الخميس 23 نوفمبر 2017 م - ٤ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / “السياحة” تواصل تنظيم مناشط ترويجية كوجهة سياحية متميّزة

“السياحة” تواصل تنظيم مناشط ترويجية كوجهة سياحية متميّزة

من خلال حملة اكتشف جمال عُمان

في إطار جهود وزارة السياحة للترويج للسلطنة كوجهة سياحية متميّزة من خلال حملة “اكتشف جمال عُمان”، قامت الوزارة بتنظيم عدد من المناشط الترويجية التي تضم وجوها إعلامية مؤثّرة ورائدة لاستقطاب السيّاح من كافة أنحاء العالم. ومن ضمن هذه البرامج رحلات تعريفية لأهم المعالم السياحية في السلطنة بما في ذلك جولة في أنحاء مسقط، وزيارة جامع السلطان قابوس الأكبر، ودار الأوبرا السلطانية بمسقط، والمتحف الوطني، ومتحف بيت الزبير، وجولة في أمواج للعطور، وسوق مطرح، وسوق وقلعة نزوى، ومصنع ماء الورد، وجولة في قرية العين، والإقامة والاستمتاع بخدمات بعض الفنادق مثل شنجريلا بر الجصة، وأليلا الجبل الأخضر، وفندق قصر البستان. وتهدف هذه الرحلات التعريفية لإعطاء فكرة شاملة عن السلطنة من تاريخ عريق، وأصالة تمتزج بالحداثة، ومناظر طبيعية مُبهرة، وفنون وعادات وتقاليد، وضيافة، ومرافق مُعاصرة.
وقد استضافت الوزارة مؤخراً الشيخ ماجد بن جابر الحمود الصباح، رجل الأعمال الكويتي الأشهر على مواقع التواصل الاجتماعي وأحد أكثر الشخصيات تأثيراً في الوطن العربي، من خلال تنظيم برنامج سياحي وتعريفي لزيارة أبرز المواقع السياحية والثقافية بالسلطنة، وذلك بهدف الترويج للسلطنة كوجهة سياحية متميّزة والتعريف بالعادات والتقاليد والفنون التي تشتهر بها السلطنة. وشمل البرنامج زيارات لبعض محافظات السلطنة كالداخلية والشرقية والباطنة ومحافظة ظفار لتسليط الضوء على المقومات المتفرّدة التي تحظى بها السلطنة في المجال السياحي والاقتصادي والثقافي وغيره.
كما استضافت الوزارة المغني البريطاني سامي يوسف في يونيو الماضي من هذه السنة، حيث تم تصوير فيديو كليب أغنيته الجديدة “يا رسول الله”. ويأتي اختيار السلطنة كموقع لتصوير مشاهد الفيديو كليب الغنائي نظراً لما تتمتع به من مقومات طبيعية وسياحية متفردة. وقد تم التصوير في كل من الجبل الأخضر ورأس الجنز مروراً بسوق نزوى ورمال الشرقية بمشاهد تعكس جمال الطبيعة الجبلية العمانية بمدرجاتها الخضراء من ناحية، والبيئة الساحلية ورمالها الذهبية من ناحية أخرى. ويعد هذا العمل للفنان مميزاً وليس كغيره من الأعمال السابقة وذلك لما يقدمه من معانٍ جوهرية في الاهتمام بالطبيعة وضرورة حمايتها.
كما تمت استضافة قناة العربية لتصوير برنامج وثائقي عن السلطنة، وتضمّن البرنامج زيارة بعض من المتاحف والمواقع الأثرية مثل منطقة البليد ومتحف أرض اللبان ومدينة مرباط التاريخية، والبلدة القديمة في صلالة وأسواقها وأماكن شراء الهدايا التذكارية، وزيارة الجبال ومنحدراتها والشواطئ وتجربة السباحة مع الدلافين والاستمتاع بمشاهدة الغروب، وكذلك تجربة تناول المأكولات العُمانية بالإضافة إلى زيارة المنطقة المنعدمة الجاذبية.
وتضمّنت حملة “اكتشف جمال عُمان” استضافة طاقم عمل برنامج “عيش سفاري” من قناة أم بي سي 3 والذي تم تصويره على أراضي السلطنة في نسخته القادمة. وتضم السلطنة المقومات الطبيعية التي تؤهلها لتكون نقطة جذب لمحبي المغامرات والتشويق من جبال شاهقة وسفوح ووديان وصحاري وتضاريس صعبة ومذهلة في ذات الوقت.
وقال سالم بن عدي المعمري، مدير عام الترويج السياحي:”تحتل السلطنة مكانة مرموقة في خارطة السياحة العالمية، ونحن بدورنا في وزارة السياحة نحاول قدر الإمكان أن تكون صورة السلطنة بأبهى حللها وأن نوصل أدق التفاصيل عن السلطنة وتراثها وتاريخها، ومن خلال الاستعانة بوسائل الإعلام والأفراد المؤثرين إعلامياً فإننا نحاول استقطاب أكبر شريحة من السُيّاح والزوّار. وبلا شك فإن وسائل الإعلام تلعب دوراً رئيسياً في المجال السياحي وفي الترويج للسلطنة كوجهة تستحق الاستكشاف. ونأمل أن تثمر حملة اكتشف جمال عُمان عن نتائج ممتازة في توجيه أنظار العالم إلى عُمان وجذب المزيد من السياح والبرامج والمشاريع السياحية إلى السلطنة.”

إلى الأعلى