الإثنين 29 مايو 2017 م - ٢ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الاحتلال يهدم 15 منزلًا بالنقب ويشن حملة قمع واعتقال بالضفة
الاحتلال يهدم 15 منزلًا بالنقب ويشن حملة قمع واعتقال بالضفة

الاحتلال يهدم 15 منزلًا بالنقب ويشن حملة قمع واعتقال بالضفة

القدس المحتلة ــ الوطن :
شردت سلطات الاحتلال الاسرائيلي أمس عشرات العائلات الفلسطينية، عقب هدمها 15 منزلا بالنقب المحتل، في وقت شنت فيه قوات الاحتلال الاسرائيلي حملة قمع واعتقال بأرجاء واسعة من الضفة المحتلة.
وهدمت جرافات الاحتلال الاسرائيلي 15 منزلًا فلسطينيًا في قرية بئر هداج بالنقب الفلسطيني المحتل، وشردت أهالي حي كامل غرب القرية. وقال المتضامن الفلسطيني خالد أبو خرمة في تصريحات صحفية، إن جرافات وأليات الهدم اقتحمت القرية مدعومة بسيارات الشرطة والقوات الخاصة، وهدمت 15 منازل تعود لعائلة أبو مراحلة. وأضاف أن قوات الاحتلال مسحت كافة منازل حي كامل عن بكرة أبيها، حتى إنها دمّرت حظائر الأغنام والأشجار وكل ما يتعلق بالقرية.
وأكد أن الأهالي الذين شردوا بدأوا بعقد خيام في أماكن المنازل التي هدمتها قوات الاحتلال، لتأوي على الأقل النساء والأطفال. وأفاد أبو خرمة أن لجنة توجيه عرب النقب دعت عقب عملية الهدم إلى اجتماع طارئ، سيعقد مساء اليوم في نفس مكان الهدم. وأشار إلى أن سلطات الاحتلال تدعي أن أهالي القرية يقومون على أراضي تابعة لمستوطنة “ريفيديم”، لافتًا إلى أنه سبق وأن رحلتهم سلطات الاحتلال من أراضيهم جنوب النقب إلى هذه المنطقة عام 2006، والأن يريدون ترحيلهم من جديد. وشدد على أن الأهالي البالغ عددهم 7 ألاف نسمة يرفضون الخروج من القرية أو السكن بأراضي غير تابعة لها، فيما تحاول سلطات الاحتلال ترحيلهم بالقوة بغية الاستيلاء على أراضيهم.
من جانبه، قال سعيد الخرومي سكرتير لجنة التوجيه لعرب النقب:” إن حملة شرسة وعنصرية لهدم البيوت تمت في قرية بئر هداج، والحملة تستهدف بيوت عائلة ابو مريحيل غربي بئر هداج بهدف ترحيلهم من المنطقة”. وأضاف” السلطة تحاول أن تفرض على الأهل هناك حلولاً بالقوة والهدم والدمار”. وأوضح:” ستفشل هذه السياسة العنصرية الظالمة في تركيع أهلنا في بئر هداج كما فشلت كل المحاولات السابقة. ستبنى البيوت مجدداً ويستمر أهلنا بالعيش بكرامة على أرضهم رغم أنف الظالمين العنصريين”.
في سياق ذي صلة، هدمت قوات الإحتلال صباح امس، مساكن للمواطنين ومنشآت زراعية، كما دمرت خلايا شمية وخطوط مياه في منطقة الرأس الاحمر التابعة لقرية عاطوف بالأغوار. وقال بشار بني عودة رئيس مجلس قروي عاطوف لمعا، إن 4 جرافات عسكرية اسرائيلية يرافقها أكثر من 12 جيبا عسكريا اقتحمت منطقة الرأس الأحمر التابعة لقرية عاطوف، وهدمت 9 منشآت سكنية بينها منشآت لتربية الثرورة الحيوانية، ودمرت خط المياة الرئيسي والوحيد الواصل الى المواطنين في المنطقة، كما دمرت قوات الاحتلال عددا من الخلايا الشمسية الخاصة بتوليد الطاقة الكهربائية للمواطنين تدميرا كاملا. واضاف بنى عودة أن قوات الاحتلال قامت بعمليات الهدم بحجة البناء في مناطق عسكرية مغلقة، وعدم الحصول على تصاريح من “الإدارة المدنية الإسرائيلية”.
إلى ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال 10 فلسطينيين من مناطق متفرقة من الضفة الغربية بحسب بيان الناطق العسكري لجيش الاحتلال الذي قال إن الاعتقالات جاءت للاشتباه بتورطهم في هجمات ضد المستوطنين وجيش الاحتلال وتم نقلهم إلى مراكز التحقيق لدى الشاباك. من ناحيتها أكدت مصادر محلية أن قوات الاحتلال اقتحمت بلدة قراوة بني حسان غرب مدينة سلفيت، وداهمت عدة منازل وفتشتها، واعتقلت الشابين علي عبد الله محمد زهران عاصي ومحمد محفوظ مرعي. كما اقتحمت القوات منطقة خلة العامود وشارع حلاوة بمدينة نابلس، واعتقلت الشاب إياد النابلسي بعد مداهمة منزله. وفي جنين، اعتقلت قوات الاحتلال الشاب صلاح ناحح كميل من منزله خلال مداهمات في بلدة قباطية جنوب المدينة حيث اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال استخدمت فيها القنابل الصوتية والأعيرة النارية خلال عملية الاقتحام ونكلت بعدد من المواطنين. وفي طولكرم، سلمت قوات الاحتلال فجر اليوم، خمسة مواطنين من بلدة عتيل بلاغات لمراجعة مخابراتها ، بعد اقتحام البلدة ومداهمة منازلهم. وهم: بهاء قفاف، عاصم أبو خليل، محمود أبو خليل، سامر أبو خزنة، مؤمن صقر. وفي الخليل، سلمت قوات الاحتلال عشرة مواطنين بلاغات استدعاء لمقابلة مخابراتها بعد أن أجرت عمليات تفتيش واقتحامات داخلها، من بينهم سبعة أسرى محررين، هم: محمد العويوي، وفارس القواسمي، ومحمد فوزي الخطيب، وفهد القواسمي، وعباده الهشلمون، ولؤي الزغير، وعمرو عبيد، وانس الزغير، وفؤاد اعبيدوا وامجد إبراهيم الجعبري. وفي قلقيلية، اعتقلت قوات الاحتلال اليوم الاحد المواطن عبد الله زهير ولويل 38 عاما بعد مداهمة منزله في المدينة وفي بيت لحم، اعتقلت قوات الاحتلال فجر أمس فتى وشابين من بينهم شقيقان من قرية نحالين غرب المدينة وهم الشقيقان، من قرية نحالين غرب بيت لحم. الشقيقين نور الدين (20 عاما) وبهاء الدين محمد شكارنة (17 عاما)، وكذلك الشاب احمد محمود شكارنة (20 عاما)، بعد دهم منازل ذويهم وتفتيشها.

إلى الأعلى