الأربعاء 29 مارس 2017 م - ٣٠ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / وطني بالعربي

وطني بالعربي

ولنا في البريمي تجربة

**
في الوقت الذي يتنامى الحديث حول أهمية تخصيص شواطئ للنساء!! يفاجئنا المجلس البلدي بالبريمي بمقترح جميل، وهو تخصيص ممشى خاص للنساء، في خطوة جيدة لإستيعاب حاجات المرأة وتمكينها من القيم الصحية السليمة، والمعبرة عن إدراكه لأهمية ترسيخ ثقافة المشي وتعزيز الرياضة الايجابية.
حيث يعد المقترح بتخصيص ممشى خاص للنساء ولمسافة 3 كيلومترات، فكرة تستحق الإهتمام والتنفيذ، لتشجيع المرأة على ممارسة رياضة المشي خصوصاً مع إرتفاع أرقام أمراض البدانة والضغط والسكري .. وغيرها من الأمراض المزمنة والمرتبطة بكثير من العادات والسلوكيات الحياتية والغذائية، والتي اصبحت معها الدعوات ترتفع أكثر لممارسة “المشي” كخيار متاح للجميع، وأقل كلفة وجهداً، بهدف المساهمة في التقليل من مضاعفات الامراض والمؤشرات الصحية في المجتمع، ونشر العادات الصحية .
لتكون المتنفسات والمماشي والمسطحات الخضراء والمتنزهات أحد أهم الوسائل المشجعة، والتي قد تجمع مثلث صناعة “الرياضة والصحة والترفيه” بما يخدم الخطط التنموية واتجاهات الحكومة في العناية الصحية والاجتماعية والفكرية لأفراد المجتمع، ويحقق طموحاتهم.
والحقيقة أن محافظة البريمي تعد نموذجاً جيداً في تنوع الخدمات والمنتجات الذي تطرحها للمجتمع المحلي وتسعى إلى صناعتها من خلال نشرها للمسطحات الخضراء والمتنزهات الترفيهية المفتوحة، والتي تزودها بألعاب الأطفال، والاستراحات، وألعاب اللياقة البدنية المشجعة على ممارسة الرياضة.
ناهيك عن حديقة البريمي العامة التي تعد متنفس يخدم المجتمع المحلي والعائلات، ويتميز بتخصيص يوم “الثلاثاء” من كل إسبوع يوم خاص للنساء، في بادرة تحترم فيها خصوصية المجتمع وثقافته، وتتيح للمرأة ممارسة انشطتها الترفيهية والإجتماعية بالحديقة في جو يحفظ لها خصوصيتها، وبعيد عن الازعاج والاختلاط.
ولعل البعض يقول لماذا هذا التمييز أو هذا الفصل عندما تنادي المرأة بالمساواة؟! إلا أن الواقع والمنطق يقولان إنه تمييز ايجابي للمرأة يشجعها على ممارسة العادات الصحية السليمة، وأهتمامها بصحتها البدنية والنفسية.
ولذلك يقودنا الطموح ان تجد المرأة في البريمي وغيرها من محافظات السلطنة مساحة من الترفيه، ومساحة من الخصوصية التي تحترم فيها حاجاتها النفسية والصحية والبدنية، وأن يتحول مقترح البريمي توجه في باقي المحافظات ويجد طريقه إلى التنفيذ.

جميلة الجهورية
Alwatan1111@gmail.com

إلى الأعلى