الثلاثاء 17 يناير 2017 م - ١٨ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / الرئيس التنفيذي لهيئة الطيران المدني يؤكد على مساندة السلطنة للخطة العالمية لسلامة الطيران
الرئيس التنفيذي لهيئة الطيران المدني يؤكد على مساندة السلطنة للخطة العالمية لسلامة الطيران

الرئيس التنفيذي لهيئة الطيران المدني يؤكد على مساندة السلطنة للخطة العالمية لسلامة الطيران

في كلمة ألقاها باجتماعات منظمة الطيران المدني بمونتريال

ـ استثمار أكثر من ٨ مليارات دولار في قطاع الطيران المدني سواء على البنية الأساسية أو المدارج ومواقف الطائرات ومباني المسافرين والأنظمة

قال سعادة الدكتور محمد بن ناصر الزعابي الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للطيران المدني في كلمة ألقاها خلال ترؤسه وفد السلطنة المشارك في اجتماعات الدورة التاسعة والثلاثين للجمعية العمومية لمنظمة الطيران المدني الدولي (إيكاو) إنه منذ انضمام السلطنة إلى عضوية منظمة الطيران المدني الدولي في عام 1973م وهي تقوم بدورها في المشاركة مع الدول الأعضاء نحو دفع مسيرة الطيران المدني الدولي، وذلك انطلاقاً من قناعة حكومة السلطنة بأن قطاع الطيران المدني يمثل رافداً هاماً لا غنى عنه في التنمية الشاملة لكافة دول العالم وفي تعزيز أواصر المحبة والتواصل الحضاري والاجتماعي بين شعوب العالم.
سياسات الإيكاو
وحول البيان الموحد لسياسات وممارسات الإيكاو قال الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للطيران المدني: إن السلطنة تثمن الجهود الكبيرة التي بذلت لإعداد مشروع قرار بشأن البيان الموحد لسياسات وممارسات الايكاو المستمرة في مجال حماية البيئة والمتمثل في الخطة العالمية للتدابير القائمة على آليات السوق (GMBM). وأضاف: يتحتم علينا جميعا أن نعمل بشكل جماعي تحت مظلة هذه المنظمة العريقة لتقليص تأثيراته الناجمة عن الانبعاثات الكربونية للنقل الجوي، ونود أن نعلن بأن السلطنة توافق من حيث المبدأ على الانضمام في الخطة العالمية للتدابير القائمة على آليات السوق (GMBM) وسنعمل جاهدين على انهاء الاجراءات على المستوى الوطني في أقرب فرصة ممكنة.
متطلبات السلامة
وفيما يتعلق بمتطلبات السلامة الجوية أشار الزعابي إلى أن السلطنة اتخذت خطوات لتفعيل متطلبات السلامة الجوية وتأمين انسيابية الحركة الجوية في المطارات العمانية وكذلك المجال الجوي للسلطنة المزدحم بسبب الموقع الجغرافي لها والذي تتجاوز الحركة العابرة به أكثر من 1400 طائرة يوميا، كما أشار الزعابي إلى أن السلطنة قامت بتحديث ومراجعة كافة القوانين واللوائح الوطنية في السلطنة المنظمة لهذا القطاع الحيوي تنفيذا لتوصيات منظمة الطيران المدني الدولي، وتسعى السلطنة بخطى حثيثة لاستكمال الاجراءات المتعلقة بالفصل بين الجهات التشريعية ومقدمي الخدمات المختلفة.
8 مليارات في قطاع الطيران
وحول استثمارات السلطنة في قطاع الطيران قال الزعابي:” لقد استثمرت السلطنة أكثر من ٨ مليارات دولار أميركي في قطاع الطيران المدني سواء على البنية الأساسية أو المدارج ومواقف الطائرات أو مباني المسافرين والأنظمة وغيرها، وذلك في إطار مساهمة السلطنة في مبادرة عدم ترك أي بلد وراء الركب، حيث شملت تلك الاستثمارات إنشاء مطاري مسقط وصلالة الجديدين، علاوة على إنشاء ثلاثة مطارات اقليمية، وقد تم افتتاح مطار صلالة في العام المنصرم ٢٠١٥م، ومن المخطط ان تنتهي الاعمال الانشائية بمبنى المسافرين الجديد بمطار مسقط الدولي والذي يتسع لـ٢٠ مليون مسافر سنويا خلال الاشهر القليلة القادمة بحيث سيتم البدء في تشغيل المطار الجديد خلال العام القادم2017 م.
أحدث الأنظمة
وحول التجهيزات الحديثة قال الزعابي:” تم إدخال أحدث الأنظمة المتوفرة بالعالم لإدارة الحركة الجوية مرتبطة بشبكة محدثة من أجهزة المساعدات الملاحية وأجهزة الاتصالات الثابتة وأجهزة الاستطلاع الجوي، وذلك تلبية لمتطلبات المرحلة الحالية والتوقعات المستقبلية للتعاطي مع متطلبات السلامة الجوية ولتحقيق طموحات السلطنة لجعلها مركزا هاما ورائدا في قطاع الطيران المدني.
وأضاف: فيما يتعلق بالتحديات المتزايدة للأمن والتسهيلات، فإننا نعمل على تطوير مبادرة سياسة أمن الطيران والتي تشمل برنامج أمن الطيران المدني الوطني مع مراقبة الجودة وبرنامج تدريبي متخصص وننفذ أيضا نظام مراقبة الأمن الإلكتروني لضمان عبور آمن للركاب في السلطنة.
أكبر مركز للمراقبة الجوية
كما أوضح الزعابي في كلمته إن السلطنة تستعد حاليا لافتتاح أكبر وأحدث مركز للمراقبة الجوية في المنطقة بطاقة استيعابية تصل إلى 20 قطاعا والذي يعتبر نقلة نوعية بكل المقاييس، الأمر الذي سيعزز بلا شك تأمين انسيابية الحركة الجوية بما يتماشى مع متطلبات السلامة الجوية الدولية ويأتي مكملا لمنظومة التطوير بمرافق قطاع الطيران المدني في السلطنة.
وعلى مستوى اجتماعات المنظمة قال الزعابي: “ستستضيف السلطنة خلال العام 2017 بالعاصمة مسقط اجتماع مديري عموم الطيران المدني بإقليم الشرق الأوسط للدول أعضاء المنظمة، وكذلك من المؤمل ان تحتضن في نفس العام مؤتمر ومعرض المطارات العالمي Airport Exchange Conference and Exhibition.

إلى الأعلى