الثلاثاء 23 مايو 2017 م - ٢٦ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / مصر تعتبر التحذيرات الأميركية والكندية والبريطانية لرعاياهم في القاهرة (غير مبررة) وتؤكد أنها مؤمنة تماماً

مصر تعتبر التحذيرات الأميركية والكندية والبريطانية لرعاياهم في القاهرة (غير مبررة) وتؤكد أنها مؤمنة تماماً

أحكام بالإعدام والمؤبد في قضية (خلية الزيتون)

القاهرة ـ من إيهاب حمدي والوكالات:
حذرت السفارة الأميركية والكندية والبريطانية في القاهرة أمس رعاياهم في مصر، داعية إلى توخي الحيطة والابتعاد عن الأماكن العامة في محيط القاهرة اليوم الأحد، في حين أعربت وزارة الخارجية المصرية عن انزعاجها واعتبرت البيان الاميركي بـ(غير مبرر) وأكدت انها البلاد مؤمنة تماما.
وقالت السفارة الأميركية في رسالة إلى رعاياها: “ينبغي أن يكون المواطنون الأميركيون على علم بمحيطهم، وأن يتخذوا احتياطات أمنية جيدة في جميع الأوقات”. في الوقت نفسه قالت السفارة الكندية في القاهرة فى موقعها على الإنترنت إنه يتعين الأخذ بشكل جدي تحذير السفارة الأميركية لرعاياها بعدم التواجد في الأماكن العامة يوم 9 اكتوبر في محيط القاهرة.
وقالت السفارة الكندية إن الموقف في مصر لا يمكن التنبؤ فيه، وأوردت بعضا من التواريخ حذرت فيها مواطنيها من التواجد خلالها في الأماكن العامة، ومن ضمنها الاحتفال بعيد ثورة 25 يناير.
وقد أثارت هذه التحذيرات انزعاج وزارة الخارجية المصرية . حيث صرح مصدر أمنى بوزارة الداخلية المصرية، أن الأجهزة الأمنية لم ترصد أية مخططات تستهدف البلاد، غداً الأحد (اليوم الأحد)، فى ظل دعوات بعض السفارات الأجنبية بالقاهرة بتحذير رعاياها من التواجد فى بعض الأماكن بمصر. وأكد المصدر، أن البلاد مؤمنة تماماً وتتمتع بأكبر قدر من الأمان مقارنة بكافة الدول التى بمحيطها، وأن الأجانب يتمتعون بحياتهم الشخصية داخل مصر ويتحركون بانسياب كامل، وتعجب المصدر الأمنى من عمليات التحذير المتكررة التى من شأنها إثارة القلق لدى المواطنين. وأوضح المصدر، أن قوات الأمن فى استنفار كامل على مدار الـ24 ساعة، وهناك خطط أمنية قوية يتم مراجعتها باستمرار للتعامل الفورى مع أية حوادث أو ظروف طارئة، وأن قوات الأمن قادرة على حماية وسلامة الوطن. ونوه المصدر، إلى أن تأمين الأجانب فى مصر والحفاظ على حياتهم مسئولية تقع على عاتق الشرطة المصرية، وأن الأجانب طالما تحدثوا عن القدر الكبير من الأمن والطمأنينة التى يشعروا بها فى مصر سواء فى المناطق السياحية أو أثناء زيارتهم المتكررة لعدة مناطق متفرقة على مستوى الجمهورية، وأرسلوا رسائل الأمن والسلاح لسياح العالم مؤكدين لهم أن مصر ستظل دوماً قبلة الأمن فى العالم. وكشف المصدر، أن الأجهزة الأمنية عززت من إجراءاتها واتخذت كافة التدابير الأمنية لتأمين مؤسسات الدولة غداً الأحد(اليوم الأحد)، خاصة أن يوافق ذكرى أحداث ماسبيرو، حيث تم تعزيز التواجد الأمنى بمحيط الإذاعة والتليفزيون، والدفع بتشكيلات أمنية وضباط العمليات الخاصة فى العديد من المناطق بالقاهرة. وأشار المصدر، إلى أن أجهزة الأمن فعلت غرف الحماية المدنية وقسم المفرقعات للتعامل مع أية أجسام غريبة يتم العثور عليها، وتم اعلان حالة الاستنفار الأمنى ورفع درجة الاستعداد القصوى على مستوى الجمهورية للحالة “ج”. وعززت الأجهزة الأمنية من تواجدها بمحيط السفارات الأجنبية بالقاهرة بشكل كبير، وتم اتخاذ كافة التدابير الأمنية اللازمة
الى ذلك، قضت محكمة مصرية بإعدام عنصر والسجن المؤبد لـثمانية أخرين ، والسجن المشدد 15 سنة على 11 متهما في القضية المعروفة إعلاميا بـ “خلية الزيتون”. وقررت محكمة جنايات القاهرة ، في جلستها المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، برئاسة المستشار حسن فريد ، عدم جواز نظر الدعوى الخاصة بـخمسة متهمين حاضرين. ويحاكم في القضية 25 شخصا بتهمة اعتناق فكر التكفير والجهاد المسلح، والسطو المسلح على محل مجوهرات بمنطقة الزيتون قبل ستة أعوام.
على صعيد أخر، شهدت محافظة البحيرة شمال القاهرة حالة من الاستنفار الأمنى القصوى بعد اغتيال أمين شرطة بالأمن الوطني بمدينة المحمودية. وصرح مصدر أمنى رفيع المستوى بأن الشهيد أمين الشرطة “جمال أحمد حسن الديب” 48 سنة، بفرع الأمن الوطنى بالبحيرة، مشيرا إلى أن الشهيد أصيب بـ8 طلقات فى جسده منهم طلقة فى رأسه بعد أن استهدفه ملثمان يستقلان دراجة بخارية ببندقية آلي وفور نزوله من سيارته أمام منزله بمحيط مساكن الغزل والنسيج بالمحمودية، وأطلق عليه الإرهابى وابلا من النيران من البندقية الآلى، التى كانت بحوزته مما أدى لإصابته بعده طلقات فى جانبه وصدره وطلقة فى رأسه خلف الأذن وعثر على طبنجة الشهيد بجواره لم يستخدم نظرا لأن رصاصات الغدر كانت أسرع إلى قلبه، وتم نقل جثة الشهيد إلى مشرحة مستشفى المحمودية العام. ومن جانبه أكد اللواء علاء الدين شوقى، مساعد وزير الداخلية لأمن البحيرة، أن المديرية رفعت حالة الاستنفار القصوى فى جميع القطاعات، وشدد مساعد وزير الداخلية لأمن البحيرة أنه تم تشكيل فريق بحث على أعلى مستوى يضم أكفأ ضباط فرع الأمن الوطنى بالاشتراك مع ضباط إدارة البحث الجنائى برئاسة اللواء محمد خريصة مدير الإدارة لسرعة ضبط الإرهابيين المتورطين فى حادث اغتيال الشهيد أمين شرطة “جمال الديب”، الذي نالته رصاصات الغدر أمام منزله بمدينة المحمودية. وأكد مساعد وزير الداخلية لأمن البحيرة أن المديرية ستتصدى لكافة أشكال العنف وستواجه أى محاولات للخروج على القانون بكل حزم وقوة وفقاً للقانون، وشدد مساعد وزير الداخلية على أنه لن يسمح للجماعة الإرهابية بالقيام بأعمال عنف مهما كلفهم من تضحيات وستتم مواجهة أى أعمال إرهابية بكل حسم، ولن يسمح بالمساس بأمن البلاد، ولن يتهاون مع أى فرد يحاول الخروج عن القانون ولن يهنأ له بال حتى يتم القبض على الإرهابيين الذين استهدفوا أحد أبنائه من أمناء الشرطة.

إلى الأعلى