الخميس 27 يوليو 2017 م - ٣ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / أشرعة / أربعة أبيات تقودني إلى شاعر !

أربعة أبيات تقودني إلى شاعر !

الغابة جميلة، عميقة و ظليلة
لكن علي الوفاء بوعود كثيرة
أمامي ساعات قبل أن أنام
أمامي رحلة طويلة

بهذه الأبيات التي تحرك المشاعر و عبر الهاتف يوقظ العميل السوفييتي المنشق نيكولاي دالشمسكي أعضاء خلية نائمة في الولايات المتحدة الأميركية زرعهم الروس فيها ليقوموا بمهاجمة قواعد القوات الجوية النووية فيها حال سماعهم هذه الأبيات حيث تمت برمجتهم بتقنية التنويم الإيحائي على ذلك (أو التنويم المغناطيسي و هي بالمناسبة تسمية خطأ). و لماذا يريد دالشمسكي ذلك؟

يسرد فيلم الخيال العلمي و الجاسوسية Telefon، تلفون (من أفلام عام 1977) قصة عميل سري سوفييتي جيروجري برزوف (يمثل دوره الراحل تشالز برنسون) ترسله الكى جي بي ( المخابرات الروسية فترة الاتحاد السوفييتي البائد) لمنع أعضاء الخلية النائمة من تنفيذ ما برمجوا عليه حين يوقظهم دالشمسكي الذي سافر الى أميركا بدون علم رؤسائه لإيقاظهم لأنه غير سعيد بما آلت إليه الحرب الباردة من تهدئة بين قائد البروليتاريا في العالم، الاتحاد السوفييتي، و قائدة الامبريالية في العالم، الولايات المتحدة الأميركية. فقرر إشعال حرب عالمية ثالثة بين قطبي العالم آنذاك و حلفائهما!

لم تعلق في ذهني تفاصيل الفيلم المثير (طبعا نجح برزوف في مهمته على عادة أفلام الحركة التي تنتجها هوليود) لكن علقت في ذهني تلك الأبيات و أدت في النهاية الى تسجيل نفسي في مساق مدخل الى الشعر الانجليزية ضمن الوفاء بالحد الأدنى من الساعات الحرة المطلوبة في اللغة الانجليزية. هذه احد محاسن التعليم الجامعي الحر، liberal education، حيث نصف ساعات التخصصات الأدبية تقريبا هي ساعات حرة في موضوعات غير التخصص، فقد كان تخصصي في الإعلام و وسائط الاتصال. و اكتشفت ان الأبيات هي من قصيدة (الوقوف عند الغابة في مساء يتساقط ثلجه) التي نشرها الشاعر الأميركي الأشهر (روبرت فروست) عام 1923 في ديوانه (نيو هامشر) و معها اكتشفت فروست الذي أصبح شاعري الانجليزي المفضل (ترجمت له حتى كتابة هذه السطور ثلاث قصائد مشهورة). و أحب قصائده إلي هي قصيدة (معتاد على الليل):

على الليل قد تعودت
تحت المطر مشيت و تحت المطر رجعت
و بآخر عمود إنارة في المدينة قد مررت.

إلى الزقاق الأكثر إثارة للحزن في المدينة قد أمعنت النظر.
مررت بالحارس الليلي يؤدي عمله المألوف—
غير راغب في الشرح أغضضت البصر.

وقفت و توقف وقع أقدامي…
من شارع آخر من خلف البيوت
انتهت إلى سمعي
صيحة مقطوعة
لا تدعوني أن أعود و لا تودعني.
و من ساعة ابعد مضيئة تطاول السماء
أعلنت ليس الوقت صحيحا أو خطأ
فقد تعودت على الليل أنا.

و صدقوا أو لا تصدقوا فقد حزت المرتبة الأولى على ذلك الصف الذي كان كله أميركيين و أميركيات و طالب عماني آخر رغم انه كان من العمانيين العائدين من المهجر الأفريقي الذين تتحدث طائفة كريمة منهم الانجليزية! احلف بالله. لا يكفي الإلمام باللغة لقرض الشعر و تذوقه و ترجمته بل هي عملية إبداعية معقدة تحتاج من بين ما تحتاج إليه ما يسمى بالذكاء اللغوي، linguistic intelligence، و قد وهبني الله منه قدرا وافرا و له الحمد و لا فخر.

و مما اذكره ان ما زاد من تقدير البروفسور لي أني اختلفت معه في تفسير أبيات للشاعر الأميركي الأصل (تي. اس. اليوت) من قصيدته ذائعة الصيت Waste Land، الأرض اليباب، التي وجدت في مكتبة الجامعة العامة وحدها زهاء أربعين كتابا عنها (يعدها النقاد من أشهر قصائد القرن العشرين باللغة الانجليزية و قصيدة أساس في حركة الحداثة الشعرية بلا منازع و قد امتد أثرها لاحقا الى العالم العربي عبر قسم اللغة الانجليزية في جامعة بغداد فنازك الملائكة و بدر شاكر السياب)! لا تحضرني الأبيات الآن لكنه طلب منا كتابة ورقة بحثية عنها بعد ان شرح لنا انطباعه هو عنها أي تلك الأبيات قائلا إنها تعبر عن شبح الحرب النووية المخيم على الغرب بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية و بدء الحرب الباردة بين القطبين الدوليين، الاتحاد السوفييتي و أميركا. في ورقتي قلت إنها تعبر عن حالة مزاجية هي حالة اكتئابية يعانيها الشاعر و دعمت فرضيتي بشروحات و أمثلة و شيئا من سيرة اليوت نفسه.

الجدير بالذكر ان من أساسيات الحداثة الشعرية عدم التقيد بالموضوع و عدم الالتزام بالقافية و بحور الشعر و تشجيع النثر الحر.

و ما زالت أبيات فروست الأربعة هذه أعذب أبيات الشعر الانجليزي إلى قلبي إلى يوم الناس هذا. ليس بسبب لغتها البسيطة فحسب بل بسبب غزارة المعنى الراكبة على مركوب موسيقي عذب كذلك، و أريد ان أقول له أني قد وصلت في 1990 بعد رحلتي الطويلة !

الغابة جميلة، عميقة و ظليلة
لكن علي الوفاء بوعود كثيرة
أمامي ساعات قبل ان أنام
أمامي رحلة طويلة،
أمامي رحلة طويلة.

محمد عبدالله العليان
إعلامي عماني في إذاعة و تلفزيون سلطنة عمان منذ عام 1977 و عضو الرابطة الدولية للكتاب العلميين ISWA

إلى الأعلى