السبت 21 يناير 2017 م - ٢٢ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / «طيران السلام» يكشف عن هويته التسويقية .. وصلالة أولى الخطوط
«طيران السلام» يكشف عن هويته التسويقية .. وصلالة أولى الخطوط

«طيران السلام» يكشف عن هويته التسويقية .. وصلالة أولى الخطوط

رئيس مجلس إدارة «طيران السلام»:

●١٥ مليون ريال عماني رأس المال المدفوع .. وخطوطنا ستصل لـ ٧ وجهات خلال ٣ أشهر

● الشـركة ستسير مبدئيا ٤ رحلات يومية بين مسقط وصلالة وأسعارنا ستكون أقل من الأسعار الحالية بنسبة تصل إلى ٢٠٪‏

● مستعدون لدعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بما لا يؤثر سلبًا على جودة الخدمة والعمليات

الرئيس التنفيذي لـ «طيران السلام»:
الشـركة ستساهم في نقل قطاع الطيران المتنامي في السلطنة نحو مستوياتٍ جديدة

كتب ـ هاشم الهاشمي:
قال المهندس خالد بن هلال اليحمدي رئيس مجلس إدارة طيران السلام إن رأس المال المدفوع لطيران السلام يبلغ ١٥ مليون ريال عماني، حيث تتوزع نسبة ٣٠٪‏ لشركتي أساس وتنمية و٧٠٪‏ لجهات مختلفة في القطاع الخاص، مشيرا الى أن حجم أسطول الشركة يتوقع أن يصل خلال سنة ونصف ما بين ٥ الى ٧ طائرات. جاء ذلك خلال حفل إطلاق الهوية التسويقية لطيران السلام أمس، والذي رعاه صاحب السمو السيد تيمور بن أسعد آل سعيد، الأمين العام المساعد للتعاون الدولي بمجلس البحث العلمي، بحضور عدد من كبار الشخصيات والمساهمين في شركة «أساس» وشركة طيران السلام، بالإضافة الى المهتمين بقطاع السفر والسياحة وجمع من الإعلاميين.

وأضاف رئيس مجلس إدارة طيران السلام بأن سوق الطيران الاقتصادي في المنطقة ينمو بشكل كبير حسب الدراسات والأرقام وكان لا بد يكون لنا في السلطنة جزء من هذه السوق ومن هذا المنطلق رأينا ضرورة دخولنا في هذا القطاع، موضحا ان المنافسة موجودة دائما منوها ان حجم السوق وبالذات في قطاع الطيران الاقتصادي في نمو ونحن نبذل الجهد لنحوز على حصة من هذه السوق

وأكد أن دراسة أسعار التذاكر في العادة قائمة على الأسعار الحالية حيث إننا نستهدف الحصول على حصة أكبر خلال السنة الاولى، مشيرا الى أن أسعار التذاكر ستكون أقل من الأسعار الحالية بنسبة تتفاوت بين ١٥ إلى ٢٠٪‏ ويرتبط ذلك بالعرض والطلب وهي قابلة للتغيير.

موافقات نهائية

وأضاف اليحمدي بأن الشركة ستسير مبدئيا ٤ رحلات يومية بين مسقط وصلالة، كما حصلنا على موافقات نهائية لتسيير رحلات إلى مطاري دبي وجدة ونسعى خلال الأسابيع القليلة القادمة بعد أن حصلنا على موافقة من الهيئة العامة للطيران المدني للحصول على موافقات المطارات المعنية حسب دراسة الجدوى الاقتصادية والخطة المطروحة، مضيفا أن عدد الخطوط التي ستسيرها الشركة خلال ٣ أشهر ستبلغ ٧ وجهات، مشيرا إلى أن الطيران الاقتصادي يطير عادة في حدود ٤ ساعات من مركزه، حيث سيكون مركز عملياتنا في الفترة الأولى مطار مسقط الدولي.

تعمين

وقال اليحمدي: إننا نولي اهتماما خاصا بتعمين الوظائف في طيران السلام وهو واجب وطني، ونحاول أن نوازن بين الجوانب التجارية والالتزامات الاجتماعية بحيث تتمكن الشركة من تحقيق الأرباح، حيث يبلغ عدد العاملين في طيران السلام 27 موظفا، وسيرتفع لما يقارب 100 بنهاية ديسمبر خاصة في مجال الطاقم التشغيلي من «الطيارين ومساعدي طيار».

وأشار رئيس مجلس إدارة الشركة إلى أن طيران السلام لدعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بما لا يؤثر سلبًا على جودة الخدمة والعمليات، مضيفا أن أكاديمية التدريب متوقفة مؤقتا لإعادة النظر في حجمها.
من جهته قال فرانسوا بوتليـيـه الرئيس التنفيذي لطيران السلام بأن أسعار التذاكر ستكون ديناميكية ومتغيرة وفقا للسوق، مضيفا أن السوق العمانية تحمل المجال للتوسع والنمو في قطاع الطيران، كما أنه توجد لدينا خطة تجارية وأسعارنا ديناميكية وتتغير حسب الأوضاع، مؤكدا أننا نطبق نموذج الطيران الاقتصادي قليل التكلفة وعلى حسب احتياجات الفرد، موضحا أن طيران السلام شركة دولية وليست محلية ونركز على المنطقة.

هوية

وقد استنبطت الهوية التسويقية لطيران السلام من جوهر الثقافة العمانية الأصيلة وكرم ضيافة شعبها، لتعكس بذلك فلسفة الشركة التي تتمحور حول الاهتمام بعملائها في كل ما تقوم به. وقد تم تصميم الهوية لتحتفي بعناصر العمارة العُمانيّة المتنوعة والغنيّة، كما استوحيت ألوانها من المشاهد الطبيعيّة الخلابة للبحر وأشكال الحياة النباتيّة والحيوانيّة المختلفة التي تزخر بها السلطنة.

وألقى المهندس خالد بن هلال اليحمدي رئيس مجلس إدارة طيران السلام كلمة أوضح فيها: أنّ القيم الأساسيّة للناقل الجويّ الجديد جاءت لتجسّد مدى التزام الشركة بتقديم أعلى معايير الضيافة وخدمة العملاء بأن هوية طيران السلام تتلخص في قيم الثقة والالتزام والبساطة المتأصلة في ثقافة السلطنة ويشكّل ذلك قاعدةً راسخة للمضيّ قدماً نحو إعادة تعريف مفهوم الطيران منخفض التكلفة وفتح الآفاق أمام المزيد من المسافرين للإستمتاع بتجربة سفر مثرية بكلفة أقلّ ودون التنازل عن الجودة.

عوائد اقتصادية

وأشار إلى أننا نسعى لخدمة الوطن مع الالتزام بتحقيق عوائد اقتصادية مستدامة، وبنينا ثقافتنا داخل الشركة على قيم التعاون والجودة والمبادرة والالتزام، كي تكون الشركة محفزا اقتصاديا حقيقيا وملموسا في أسرع وقت.

وأضاف رئيس مجلس ادارة طيران السلام: لقد كان دخولنا في المنافسة على رخصة الطيران الاقتصادي ضمن خطتنا للاستثمار في قطاع السياحة في السلطنة، فالقطاع بحاجة إلى تكامل عناصره المختلفة، التي تبدأ بالتسويق ثم النقل والتوزيع، ثم الإيواء «أي السكن والضيافة» ثم عناصر الجذب سواء الطبيعية أو المطورة، وأخيرا وليس آخرا المطاعم والصناعات الحرفية، والتي تشكل كلها سلسلة من الحلقات المتداخلة لقطاع السياحة، كما أن لشركات الطيران دورا مهما في نمو قطاعات أخرى مرتبطة بها كالشحن الجوي مثلا والتموين والتسويق، بالإضافة إلى توفير فرص وظيفية برواتب جيدة.
وأكد اليحمدي في كلمته أن الشركة ستطلق بعد أسابيع قليلة المبيعات والخدمات، وقبل نهاية العام ستقلع أول رحلة من مدينة صلالة الى مسقط.

محطة مهمة

من جانبه قال فرانسوا بوتليـيـه الرئيس التنفيذي لطيران السلام: إنّ الإعلان عن الهوية التسويقيّة لطيران السلام هي محطةً مهمة من محطات الشركة المتتالية نحو إطلاق أوّل رحلة جويّة قبل نهاية العام الجاري وأن طيران السلام سيساهم في نقل قطاع الطيران المتنامي في السلطنة نحو مستوياتٍ جديدة ويعزز من تقدّم البلاد ونموها وازدهارها عبر تسهيل السفر لأغراض العمل والترفيه والسياحة.

وأكد الرئيس التنفيذيّ لطيران السلام على أنه بإمكان المسافرين حجز رحلاتهم على متن طيران السلام قريباً عبر مركز خدمة العملاء وموقع طيران السلام الإلكترونيّ حيث تقوم الشركة حالياً بوضع اللمسات الأخيرة لإنهاء كافة الأعمال فيهما.
وبين الرئيس التنفيذيّ لطيران السلام أنه قد تم تصميم بوابة الشركة الإلكترونية بحيث تكون غاية في السهولة وتتضمن كافة التفاصيل حول جداول الرحلات وهيكلة الأسعار والعديد من الخيارات المرنة، إضافة إلى عروض الشركة الخاصة على تذاكر السفر، كما يمكن شراء التذاكر كذلك من مكاتب المبيعات التي ستكون متوفرة في مطاري مسقط وصلالة.

طفرة كبيرة

من جانبه قدم سعادة الدكتور محمد بن ناصر الزعابي الرئيس التنفيذيّ للهيئة العامّة للطيران المدنيّ، تهنئته لطيران السلام كأول طيران اقتصادي في البلاد على هذه الخطوة المهمة، وقال: «في ضوء الحاجة لرحلات الطيران الاقتصادي بعمان ومع وجود الطفرة الكبيرة في عمليات التطوير والتوسعة التي تشهدها مطارات السلطنة فهناك فرصة استثنائيّة لطيران السلام لإحداث تأثير إيجابيّ في القطاع. وبوجود الأسعار المنافسة والعروض القيّمة فسيتيح هذا الناقل الوطني الاضافي المجال أمام المواطنين والمقيمين وقطاع الشركات للسفر بشكلٍ متكرّر دون المزيد من النفقات الإضافيّة. وبدورنا، فنحن نتطلع من خلال السماح لأكثر من مشغل جوي وطني الى تقديم خدمات أفضل وتنشيط حركة المسافرين بمطارات السلطنة.

وأشار سعادته إلى أن تدشين طيران السلام هويته التجارية تعد مهمة جدا وذلك تمهيدا لتدشين خطوطه الجوية، حيث نعمل جاهدين في إنهاء الإجراءات بالتنسيق مع طيران السلام وذلك في الأسبوع الثالث من شهر ديسمبر المقبل، وبما أن هذا الطيران يعد أول طيران اقتصادي في السلطنة فإننا نتطلع أن يقدم خدمات مختلفة للمسافرين، معرباً سعادته أن يحقق طيران السلام أهدافه وأن يلعب دوراً بارزاً في تنشيط حركة المسافرين في مطارات السلطنة.

أولى الرحلات

وقد حصل طيران السلام على رخصته التشغيلية من الهيئة العامة للطيران المدني في مطلع العام الجاري، ومن المتوقع أن يباشر أسطوله الجوي المكون من ثلاث طائرات من طراز إيرباص (A320) رحلاته الجوية بحلول نهاية هذا العام وستنطلق أولى الرحلات من صلالة إلى مسقط ومن ثم سيتم توسيع خطوط الطيران لتشمل بعض المطارات في دول مجلس التعاون الخليجيّ والشرق الأوسط.

جديرٌ بالذكر أنّ طيران السلام تأسس عبر شركة مسقط الوطنية للتطوير والاستثمار «أساس» والتي تعدّ إحدى الشركات الاستثمارية الرئيسية في السلطنة وتمّ تأسيس هذا الناقل الجويّ الاقـتـصادي لتلبية المتطلبات المتنامية للحركة الجوية في السلطنة والتي يتوقع نموّها بنسبة 40% بحلول العام 2019.
وقد قامت أساس باستثمار ضخم في طيران السلام الذي يشكل أحد أكبر مشاريعها الهادفة لتطوير قطاع الطيران الوطني ودفع عجلة النمو والتقدم في السلطنة وتعزيز استراتيجيتها نحو تنويع الموارد الاقتصادية.

إلى الأعلى