الخميس 30 مارس 2017 م - ١ رجب ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق: القضاء يقضي بعدم دستورية إلغاء مناصب نواب الرئيس والصدر يدعو لمظاهرات (إصلاحية)
العراق: القضاء يقضي بعدم دستورية إلغاء مناصب نواب الرئيس والصدر يدعو لمظاهرات (إصلاحية)

العراق: القضاء يقضي بعدم دستورية إلغاء مناصب نواب الرئيس والصدر يدعو لمظاهرات (إصلاحية)

مقتل 6 (دواعش) بقصف للطيران

بغداد ــ وكالات: صرح المتحدث باسم السلطة القضائية القاضي عبد الستار البيرقدار بأن المحكمة الاتحادية العليا في العراق قررت في جلسة عقدت أمس الاثنين بعدم دستورية قرار إلغاء مناصب نواب الجمهورية الثلاثة نوري المالكي واياد علاوي واسامة النجيفي. في وقت دعا فيه رجل الدين العراقي البارز مقتدى الصدر، العراقيين الى الانطلاق في مظاهرات شعبية في بغداد للمطالبة بالإصلاح ومحاربة الفساد .
وقال المتحدث باسم السلطة القضائية القاضي عبد الستار البيرقدار، في بيان صحفي ، إن “المحكمة الاتحادية العليا عقدت جلستها اليوم بكامل اعضائها ونظرت في دعوى الطعن بقرار رئيس مجلس الوزراء إضافة لوظيفته الخاص بإلغاء مناصب نواب رئيس الجمهورية”. وأضاف أن “المحكمة الاتحادية العليا وجدت أن وجود نائب أو أكثر لرئيس الجمهورية أمر ألزمته المادة (/69 ثانياً) من الدستور وبناء عليه صدر القانون رقم (1) لسنة 2011 (قانون نواب رئيس الجمهورية) لتنظيم اختيار نائب أو أكثر لرئيس الجمهورية وكذلك صلاحياتهم وكيفية انهاء مهامهم”. وأوضح “ثم جاءت المادة (75 ثانيا/ ثالثا) من الدستور فأناطت بهم ممارسة مهام رئيس الجمهورية عند غيابه أو عند خلو منصبه لأي سبب كان وأن القرار القضائي أفاد بأن وجود نائب أو أكثر لرئيس الجمهورية إلزام نص عليه الدستور اقتضاء للمصلحة العامة للحيلولة دون حصول فراغ في السلطة التنفيذية- رئاسة الجمهورية”. وذكر البيرقدار أن “إلغاء منصب نائب رئيس الجمهورية يعني تعديل احكام دستور جمهورية العراق لسنة 2005 بتعطيل احكام المادتين (/69 ثانياً) و (/75 ثانياً/ ثالثا) منه بغير الاسلوب المنصوص عليه في المادة (142) من الدستور التي تقتضي في مثل هكذا حالات موافقة الأغلبية المطلقة لعدد اعضاء مجلس النواب على التعديل وعرضه على الشعب للاستفتاء عليه”. وقال البيرقدار “وحيث أن القرار المطعون بعدم دستوريته بإلغاء مناصب نواب رئيس الجمهورية قد صدر خلافاً لما رسمته المادة (142) من الدستور فيكون مخالفاً لأحكامه مما يقتضي الحكم بعدم دستوريته”. وحسب البيرقدار ، بناءً عليه واستناداً الى احكام المادة (/93 أولاً) من الدستور قررت المحكمة الاتحادية العليا الحكم بعدم دستورية الفقرة (/2 أولاً) من قرار المدعي عليه الاول إضافة إلى وظيفته الصادر بالعدد 307 ، وتاريخ التاسع من أغسطس 2015 ، والمتضمن الغاء مناصب نواب رئيس الجمهورية، وصدر الحكم بالاتفاق وباتاً ، وافهم علناً في صباح اليوم العاشر من اكتوبر الجاري “.
الى ذلك، دعا رجل الدين العراقي البارز مقتدى الصدر اليوم الاثنين العراقيين الى الانطلاق في مظاهرات شعبية في بغداد للمطالبة بالإصلاح ومحاربة الفساد .
وقال الصدر ، في بيان صحفي :”أدعو الى مظاهرة شعبية عارمة بعد انتهاء مراسم عاشوراء، لا صدرية ولا مدنية بل شعبية عامة امام محكمة الساعة لإيصال صوت الاصلاح الى داعمي الفساد والاستمرار بالمظاهرات الغاضبة ضد مفوضية الانتخابات في المحافظات ، والحفاظ على السلمية”. وأضاف “إذا لم تقم الحكومة بخطوات جادة بتعيين وزراء مختصين مستقلين للوزارات الأمنية فعلى الشعب الاستعداد لاعتصام ثاني مفتوح”.
ميدانيا، أعلن مصدر أمني عراقي بمحافظة صلاح الدين امس الاثنين مقتل ستة من “داعش” بقصف نفذه طيران الجيش العراقي شمال الضلوعية70/ كم شمال بغداد./ وقال المصدر لوكالة الأنباء الألمانية(د.ب.أ) إن” طيران الجيش العراقي قصف رتلا يضم خمس عجلات تحمل احاديات مع صهريج فقتل ستة اشخاص في منطقة مطيبيحة شمال شرقي الضلوعية/ 100كم جنوبي تكريت/ والتي مازالت
تحت سيطرة عناصر داعش . وحسب المصدر ، يأتي ذلك في وقت تستعد القوات العراقية لعملية عسكرية في منطقة مطيبيحة لتطهيرها بعد تزايد نشاط مسلحي داعش في المناطق المجاورة”.
من جهة اخرى، أعلن مصدر في الحشد الوطني امس الاثنين مقتل 14 من عناصره اثر قصف نفذه التنظيم الارهابي ضد معسكر زيلكان الذي يضم ابناء الحشد الوطني والقوات التركية المتمركزة شمال الموصل. وقال الرائد مرتضي خليل من الحشد الوطني الذي يشرف عليه اثيل النجيفي محافظ نينوى السابق لوكالة الأنباء الألمانية(د.ب.أ) إن” عناصر داعش اطلقت خمسة صواريخ كاتيوشا استهدفت معسكر زيلكان شمال الموصل والذي يخضع لسيطرة قوات البيشمركة ما أسفر عن مقتل 14من ابناء الحشد الوطني بينهم ثلاثة من ضباط التدريب”.
وأشار خليل إلى أن” القوات التركية أقدمت على إطلاق العشرات من القذائف مستهدفة منطقة اطلاق الصواريخ ضمن محور منطقة شلالات الموصل/ 20 كم شمال الموصل,/ مبينا أن القوات التركية قصفت ايضا مواقع واوكار داعش في محيط مدينة الموصل .
من جهة اخرى، أعلن مصدر أمني عراقي بمحافظة صلاح الدين أمس أن القوات الأمنية شنت ظهر اليوم هجوما على قرية مطيبيجة شمال شرقي الضلوعية70/كم شمال بغداد. وقال اللواء الركن ضامن حميد قائد شرطة صلاح الدين لوكالة الأنباء الألمانية(د.ب.أ) إن العملية انطلقت من ثلاثة محاور من الغرب والشمال والجنوب بمشاركة قوات الحيش والشرطة والحشد الشعبي والعشائري بإسناد جوي ومروحي.
وأضاف أن” المهاجمين حققوا تقدما جيدا وسيطروا على قرية كامل غربي مطيبيجة وعدد من المناطق والطرق المؤدية اليها. وأوضح أنه تم تدمير عدد من الاوكار وقتل ستة من عناصر داعش وتدمير والاستيلاء على أسلحة واعتدة مختلفة ، فيما قتل شرطي وأحد وأصيب أربعة أخرون بجروح. وبين أن العملية تهدف الى السيطرة على منطقة مطيبيجة وطرد عناصر داعش منها ، مؤكدا أن العملية تسير وفق الخطة المعدة لها. وتعد منطقة مطيبيجة من أهم المناطق التي مازالت تحت سيطرة عناصر داعش والتي يشن منها هجمات نحو محافظات صلاح الدين وديالى وكركوك وذلك لوعورة أرضها وصعوبة السيطرة عليها من قبل القوات الأمنية. ويعد هذا الهجوم الثاني من نوعه خلال شهرين حيث أخفق الهجوم الاول في استعادة المنطقة وادى الى تراجع القوات العراقية لكثافة قصف عناصر داعش عليها.

إلى الأعلى