السبت 22 يوليو 2017 م - ٢٧ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / الجيش السوري يدمر أوكارا للإرهاب بأرياف إدلب وحماة وحمص

الجيش السوري يدمر أوكارا للإرهاب بأرياف إدلب وحماة وحمص

روسيا ترى في التصرفات الأميركية تهديدا لأمنها القومي

دمشق ـ موسكو ـ (الوطن) ـ وكالات:
دمر الجيش السوري أوكارا للإرهاب في عدد من المواقع بأرياف إدلب وحماة وحمص، في الوقت الذي ترى فيه روسيا في التصرفات الأميركية تهديدا للأمن القومي الروسي.
وكثف سلاح الجو في الجيش السوري طلعاته على تجمعات ومحاور طرق إمداد وتحرك إرهابيي “جيش الفتح” ريف إدلب.
وأفاد مصدر عسكري بأن الطيران الحربي السوري وجه ضربات مكثفة على تحركات وأوكار التنظيمات الإرهابية في قرى وبلدات خان شيخون وسراقب والتمانعة وشمالها وجسر حيش وجسر الشغور وفريكة بالريف الجنوبي والجنوبي الشرقي والغربي.
وأشار المصدر إلى أن الضربات الجوية أسفرت عن “مقتل وإصابة العديد من أفراد التنظيمات الإرهابية التابع أغلبها لتنظيم “جبهة النصرة” و ”جند الأقصى” و”أحرار الشام” وتدمير معسكر تدريب للإرهابيين وعدة مقرات وآليات بعضها مزود برشاشات”.
كما فرضت وحدات من الجيش السوري سيطرتها على عدد من القرى والمناطق بريف حماة الشمالي بعد أن كبدت إرهابيي التنظيمات الإرهابية خسائر في الأفراد والعتاد.
وأكد مصدر عسكري أن “وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع القوات الرديفة أحكمت سيطرتها على قرية كراح ومزارعها الغربية ومحطة القطار والكبارية” بريف حماة الشمالي.
وأشار المصدر إلى أن “وحدات الجيش قضت على أعداد كبيرة من الإرهابيين ودمرت لهم عربات بعضها مدرعة ومزودة برشاشات في المناطق التي أحكمت السيطرة عليها”.
وفي حمص أفادت الأنباء أن غارات الطيران الحربي على مواقع “جبهة النصرة” في منطقة عز الدين بالريف الشمالي أسفرت عن تدمير 5 آليات للتنظيم التكفيري ومقتل اثنين من متزعميه.
إلى ذلك قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إنه رصد تزايدا في العداء الأميركي تجاه موسكو واشتكى مما قال إنها سلسلة من الخطوات الأميركية العدوانية التي تهدد أمن روسيا القومي.
وفي مقابلة مع التلفزيون الروسي الرسمي أوضح لافروف أنه يلقي باللوم على إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما فيما وصفه بالتدهور الحاد في علاقات البلدين.
وقال لافروف للقناة الأولى في التلفزيون الروسي “شهدنا تغيرا جوهريا في الأوضاع عندما يتعلق الأمر بهوس الخوف من روسيا العدواني والذي يكمن الآن في لب السياسة الأميركية تجاه روسيا.
“إنه ليس فقط هوسا بلاغيا تجاه روسيا وإنما خطوات عدوانية تضر فعليا بمصالحنا القومية وتمثل تهديدا لأمننا.”
وقال إن حلف شمال الأطلسي يحرك باطراد معدات عسكرية قرب حدود روسيا وانتقد العقوبات التي يفرضها الغرب على موسكو لدورها في أزمة أوكرانيا.
وأضاف أنه سمع أيضا أن بعض واضعي السياسات في واشنطن يقترحون على الرئيس أوباما التصريح بقصف القواعد الجوية السورية بكثافة وتدميرها.
وقال لافروف “هذه لعبة خطيرة للغاية إذ إن روسيا الموجودة في سوريا بناء على دعوة من الحكومة الشرعية لهذا البلد ولديها قاعدتان هناك نشرت أنظمة دفاع جوي هناك لحماية أصولها.”
وعبر لافروف عن أمله في ألا يوافق أوباما على مثل هذا السيناريو.

إلى الأعلى