الجمعة 21 يوليو 2017 م - ٢٦ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / 23 الجاري .. السلطنة تستضيف «أسبوع لبنان في مسقط»
23 الجاري .. السلطنة تستضيف «أسبوع لبنان في مسقط»

23 الجاري .. السلطنة تستضيف «أسبوع لبنان في مسقط»

بتعاون وتنسيق مشترك بين الغرفة وغرفة بيروت وجبل لبنان

تستضيف السلطنة (أسبوع لبنان في مسقط) وذلك خلال الفترة من الثالث والعشرين وحتى الخامس والعشرين من اكتوبر الجاري بمركز عمان الدولي للمعارض بتعاون وتنسيق مشترك بين غرفة تجارة وصناعة عمان وغرفة بيروت وجبل لبنان، حيث يعتبر تظاهرة اقتصادية لبنانية عمانية مشتركة تأتي في سياق توثيق العلاقات التي تربط بين البلدين وشعبيهما، وتهدف الى تسويق لبنان في السلطنة وتوسيع الآفاق امام القطاعات الاقتصادية اللبنانية في هذه السوق الواعدة، وكذلك تنمية العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية الثنائية وتفعيل التعاون بين رجال الأعمال في البلدين وذلك في مجالات الصناعة والخدمات والسياحة والمطبخ اللبناني والعقارات والاستثمارات بهدف تقوية القدرة التنافسية للمنتجات اللبنانية في السوق العماني وزيادة حصتها فيها، حيث من المقرر مشاركة أكثر من 90 شركة ومؤسسة من الجانب اللبناني.

وأعلن سعادة محمد شقير رئيس غرفة بيروت وجبل لبنان في لقائه بالإعلاميين على هامش منتدى استثمر في عمان الذي نظمته الغرفة مؤخرا بالتعاون مع اتحاد الغرف العربية بحضور سعادة سعيد بن صالح الكيومي رئيس مجلس ادارة وصناعة عمان وسعادة حسام دياب سفير الجمهورية اللبنانية المعتمد لدى السلطنة وأعضاء الوفد اللبناني المشارك في المنتدى عن إقامة اسبوع لبنان في مسقط، حيث قال: بداية لا بد أن أعبر أمامكم عن بالغ سعادتي لوجودي بينكم في السلطنة هذا البلد الشقيق والصديق الذي يربطنا به تاريخ طويل من العلاقات المميزة على مختلف المستويات، مضيفا: إن شاء الله بالتعاون المثمر بين القطاع الخاص في البلدين خصوصا مع وجود هذه الإرادة القوية والصلبة والمخلصة لدى رئيس غرفة تجارة وصناعة عمان فإنني على قناعة تامة أن هذه العلاقات ذاهبة حتما نحو التقدم والتطور بما يرسخ علاقتنا الأخوية ويخدم مصالح بلدينا وشعبيهما.
وأوضح سعادة محمد شقير بأن اسبوع لبنان في مسقط يتضمن معرضا مميزا للمنتجات والخدمات والعلامات التجارية اللبنانية ويضم مجموعة أجنحة للقطاعات التالية قطاع الأدوية وقطاع الأزياء والفنون وقطاع صناعة الورق والكرتون والطباعة وقطاع المصنوعات الخشبية وقطاع صناعة التكنولوجيا وقطاع صناعة الذهب والمجوهرات وقطاع العقار وقطاع المصارف وقطاع الخدمات اللبنانية وقطاع الحرف القطاع الكيميائي، كما يتضمن ملتقى اقتصاديا بين القطاع الخاص اللبناني ونظيره العماني لبحث آفاق التعاون المستقبلي وتنمية العلاقات الاقتصادية بين البلدين، ويتضمن كذلك اجتماعات عمل ثنائية بين الشركات المشاركة في المعرض ورجال الأعمال العمانيين بهدف إقامة علاقات تجارية بين الطرفين، مؤكدا بأن اقامة اسبوع لبنان في عمان يشكل محطة اساسية للانطلاق نحو مرحلة جديدة اكثر حيوية ومنتجة في علاقاتنا الاقتصادية على مستويات كثيرة، حيث سيتم العمل من خلاله لتأسيس شبكة تعاون بين رجال الأعمال اللبنانيين ونظرائهم العمانيين والمزج بين المزايا التفاضلية في البلدين لزيادة قدراتهما التنافسية. وأشار رئيس غرفة بيروت وجبل لبنان الى ان الفرص كثيرة وواعدة كما اشاد بالموقع الجغرافي للسلطنة ودورها الريادي الذي تلعبه، بالإضافة الى البنية الاساسية المتقدمة والهامة والموارد الكبيرة والمتنوعة التي تمتلكها وكذلك الطموحات الاقتصادية لدى قيادتها والذي يجعلها من أهم الدول في المنطقة الواعدة اقتصاديا واستثماريا، لذلك فإن القطاع الخاص اللبناني أمام فرصة جدية لإظهار قدراته وطاقاته وخبراته لتحقيق قفزة جديدة في شراكتنا الاقتصادية الاستراتيجية مع دولة شقيقة لم نر منها يوما سوى الخير والمحبة لبلدنا وشعبنا.من جهته قال سعادة سعيد بن صالح الكيومي رئيس مجلس ادارة غرفة تجارة وصناعة عمان بأن اسبوع لبنان في عمان يهدف إلى إتاحة المجال أمام رجال المال والأعمال من السلطنة ولبنان للتعرف والاطلاع على فرص التعاون والاستثمار المتاحة وكذلك تمكينهم من توطيد العلاقات الاقتصادية وبالتالي تفعيل التعاون الاقـتـصادي والاسـتـثماري في البلدين، مشيرا الى ان الاسبوع يشكل فرصة هامة لتنمية التبادل التجاري من خلال تسليط الضوء على أهمية الاستثمار والتعاون المشترك في مختلف القطاعات، حيث يشارك في الملتقى مجموعة كبيرة من أصحاب وصاحبات الأعمال والمستثمرين والمسئولين بمؤسسات مالية واستثمارية وتجارية وصناعية عمانية ولبنانية على حد سواء، بالإضافة إلى بحث التحديات والصعوبات التي تواجه أصحاب الأعمال المستثمرين وآليات تجاوزها وتقديم الحوافز والتسهيلات التي تنمي فرص ومجالات التبادل والاستثمار المشترك.
فيما عبر سعادة حسام دياب سفير الجمهورية اللبنانية المعتمد لدى السلطنة عن تقديره للجهود التي تبذلها غرفة تجارة وصناعة عمان وغرفة تجارة بيروت وجبل لبنان لتنظيم اسبوع لبنان في عمان، مؤكدا دعمه لمثل هذا الحدث الذي يخدم التعاون والشراكة الاقتصادية العمانية اللبنانية ويعزز على المدى القريب والبعيد التعاون في مختلف المجالات لا سيما على صعيد التعاون الاستثماري بين مؤسسات وشركات القطاع الخاص العماني واللبناني، مشيرا الى أن المرحلة القادمة تبشر بالكثير من الخير للجانبين العماني واللبناني وستشهد بالعمل المشترك تأسيس تعاونات على مستوى مختلف القطاعات الخدمية منها والانتاجية.

إلى الأعلى