الخميس 23 مارس 2017 م - ٢٤ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن: تظاهرات في صنعاء تنديدا بقصف صالة عزاء والتحالف يؤكد إجراء تحقيق فوري
اليمن: تظاهرات في صنعاء تنديدا بقصف صالة عزاء والتحالف يؤكد إجراء تحقيق فوري

اليمن: تظاهرات في صنعاء تنديدا بقصف صالة عزاء والتحالف يؤكد إجراء تحقيق فوري

صنعاء ــ عواصم ــ وكالات: نظمت جماعة أنصار الله امس الأحد، تظاهرة حاشدة قرب مقر الأمم المتحدة في العاصمة اليمنية صنعاء احتجاجا على قصف صالة عزاء. في وقت جدد فيه التحالف العربي نفيه تنفيذ أية عمليات في هذا المكان، مؤكدا إجراء تحقيق فوري حول الحادث.
واتهم المتظاهرون التحالف العربي بقصف صالة عزاء في العاصمة صنعاء، مطالبين الأمم المتحدة بالتحقيق في تلك الجريمة. ودعا بيان صادر عن منظمي التظاهرة، الأمم المتحدة إلى إدانة “المجزرة”، والاضطلاع بمسؤولياتها، وتشكيل لجنة دولية محايدة بشكل عاجل للتحقيق في الحادثة والجرائم التي ترتكب ضد المدنيين في اليمن. ودعا البيان أيضا الجهات الأمنية في صنعاء إلى اليقظة والضرب بيد من حديد لمن يكدرون صفو الأمن ويقدمون إحداثيات للتحالف بضرب منشآت مدنية. وطالب البيان اليمنيين بمساندة المجلس السياسي الأعلى الذي شكله أنصار الله و”المؤتمر العام” ومباركة الخطوات التي يقوم بها بهدف التخفيف والحد من معاناة المواطنين والتسريع بصرف رواتب الموظفين رغم الحصار الذي تعاني منه اليمن، حسب البيان. ودعا البيان جميع اليمنيين إلى رفد جبهات القتال بالرجال والأموال والانتصار لإدارة الشعب، مؤكدا على ضرورة الصمود والاصطفاف الوطني وتماسك الجبهة الداخلية والتحرك في هبة وطنية.
وفي وقت سابق، أفاد الناطق باسم وزارة الصحة اليمنية، تميم الشامي بارتفاع ضحايا استهداف صالة عزاء في العاصمة صنعاء إلى 115 قتيلا و610 جرحى .
ونقلت قناة “المسيرة” الفضائية التابعة لأنصار الله المسيطرين على صنعاء عن الشامي قوله، في تصريح مقتضب ، إن ” حصيلة ضحايا الغارات الجوية التي استهدفت الصالة الكبرى بصنعاء بلغت حتى الآن أكثر من 115 شهيداً وأكثر من 610 جرحى”. من جانبها، أعلنت الرئاسة اليمنية، إن عددا من أنصارها وأتباعها قتلوا في القصف، وبحسب وكالة الأنباء اليمنية الرسمية التابعة للحكومة في عدن، جاء ذلك في برقية عزاء ومواساة بعثها الفريق الركن علي محسن الأحمر، نائب الرئيس اليمني، إلى الرئيس عبدربه منصور هادي. وجاء في برقية العزاء “ببالغ الأسى والحزن تلقينا نبأ استشهاد عدد من أتباع وأنصار الشرعية في حادثة الصالة الكبرى في صنعاء، ونحن نترحم على أرواحهم لنعزي أنفسنا ونعزي أسر وأقارب الضحايا فردا فردا”. وتضمنت البرقية أيضا” نعزي الرئيس عبدربه منصور هادي على فقدان كوكبة من أتباع الشرعية والمؤتمر في تلك الحادثة”.
واثارت الحادثة استنكارات عدة، حيث شجب عبد الملك المخلافي وزير الخارجية في حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي، ومن مقره في الرياض الحادثة ووصفها بالجريمة، وقال إنها مدانة مثل بقية الجرائم التي تستهدف المدنيين في مختلف مناطق اليمن، أما الأمين العام للأمم المتحدة “بان كي مون”، فقد دان الحادثة وقدم تعازيه لأسر الضحايا، ودعا إلى إجراء تحقيق عاجل وحيادي في هذه الحادثة، وشدد على ضرورة تقديم المسؤولين عنها إلى العدالة.
من جهته، قال ستيفن أوبراين، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية إن “الامم المتحدة تدين بقوة وبشكل قاطع لا لبس فيه القصف الجوي الذي تعرض له مجلس العزاء، ما أدى إلى مقتل مدنيين بينما كان المجلس يعج بآلاف المشيعين” المسؤول الأممي في بيان له قال “إنني أشعر بالرعب الشديد وبشدة الانزعاج من أنباء مقتل مدنيين، حيث تشير التقارير الأولية إلى مقتل أكثر من 140 شخصا وجرح 500 آخرين نتيجة لذلك الهجوم الفاضح، وإنني أقدم خالص التعازي ومواساتي لعائلات الضحايا والمصابين”. وطالب “كافة الأطراف بحماية المدنيين ووقف استخدام الأسلحة المتفجرة أو القيام بعمليات قصف جوي في أماكن مأهولة بالسكان المدنيين”. وأردف يقول “هذا الهجوم الرهيب والشنيع يمثل تجاهلا تاما للحياة البشرية، ويسلط الضوء مرة أخرى على المخاطر الكبرى التي يواجهها المدنيون عندما يتم استخدام الأسلحة المتفجرة في المناطق الحضرية”.
بدوره مبعوث الأمين العام للامم المتحدة إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ أحمد طالب بضرورة معاقبة الفاعلين، وانهاء الحرب بأسرع وقت. وأكد أن استهداف التجمعات الاسرية عمل غير انساني ويتناقض مع القوانين الدولية، ومعاقبة الفاعلين ضرورة ” وعبر عن حزنه الشخصي لفقدان “عبدالقادر هلال” محافظ العاصمة ووصفه بأنه “صديق عزيز وشخصية عظيمة كانت تعمل للسلام”.
الى ذلك، قال التحالف العربي إنه سيحقق في الضربات الجوية التي أسفرت عن مقتل أكثر من 140 شخصا كانوا يشاركون في مراسم عزاء في صنعاء. وأضاف التحالف في بيان أنه “سيحقق فورا في هذه القضية” بمساعدة الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن وخبراء من الولايات المتحدة سبق لهم أن حققوا في حوادث سابقة. وأشار البيان إلى “التقارير بشأن القصف المؤسف والمؤلم” في صنعاء قبل أن يضيف أن “التحالف يؤكد أن قواته لها تعليمات واضحة بشأن عدم استهداف التجمعات السكانية وتجنب المدنيين”. ونفت قيادة التحالف في وقت سابق تنفيذ أي طلعات جوية في مكان التفجير الذي وقع في صنعاء، داعيا إلى التفكير بأسباب أخرى تقف وراء التفجير.وأعربت القيادة عن عزائها ومواساتها لأسر الضحايا والمصابين في الحادثة المؤسفة والمؤلمة.

إلى الأعلى