السبت 25 مارس 2017 م - ٢٦ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / وفد أوروبي في فلسطين المحتلة للإعداد لزيارة بابا الفاتيكان

وفد أوروبي في فلسطين المحتلة للإعداد لزيارة بابا الفاتيكان

القدس المحتلة ـ الوطن:
قام وفد دبلوماسي من دول أوروبية ومن أميركا اللاتينية امس الأربعاء بزيارة المسجد الأقصى المبارك، وكنيسة القيامة بتنسيق من دائرة شؤون المفاوضات، تمهيدا لزيارة بابا الفاتيكان لفلسطين المحتلة الشهر المقبل.
واستهل الوفد زيارته بالمسجد الأقصى المبارك، حيث تجول في ساحاته وداخل المسجد الأقصى وقبة الصخرة برفقة المرشد من دائرة الأوقاف الإسلامية أحمد أبو حديد، ومدير السياحة والآثار الدكتور يوسف النتشة، حيث شرحا للوفد عن المسجد واهميته للمسلمين، كما قدما نبذة تاريخية عنه.
والتقى الوفد الدبلوماسي في القبة النحوية مع رئيس مجلس الأوقاف الشيخ عبد العظيم سلهب، وتحدث عن الانتهاكات الإسرائيلية التي يتعرض لها المسجد بأكمله من قبل المستوطنين وقوات الاحتلال، بغطاء ودعم كامل من الحكومة اليمينية.
وقال الشيخ عبد العظيم سلهب :” نرحب بكم في مدينة السلام، هذه المدينة التي يغيب عنها السلام، بسبب الاجراءات الإسرائيلية العنصرية، فالأقصى هو عقيدة المسلمين في كافة أنحاء العالم، وهو مسرى رسولنا الأكرم محمد عليه السلام.”
وأكد الشيخ سلهب على عمق العلاقات الإسلامية المسيحية في الأراضي الفلسطينية، لافتا الى عزل القدس عن محيطها، ومنع المسلمين والمسيحيين من الوصول الى أماكن العبادة بحرية.
وأعرب الشيخ سلهب عن أسفه لمنع مسؤولين ودبلوماسيين ومنهم منسق عملية السلام روبرت سري من المشاركة في الاحتفالات بسبت النور بكنيسة القيامة. وتطرق الشيخ الى الحفريات الإسرائيلية أسفل القدس القديمة، والتي تهدد التاريخ والحضارة.
وقال الشيخ عبدالعظيم سلهب أن سلطات الاحتلال ماضية في تهويد القدس، وحاليا تريد سن تشريعات تسمح لليهود بالصلاة في الأقصى، كما تحاول فصل بين المساجد المغطاه في المسجد وبين ساحاته وأروقته، لفرض امر واقع فيه، وبالتالي سحب صلاحيات دائرة الأوقاف الإسلامية وعمل تشريعات خاصة لتصبح هي صاحبة السيادة على المسجد.
وذكّر الشيخ عبد العظيم سلهب الوفد بمعاهدة السلام بين الأردن واسرائيل، والتي تنص ان المسجد الأقصى يقع تحت الرعاية الهاشمية، الا ان التصرفات على الأرض والمناقشات في الحكومة اليمينة تهدف لإلغاء هذه الرعاية.
وطالب الشيخ عبد العظيم سلهب من الوفد الدبلوماسي وضع حكومات دولهم بصورة خطورة الوضع في الأقصى، والانتهاكات التي يتعرض لها، والتي من الممكن أن يتأثر بها العالم أجمع، فمن حق الشعب الفلسطيني ان ينال حريته.
كما وتطرق الشيخ سلهب الى التطورات الخطيرة التي مر بها الأقصى خلال الأيام الماضية، باقتحامه من قبل المئات من جنود الاحتلال واستخدامه الأسلحة المحرمة دوليا في المسجد، وانتهاك حرية العبادة، واستهدف الشبان واصابتهم في مناطق الرأس بشكل خاص، وقال :”ان قوات الاحتلال تهاجم مصلين عُزل، لا يوجد بيدهم ما يدافعون عنه”.

إلى الأعلى