الإثنين 27 مارس 2017 م - ٢٨ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / مؤشرات جيدة في ارتفاع حصيلة منتخباتنا للألعاب الشاطئية الآسيوية
مؤشرات جيدة في ارتفاع حصيلة منتخباتنا للألعاب الشاطئية الآسيوية

مؤشرات جيدة في ارتفاع حصيلة منتخباتنا للألعاب الشاطئية الآسيوية

بعد حصد أربع ميداليات في النسخة الخامسة

اختيارات موفقة للجنة التخطيط والمتابعة وإشادة كبيرة من قبل المشاركين بالنتائج
عودة مظفرة لمنتخباتنا الوطنية من دورة الألعاب الآسيوية الشاطئية الخامسة التي أقيمت في مدينة دانانج بفيتنام خلال الفترة من 24 / 9 ولغاية 3 / 10 / 2016 م أربعة إنجازات مميزة تحققت وأمطرت سماء فيتنام بالميداليات بعد احتباس طويل وسنوات عجاف نثرت السرور والسعادة على مساحة الوطن بأكمله وهي تشاهد رايات السلطنة ترتفع خفاقة في الدورة الآسيوية .
ميدالية ذهبية وثلاث ميداليات فضية حصيلة مشاركتنا في الدورة يقابلها ميدالية فضية واحدة في دورة عام 2014م في بوكيت ( تايلاند ) وغياب كامل عن منصات التتوييج في دورة عام 2012م التي أقيمت في الصين .
هذه الإنجازات وهذه الثمار اليانعة هي نتائج جهد دؤوب وتعاون متعدد الاتجاهات وحالة تكاملية ما بين اللجنة الأولمبية العُمانية والإتحادات الرياضية والأجهزة الفنية والإدارية ومحصلة المرحلة الثالثة من الخطة بعيدة المدى التي أطلقتها اللجنة الأولمبية العُمانية عام 2014م وصولاً إلى دورة الألعاب الأولمبية عام 2024م .
المرحلتان الأولى والثانية من الخطة تمخضت عن 42 ميدالية في دورتي الألعاب الرياضية لدول مجلس التعاون في الدمام ودورة الألعاب الشاطئية الدوحة 2015م .
وها هي المرحلة الثالثة توجت بأربع ميداليات قارية ومما لا شك فيه بأن اللجنة الأولمبية العُمانية قد شهدت خلال العامين الماضيين تطوراً ملحوظاً في بنيتها الأساسية وتوجهاتها ومنهجيتها كماً ونوعاً والعبرة بالنتائج التي تحققت والإنجازات والميداليات البراقة التي حصل عليها أبطال السلطنة على المستوى الإقليمي والقاري .
ميدالية ذهبية وثلاث ميداليات فضية كانت محصلة مشاركتنا في أربع ألعاب وبالمقارنة والقياس وبالعودة إلى الدورة السابقة بوكيت 2014 م فقد شاركنا بثماني ألعاب وحققنا ميدالية فضية واحدة وفي الدورة التي سبقتها عام 2012م فإن المحصلة كانت صفرا .
هذا من جهة ومن جانب آخر وفي الترتيب العام فقد جاء ترتيب السلطنة بالمركز 24 يقابلة في عام 2014م المركز (33) أي تحسن موقعنا تسع درجات في الترتيب العام وهذا إن دل على شيء فإنما يــدل على الرؤية العلمية المنهجية للجنة الأولمبية العُمــــــانية والاتحادات الرياضية والتخطيط السليم الواقعي الهادىء من خلال تكامل الأهداف الأساسية والمرحلية مع الإشارة إلى التوظيف الأمثل للإمكانات المادية والموارد في مكانها وسياقها الصحيح وربط المشاركة بالجانب النوعي وتحقيق النتائج المطلوبة وبما يخدم هذه الأهداف من خلال الإمكانيات المادية المتوفرة والمحدودة نسبياً والنوعية في اختيار الالعاب في المشاركات الخارجية والتي جاءت وفق معايير واسس وضعتها لجنة التخطيط والمتابعة باللجنة الاولمبية العمانية.
تميز ألعاب القوى
ألعاب القوى أبطال من ذهب حيث أثبت بطلنا بركات الحارثي جدارته وتألقة وحصولة على الميدالية الذهبية في سباق 60 م والميدالية الفضية مع زملائه في سبـــاق 4 x 60 م تتابع.
تالق اليد
منتخبنا لكرة اليد تألق في كافة المباريات التي خاضها 6 انتصارات متتالية على سيرلانكا واليابان وأفغانستان وهونغ كونغ وفيتنام وباكستان وخسارة ظالمة من منتخب قطر الشقيق بعد حصول المنتخب على نتيجة الشوط الأول ليحتسب حكام اللقاء قرارات ضد المنتخب بحرمانه من الشوط واحتساب ضربة جزاء لصالح قطر رغم انتهاء الوقت الأصلي لصالح المنتخب وفي الشوط الثاني نجح المنتخب بجدارة في الحصول على نتيجة الشوط لتحسم ضربات الترجيح لصالح المنتخب القطري صاحب ذلك ضغط كبير على لاعبينا اثناء ضربات الترجيح.
عودة القدم الشاطئية
منتخبنا الوطني لكرة القدم الشاطئية حصل على الميدالية الفضية بعد ثلاث انتصارات على قطر وتايلند وأفغانستان وتعادل مع منتخب لبنان وخسارة مع المنتخب الياباني وبصعوبة بالغة 3 – 4 وعاد منتخب القدم من جديد الى منصات التتويج في الألعاب الاسيوية الشاطئية بعد غياب في الدورات الماضية من الصين الى بوكيت لينجح في حصد فضية في دانانج.
شكر للاتحادات والاولمبية العمانية
شكر لأبطال السلطنة وللاتحادات الرياضية وللجنة الأولمبية العُمانية على الدعم الكبير في إنجاح مشاركات السلطنة الخارجية وخاصة في الألعاب الشاطئية والتشريف الكبير للرياضة العمانية في مثل هذه المحافل إنجازات تشكل محصلة نجاحات متتالية في مسيرة اللجنة الأولمبية العُمانية وعطاء مميز لأبناء الوطن وتفانيهم وحرصهم على رفع علم الوطن خفاقاً في سماء فيتنام في دورة الألعاب الآسيوية الشاطئية الخامسة .

بركات الحارثي:
مشاركة ناجحة للسلطنة في الألعاب الشاطئية
قال عداء منتخبنا الوطني لالعاب القوى بركات الحارثي الحاصل على ذهبية مسابقة 60 مترا في دورة الألعاب الاسيوية الشاطئية الخامسة بمدينة دانانج الفيتنامية بأن مشاركة السلطنة في الألعاب الشاطئية الخامسة كانت ناجحة وحققت المطلوب منها بحصد الميداليات وما تحقق من الحصول على أربع ميداليات يعد جيدا في ظل المشاركة المقتصرة على أربع مسابقات نجحت القوى العمانية في أولى مشاركاتها من حصد ميداليتين ذهبية وفضية وهذا مؤشر جيد على ان القوى العمانية قادرة على إضافة إنجازات أخرى للشاطئية العمانية في مختلف المحافل وستكون المشاركات القادمة للقوى العمانية افضل وبشكل اكبر بعد المعرفة التامة لنوعية المسابقات الشاطئية ونثمن الدور الكبير للجنة الأولمبية العمانية على دعمها الكبير في إنجاح مشاركة القوى العمانية وبقية المنتخبات الأخرى والجهود الكبيرة التي بذلت لتهيئة المناخ المناسب للمنتخبات المشاركة.

حمود الحسني:
اليد الشاطئية تسير في الطريق الصحيح
قال مدرب المنتخب الوطني لكرة اليد الشاطئية حمود الحسني بأن اليد الشاطئية تسير في الطريق الصحيح وهي من المنتخبات التي أثبتت جدارتها في الألعاب الشاطئية بالتواجد في منصات التتويج في الألعاب الشاطئية المختلفة وآخرها كان في دورة الألعاب الشاطئية الخامسة في دانانج وهو مؤشر جيد على تطور اللعبة بالسلطنة واصبح لها سمعة اسيوية جيدة وكذلك عالمية وذلك يعود الى الدعم المقدم سواء من قبل الاتحاد العماني لكرة اليد او من قبل اللجنة الأولمبية العمانية التي تدعم اللعبة بالمشاركات الخارجية ومنها الألعاب الشاطئية.
وأشار الحسني بان المشاركة كانت ناجحة للسلطنة في الألعاب الشاطئية بفيتنام عبر الحصيلة التي حققتها السلطنة بالحصول على أربع ميداليات في أربعة مسابقات وهناك قفزة جيدة في النتائج خلال المشاركات الثلاثة الماضية بما فيهم اليد الشاطئية التي نجحت في حصد عدد جيد من الميداليات للسلطنة منذ مشاركتها في النسخة الأولى وسنعمل جاهدين على تحقيق الأفضل في المشاركات القادمة وكنا نطمح بالحصول على ذهبية دانانج الا ان التحكيم حرم المنتخب من تلك الميدالية وهذا ما يحدث في كل مشاركة يكون فيها المنتخب القطري طرفا في النهائي.

طالب هلال:
عودة جيدة للقدم الشاطئية
قال مدرب المنتخب الوطني لكرة القدم الشاطئية طالب هلال بان المنتخب عاد من جديد الى منصات التتويج في الألعاب الشاطئية بعد غياب وهذه العودة تبشر بتحقيق مزيد من النتائج الطيبة في المشاركات الخارجية وهناك تطور في المنتخب ويعود ذلك الى المشاركات المتواصلة للمنتخب وخاصة الاسيوية الشاطئية والتي اعتاد المنتخب على المشاركة فيها منذ النسخة الأولى التي حصد خلالها ذهبية الدورة في بالي وهناك مؤشر جيد للنتائج التي تحققها المنتخبات الوطنية الشاطئية في الألعاب الاسيوية خلال السنوات الماضية وذلك يعود الى التخطيط الجيد والاختيار الأمثل للألعاب التي تمثل السلطنة في المشاركات الخارجية والألعاب الشاطئية في السلطنة في تطور كبير من عام الى اخر بفضل النتائج التي تتحق سواء على الصعيد الخليجي او الاسيوي او العالمي ونتمنى مزيدا من النتائج الطيبة في المشاركات القادمة لجميع المنتخبات ونبارك لجميع منتخباتنا النتائج التي تحققت في النسخة الخامسة بدانانج وهي حصيلة جيدة.

إلى الأعلى