الأربعاء 18 أكتوبر 2017 م - ٢٧ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / سوريا مستعدة لتأمين خروج المدنيين والمسلحين من حلب
سوريا مستعدة لتأمين خروج المدنيين والمسلحين من حلب

سوريا مستعدة لتأمين خروج المدنيين والمسلحين من حلب

روسيا تعتزم إقامة قاعدة بحرية دائمة بطرطوس

دمشق ـ عواصم ـ (الوطن) ـ وكالات:
صرح مصدر رسمي في وزارة الخارجية السورية أنه حرصا من حكومة الجمهورية العربية السورية على حياة المواطنين القاطنين في شرق حلب فإنها تعلن استعدادها التام لتأمين سلامة الراغبين منهم بالخروج من شرق حلب وتوفير متطلبات العيش الكريم لهم.
وأضاف المصدر إن الحكومة السورية تضمن سلامة من يرغب من المسلحين بالخروج من المنطقة وتسوية أوضاعهم أو التوجه بأسلحتهم الفردية إلى أماكن أخرى يختارونها وإخلاء الجرحى والمصابين وتقديم الرعاية الطبية لهم، وذلك من أجل عودة الحياة الطبيعية إلى شرق حلب واستئناف مؤسسات الدولة الخدمية القيام بمهمات تأمين الاحتياجات الخدمية بكل أشكالها للمواطنين الراغبين بالبقاء في شرق حلب.
وتابع المصدر وقد خصصت محافظة حلب عدة ممرات آمنة لضمان ذلك كما أن الحكومة السورية جاهزة لبحث أي مبادرة تؤدي لتحقيق هذا الهدف.
إلى ذلك قال مسؤول حكومي روسي إن روسيا ستنشئ قاعدة بحرية دائمة في طرطوس بسوريا لتوسيع وجودها العسكري.
وأعلن الخطوة نائب وزير الدفاع الروسي نيكولاي بانكوف.
وقال إيجور موروزوف عضو لجنة الشؤون الدولية بمجلس الاتحاد (مجلس الشيوخ الروسي) لوكالة الإعلام الروسية “بقيامها بذلك لا تعزز روسيا قدراتها العسكرية في سوريا فقط بل في الشرق الأوسط برمته وفي منطقة البحر المتوسط بكاملها.”
وتنطوي الخطة الخاصة بالقاعدة على تحديث وتوسعة قاعدة بحرية موجودة بالفعل في ميناء طرطوس تستأجرها موسكو من سوريا وهي جزء من مسعى لتوسعة أو إنشاء وجود عسكري جديد في الخارج.
وقال بانكوف إن الخطط لإقامة قاعدة بحرية دائمة في طرطوس في مرحلة متقدمة.
وأضاف “الوثائق المطلوبة جاهزة ويجري بالفعل الحصول على موافقات عليها من الجهات المختلفة. ونأمل أن نطلب منكم التصديق على هذه الوثائق قريبا.”
وقال موروزوف عضو مجلس الشيوخ الروسي إن وجود قاعدة بحرية دائمة أيضا سيتيح لروسيا تشغيل المزيد من السفن في البحر المتوسط لأنها ستكون لديها منشأة تستطيع السفن التزود بالوقود والمؤن منها.
وقال ليونيد سلوتسكي العضو البارز في البرلمان لوكالة الإعلام الروسية إنه سيتم زيادة طاقة القاعدة وتزويدها بدفاعات مضادة للغواصات وأنظمة إلكترونية جديدة بالإضافة إلى صواريخ إس-300 التي وصلت إليها مؤخرا.

إلى الأعلى