) وحققت فوزها الاول ضمن الدور الحاسم من التصفيات الآسيوية المؤهلة الى نهائيات كأس العالم 2018 لكرة القدم، في شيان ضمن الجولة الثالثة من المجموعة الاولى. وسجل محمود المواس (54) هدف الفوز.
ورفعت سوريا رصيدها الى 4 نقاط من 3 مباريات، بعد خسارتها امام اوزبكستان صفر-1 وتعادلها مع كوريا الجنوبية صفر-صفر في اول جولتين.
وارتقت سوريا الى المركز الرابع في ترتيب المجموعة التي يتأهل منها المتصدر ووصيفه مباشرة الى المونديال الروسي، بفارق 3 نقاط عن كوريا الجنوبية التي فازت بصعوبة على قطر 3-2، ونقطتين عن اوزبكستان التي تلعب في وقت لاحق مع ايران (4).
ولم يشهد الشوط الأول الكثير من الفرص أمام المرمى، حيث كانت أبرز المحاولات لصالح الصين عبر ضربة حرة مباشرة نفذها جانغ جيزي مرت خطيرة قرب مرمى الحارس السوري ابراهيم عالمة.
ومن كرة طويلة من منتصف الملعب، استغل المواس خروجا خاطئا من الحارس تشاو غو فلكز الكرة من امامه على حافة المنطقة وانفرد مسجلا هدف الفوز في المرمى الخالي (54).
وكادت سوريا تسجل هدفا ثانيا، عندما انطلق المواس على الجهة اليمنى بمجهود فردي رائع، واخترق المنطقة عاكسا كرة مقشرة الى البديل عمر خريبين بيد انه سدد برعونة من مسافة قريبة فوق العارضة (73).
وقال المواس بعد الفوز: “كانت مباراة صعبة جدا، لقد تفوقنا على الصين بالمرتدات”.
وتقام مباريات الجولة الرابعة الثلاثاء المقبل، حيث تلتقي قطر مع سوريا في الدوحة، وإيران مع كوريا الجنوبية في طهران، وأوزبكستان مع الصين في طشقند.

إلى الأعلى