الإثنين 23 أكتوبر 2017 م - ٣ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / فرص واعدة وقيمة مضافة

فرص واعدة وقيمة مضافة

تتخذ السلطنة خطوات حثيثة لتعزيز الاقتصاد الوطني وتنويع مصادر الدخل، وذلك عبر التوسع في الصناعات التحويلية والتي تأتي على رأسها صناعة البتروكيماويات لما لها من مستقبل واعد نظرًا لازدياد الطلب المحلي والعالمي على منتجاتها، كما أنها من ضمن الصناعات المعززة للقيمة المضافة للنفط والغاز الذين يعدان من الثروات الطبيعية التي تزخر بها السلطنة.
ويأتي مشروع مجمع لوى للصناعات البلاستيكية والذي احتفل أمس بوضع حجر الأساس لبدء الأعمال الإنشائية له ضمن أهم المشروعات الاستراتيجية التي تعمل عليها السلطنة، حيث تبلغ التكلفة الإجمالية له نحو 6.5 مليار دولار أميركي.
والمشروع المنتظر أن يبدأ الإنتاج في العام 2020 هو عبارة عن مشروع تكسير بالبخار يتم من خلاله استغلال المنتجات النهائية التي يتم إنتاجها في مصفاة صحار وفي مصنع العطريات، وكذلك استغلال أفضل لسوائل الغاز الطبيعي التي يتم استخراجها حاليا من إمدادات الغاز الطبيعي.
ومن هذا المنطلق يعد المشروع من أهم المشاريع التي تعنى بالقيمة المضافة للنفط والغاز، حيث إن مفهوم المشروع يعتمد على إعادة تحويل العناصر الخاصة بالإنتاج الحالي إلى جانب الكميات الإضافية التي يتم شراؤها من الوقود لإنتاج منتجات بوليمر عالية الجودة وتلبية احتياجات الأسواق المحلية والدولية. ما يعني تعزيز القيمة المضافة التي يمكن أن يتم تحقيقها من منتجات النفط الخام والغاز الطبيعي.
كما أن المشاريع المنتظر إقامتها تعد إضافة هامة للاقتصاد
الوطني، حيث إنها تفتح المجال للمزيد من الاستثمارات وكذلك تتيح العديد من الفرص لإقامة مشروعات صغيرة ومتوسطة ترتبط بهذا المشروع الكبير هذا بالإضافة إلى العديد من فرص العمل المباشرة وغير المباشرة التي سيوفرها المشروع والمشاريع المرتبطة به إضافة إلى المزيد من تنشيط الحركة الاقتصادية بالمنطقة المقام عليها المشروع وغيرها من المناطق التي بالتأكيد ستكون وجهة استثمارية هامة.
وبتشغيل مجمع لوى للبلاستيك ومع بدء الإنتاج تكون السلطنة قد حققت نقلة نوعية في قطاع التكرير والبتروكيماويات عبر هذا المشروع الذي من المؤمل أن يكون الأكثر تكاملاً في العالم وسيمكن من الاستفادة المثلى من النفط والغاز بالسلطنة.

المحرر

إلى الأعلى