الأربعاء 25 يناير 2017 م - ٢٦ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / طبعة جديدة من “بعد خراب الحافلة” لسعود قبيلات

طبعة جديدة من “بعد خراب الحافلة” لسعود قبيلات

عمّان ـ العمانية:
صدر عن “الآن ناشرون وموزعون” الطبعة الثالثة من كتاب “بعد خراب الحافلة” للكاتب سعود قبيلات، وهو كتاب اختُلف في تصنيفه ما بين المجموعة القصصية، والرواية، أو النص الجديد الذي يحتاج إلى تجنيس.
فالنص في “بعد خراب الحافلة” ينطوي على قدر من التجريب والمزج بين أساليب وأنماط من السرد والقص. إذ تجتمع الغرائبية والتخييل والإيهام البورخيسي، مع العبث الكافكاوي، إلى جوار الواقعية التشيخوفية.
وتنهل قصص قبيلات من الواقع في صورة أساسية، لكنها تعالج موضوعات ذهنية في بعض الأحيان، وتمزج بين الواقعي والذهني في كثير من الأحيان.
يُقطِّع المؤلف مجموعته إلى قصص، وقصاصات، وقصص قصيرة جداً تلامس الخواطر الفنية، لكنه أقرب إلى صيغة “بطل” المجموعة كلها، ما يجعل القارئ يرى فيها نصاً قريباً من روح الرواية.
تتناول النصوص شخصاً منذ طفولته، مروراً بتجارب عدة من حياته، منها ما يجري أثناء تحول الشخص تمثالاً، ولكن أهمها خلال “حياة” هذا التمثال، إذ تنشأ حكاياتٌ غريبةٌ لرجلٍ غريبٍ صار تمثالاً بعدما انقطعتْ به السُّبل طويلاً في محطَّةٍ لم تعدْ تأتي إليها الحافلات. وكان هو في أثناء انتظاره الطويل يتسلَّى بسرد حكاياته تلك على مسامع العابرين، أو بنقشها على قاعدته وجسده الجرانيتيين.
يُذكر أن سعود قبيلات من مواليد سنة 1955، وقد ترأسَ رابطة الكتّاب الأردنيين لدورتين متتاليتين (2007-2011)، وتولّى منصب النائب الأوّل للأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب (2007-2009). ومن مجموعاته القصصية: “في البدء ثمّ في البدء أيضاً” (1982)، و”مشي” (1995)، و”الطيران على عصا مكنسة” (2009)، بالإضافة إلى عمله الأدبي “1986″ (2009).

إلى الأعلى