الأربعاء 20 سبتمبر 2017 م - ٢٩ ذي الحجة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / نسبة الحجوزات الشتوية تقترب من 100 % وتوقعات بحركة سياحية كبيرة
نسبة الحجوزات الشتوية تقترب من 100 % وتوقعات بحركة سياحية كبيرة

نسبة الحجوزات الشتوية تقترب من 100 % وتوقعات بحركة سياحية كبيرة

السلطنة تستعد لاستقبال موسم سياحي نوعي خلال الأشهر القادمة

كتب ـ عبدالله الشريقي:
توقع عدد من المسؤولين في الفنادق والشركات السياحية أن يشهد موسم السياحة الشتوية بالسلطنة خلال هذا العام ارتفاعا في أعداد السياح الزائرين للسلطنة لتتجاوز نسب التشغيل في المنشآت الفندقية خلال الفترة من اكتوبر 2016 وحتى شهر مايو من العام القادم 2017م 100 % خاصة بالنسبة للفنادق من فئة الخمس والأربع نجوم.

وأشار المسئولون في قطاع الفندقة إلى أن نسبة الحجوزات شهدت خلال الشهرين الماضيين نموا تراوح بين 75 إلى 95 بالمائة لترتفع نسبة الحجوزات ببعض الفنادق مسجلة 100 بالمائة.
وقالوا في استطلاع أجراه «الوطن الاقتصادي» إن المواسم السياحية الشتوية تعزز من حجم الطلب على الفنادق، مشيدين بالجهود المبذولة للنهوض بالقطاع السياحي من قبل وزارة السياحة من خلال الترويج والتسويق والمشاركة في المعارض المحلية والخارجية إلى جانب النظر باستمرار في مطالب واحتياجات القطاع.■■
المعارض والمؤتمرات

وأكد البعض بأن الطيران العماني يلعب دورا مهما في جذب السياح من مختلف دول العالم بعد فتح خطوطه المباشرة من مسقط إلى العديد من مدن العالم المختلفة، بالإضافة إلى ذلك فإن مركز عمان الدولي للمعارض والمؤتمرات سيساهم بشكل كبير في رفع معدلات الإشغال في الفنادق بمختلف فئاتها.

وأكد بعض المسؤولين في الشركات السياحية إلى أن هناك حجوزات مسبقة بمختلف الفنادق والمنشآت الفندقية للوفود السياحية القادمة من مختلف الدول مشيرين إلى أن هذه المؤسسات والشركات الفندقية استعدت منذ وقت مبكر لاستقبال السياح خلال الموسم الحالي في ظل الطلب المتزايد لزيارة السلطنة وتحديدا من دول الاتحاد الأوروبي وأميركا اللتين تشكلان النسبة الأكبر من مجمل السياح الأجانب الزائرين للسلطنة. حيث قامت هذه المؤسسات بطرح العديد من برامج التسويق والعروض السياحية المتنوعة.
وأشارت حليمة بنت راشد الغافرية منفذة مبيعات بمنتجع ميلينيوم المصنعة إلى أن استقرار السلطنة الأمني هو العامل الرئيسي لإقبال السياح لزيارة السلطنة والتعرف على مكنوناتها السياحية المختلفة واكتشاف مناظرها الطبيعية وأسواقها الشعبية والقلاع والحصون التي تشتهر بها السلطنة منذ القدم .. مشيرة إلى أن المؤشرات تشير إلى نمو حركة جيدة للأفواج السياحية تفوق العام الماضي وذلك لعدة أسباب منها توفر البيئة المناسبة التي يحتاجها السائح الاجنبي وجهود وزارة السياحة بتعزيز برامجها التسويقية ومشاركتها المستمرة في مختلف المحافل والفعاليات والمعارض السياحية للترويح وإعطاء فكرة لزوار المعارض عن السلطنة لما تتميز به من مقومات سياحية وطبيعية في مختلف المحافظات، كما أن تهيئة الفنادق والمنتجعات في السلطنة جاء بما يتناسب مع متطلبات السياح بالاضافة الى دور شركات السياحة في إعداد البرامج السياحية المختلفة.
وأضافت: يشهد المنتجع خلال هذه الفترة اقبالا جيدا حيث نتوقع بأن تتجاوز نسبة الاشغال فيه خلال الأشهر القادمة 90% بما فيها احتفالات رأس السنة.
من جانبه توقع حسن محمد مسؤول مبيعات في جولدن توليب ـ نزوى بمحافظة الداخلية أن الحجوزات في الفندق خلال الثلاثة الأشهر القادمة ستصل الى أكثر من 50 في المائة ويعود ذلك الى السياحة الشتوية التي تمتاز بها مختلف المحافظات في السلطنة.
وأضاف: ان السلطنة دائما ما تأخذ نصيبها من السياح الاوروبيين القادمين من مختلف العواصم الاوروبية بالاضافة الى السياح الخليجيين والجاليات الهندية مشيرا إلى أن الاحداث والاضطرابات في الدول العربية ستساعد في تغيير وجهات الكثير من السياح من مختلف الجنسيات حيث ستكون السلطنة احدى الوجهات المفضلة لديهم لما تنعم به من استقرار وأمان متوقعا بأن تشهد الفترة القادمة نشاطا سياحيا أكبر بعكس العام الماضي وذلك بعد أن بدأت أسعار النفط في التعافي، كما أن الحجوزات المسبقة قوية وكبيرة مشيرا إلى أن هناك حجوزات مسبقة تتم عن طريق البريد الالكتروني أو من شركات السفر والسياحة.
وأكد حسن محمد أن وزارة السياحة تقوم بجهود كبيرة لمشاركتها المستمرة في مختلف المحافل والفعاليات والمعارض السياحية حيث أن التعريف بالمقومات السياحية يساهم بشكل كبير في رفع معدلات نسب الاشغال في مختلف الفنادق، مضيفا أن القطاع السياحي بخير وهو في تقدم للامام وتحسن كما توقع أن الحركة السياحية خلال الفترة القادمة ستكون جيدة ومزدهرة.
وقال: ان ولايات محافظة الداخلية تأخذ نصيبها من السياح حيث تشتهر بالعديد من المناظر السياحية والمواقع الاثرية والتاريخية المختلفة كما أنها تتميز خلال هذه الفترة بمناخ معتدل وهو ما يساعد في جذب السياح اليها.
بدوره توقع فهد بن سعيد الوهيبي نائب المدير العام بفندق هرمز جراند مسقط أن تصل نسبة الاشغال في الفنادق ذات الاربع والخمس نجوم خلال الفترة المقبلة إلى أكثر من 75 في المائة بشكل عام مشيرا إلى أن نسبة الأشغال في فندق جراند هرمز تصل في بعض الايام إلى 100 في المائة مؤكدا بأن هناك حجوزات مسبقة تمت من قبل بعض الشركات السياحية ومن رجال أعمال من مختلف الدول حيث أن اكثر الجنسيات التي تستهدف الفندق من الجاليات الأوروبية ومن ثم الآسيوية والخليجية المختلفة كما أن هناك حجوزات من أميركا.

التنويع الاقتصادي

وقال الوهيبي أن العروض التي تقدمها الفنادق بين الحين والآخر هي من العوامل الرئيسية التي تستقطب النزلاء.

وأكد أن السلطنة من الدول التي تمتاز خلال الفترة من شهر أكتوبر وحتى شهر مايو بأجواء استثنائية جيدة يرغب زياراتها الكثير من السياح حيث أن تهيئة الاماكن السياحية والمنتجعات يساعد في اجتذاب الزوار اليها مؤكدا بأن مركز عمان للمؤتمرات والمعارض سيلعب دوراً فاعلاً وأساسياً في تعزيز وتنويع الاقتصاد الوطني وقطاع صناعة المُؤتمرات وفعاليات الأعمال في السلطنة بما يتماشى مع رؤية الحكومة 2020، والذي يساهم بشكل كبير في دعم الاقتصاد الوطني.
وقال فهد الوهيبي: إن مشاركة وزارة السياحة في المحافل والمؤتمرات الخارجية والداخلية تساهم بشكل كبير بالترويج للسلطنة كما أن ذلك يعود بالكثير على الفنادق وذلك من خلال رفع من معدلات التشغيل مشيرا إلى أن الكثير من السياح وخاصة من الدول الاوروبية يفضلون الهدوء وهذا ما يجدونه في السلطنة، كما أن الكثير من السياح يفضلون زيارة السلطنة خلال فترة الشتاء لما تنعم به من الاجواء المعتدلة .. موضحا بأن القطاع السياحي في السلطنة متأثر بالتراجعات العالمية لأسعار النفط ولكن ليس بالتأثر الذي تشهدها الدول الاخرى في الشرق الاوسط والدليل على ذلك هو الحجوزات المسبقة التي تتلقاها الفنادق من مختلف الفئات.
من ناحيته توقع أحمد نشأت عبدالرزاق مدير شركة مغامرات تلال الرملية للسياحة أن السياحة الشتوية في السلطنة شهدت ارتفاعا بنسبة 10% مقارنة بالموسم الماضي حيث أن جهود وزارة السياحة ساهمت في رفع معدلات اقبال السياح الى السلطنة وخاصة الاوروبية الى 300 % حيث أن هذه الارقام تبشر بسوق سياحي واعد متوقعا بأن تصل نسبة الاشغال في الفنادق ذي الاربع والخمس نجوم خلال الفترة من شهر نوفمبر وحتى 24 ديسمبر من هذا العام إلى أكثر من 70 في المائة وهذه هي النسبة المرجوة من السوق السياحي كما أن هناك توقعات بنشاط جيد خلال الفترة من يناير وحتى أبريل 2017م وأن تصل الاشغال إلى أكثر من 90 في المائة.

إقبال غير مسبوق

وأشار أحمد نشأت بأن السلطنة تشهد إقبالا غير مسبوق من قبل السياح من مختلف الجنسيات وخاصة الالمانية والفرنسية والانجليزية مقارنة بمختلف دول الشرق الاوسط وخاصة الدول المجاورة حيث يعود ذلك للاستقرار الأمني في البلاد. كما أن سهولة الحجوزات التي تتم عن طريق البريد الالكتروني من قبل السياح فهذا عامل مهم ومشجع لإقبال السياح على السلطنة كما أن السلطنة من الدول المفضلة سياحيا للجاليات الاجنبية خلال هذه الفترة وذلك للجو المعتدل الذي تتميز به مشيرا إلى أن اقامة المؤتمرات والفعاليات السياحية التي تنظمها وزارة السياحة سوف تساعد في رفع الايرادات ونسب الإشغال في الفنادق بمختلف فئاتها.

خط ميناء خصب ـ بندر عباس
وأضاف: إن تدشين الخط البحري من ميناء خصب ـ بندر عباس سيساهم خلال الفترة القادمة يعد الأكثر جاذبية خاصة فيما يتعلق بالنشاط السياحي من الخطوط التي تعول عليه الشركة الوطنية للعبارات الكثير، لاسيما في مجال تعزيز الحركة التجارية والسياحية بين البلدين، كما أن الخط سيعزز من رفع معدلات عدد السياح الايرانيين والسياح الأجانب المقيمين في ايران ويساعد في النشاط السياحي بشكل كبير كما أن التقارب الثقافي العماني الايراني يساهم في بناء حركة سياحية قوية سواء على المستوى الاوروبي أو العربي.
وقال نشأت: إن الطيران العماني يلعب دورا مهما في جذب السياح من مختلف دول العالم بعد فتح العديد من الخطوط المباشرة من مسقط إلى مختلف مدن العام وخاصة الأوروبية .. مشيرا إلى أن الطيران العماني يلعب دورا كبيرا في الترويج للسياحة المحلية من خلال مشاركته في المؤتمرات والندوات خارج السلطنة فهو يساعد في تشجيع السياح للاطلاع على ما تتميز به السلطنة من تراثيات وأسواق شعبية وتقليدية وسياحة خلابة وتطورها المستمر الذي يتماشى مع عصرنا الحاضر.

خالد علوان مدير عام فنادق اتانا خصب ومسندم أشار إلى أن نسبة الإشغال في الفندقين خلال هذه الفترة تفوق 70% ويتوقع أن تصل خلال الفترة القادمة من السياحة الشتوية التي تمتاز بها السلطنة إلى أكثر من 80 % كما أن هناك حجوزات مسبقة تلقاها كلا الفندقين والتي تستمر حتى نهاية مايو من العام القادم حيث أن هذه الحجوزات من مختلف الجنسيات وخاصة الاوروبية والخليجية وكذلك هناك حجوزات من قبل الكثير من المواطنين.
تجدر الاشارة إلى أن حركة السفن السياحية بعدد من مؤانيء السلطنة سجلت حركة نشطة خلال الفترة الماضية أسفرت عن زيادة في أعداد السفن والأفواج السياحية القادمة للسلطنة خلال المواسم السابقة.
وقد شهد موسم 2014 ـ 2015 م رحلة ما يقارب 109 سفن سياحية لميناء السلطان قابوس، بينما شهد موسم 2015 ـ 2016 م حوالي 135 سفينة سياحية. ومن أبرز الشركات المسيرة للسفن السياحية والتي تقوم بتنظيم زيارات أسبوعية للسلطنة هي: كوستا كروز، وآيدا كروز، وأم أس سي كروز، وتوي كروز، ورويال كاريبيان كروز.

ويتوقع أن يتراوح عدد زيارات السفن السياحية لميناء السلطان قابوس خلال الموسم الجديد 2016 ـ 2017 م إلى 152 رحلة سياحية، حيث افتتحت السفينة السياحية كوستا رومانتيك هذا الموسم كأول زيارة الى ميناء السلطان قابوس يوم الجمعة الماضي وسيشهد هذا الموسم بدء شركة ثومسون كروز البريطانية بتسيير رحلاتها إلى موانئ السلطنة.
وسوف تستقطب موانئ السلطنة (ميناء السلطان قابوس، وميناء خصب، وميناء صلالة) رحلات بحرية وسفن سياحية متنوّعة خلال الموسم الحالي، خصوصاً في ظل التنمية التي يشهدها قطاع السفن السياحية بالسلطنة وتوافد السياح والزوار إلى السلطنة للاستمتاع بالمقومات السياحية الفريدة وطبيعتها البحرية ذات التنوّع الأحيائي المتميّز. وتضم السلطنة مواقع متميّزة للنشاطات البحرية والمائية، كما تستقطب محبي الغوص والإبحار بالإضافة إلى رُكاب السفن السياحية من كافة أنحاء العالم. كما أن السلطنة تشهد حركة متميزة في مجال السفن السياحية ونحن نعمل على تطويرها وتنميتها والترويج لهذا القطاع بالتعاون مع الجهات المعنية لاستقطاب كبرى الشركات المُسيّرة للسفن السياحية العالمية ونأمل أن يُثمر الموسم الحالي عن نشاط في حركة السُفن السياحية، واستقطاب المزيد من السُفن إلى موانئ السلطنة، والأهم من ذلك أن نُثري تجربة السائح والزائر.
كما أشار المركز الوطني للإحصاء والمعلومات بالتعاون مع وزارة السياحة وشرطة عمان السلطانية بأن عدد زوار محافظة ظفار خلال موسم الخريف لهذا العام بلغ 652 ألفا و986 زائرا بنسبته ارتفاع بلغت 26.8% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي وقد شكل العمانيون 70.5% من مجموع الزوار وفق ما أشارت إليه نتائج مشروع حصر زوار خريف صلالة 2016م والذي نفذه المركز خلال الفترة من 21 يونيو وحتى 21 سبتمبر 2016. كما أشارت الإحصائية إلى أن ما نسبته 78.7 % من زوار المحافظة قدموا عبر المنافذ البرية حيث بلغ عددهم 513 ألفا و968 زائرا مقارنة بـ139 ألفا و18 زائرا قدموا عبر الرحلات الجوية.
وأوضحت نتائج الحصر ان عدد زوار المحافظة من العمانيين بلغ 460 ألفا و345 زائرا وبنسبة نمو بلغت 21.8% مقارنة بنفس الفترة من العام 2015 التي سجلت 378 ألفا و68 زائرا عمانيا فيما بلغت نسبة الزوار الخليجيين (ما عدا العمانيين) 17.5% من مجموع الزوار. وتصدر الزوار من دولة الإمارات العربية المتحدة عدد الزوار الخليجيين غير العمانيين حيث بلغ عددهم 60 ألفا و370 زائرا وبنسبة نمو بلغت 17.6%.

وارتفع عدد الزوار من المملكة العربية السعودية بنسبة 64.5% ليصل عددهم إلى 31 ألفا و581 زائرا كما بلغ عدد الزوار من مملكة البحرين 6 آلاف و926 زائرا ومن دولة الكويت 7 آلاف و315 زائرا ومن دولة قطر 7 آلاف و915 زائرا. كما بلغ عدد الزوار من الدول العربية الأخرى 17 ألفا و333 زائرا فيما بينت نتائج الحصر ارتفاع عدد زوار المحافظة من قارة اسيا خلال موسم الخريف بنسبة 35.9% حيث بلغ عددهم 55 ألفا و904 زوار أكثرهم من الجنسية الهندية الذين بلغ عددهم 34 ألفا و484 زائرا. كذلك ارتفع عدد الزوار الأوروبيين بنسبة 55.3% ليصل عددهم إلى 3 آلاف و499 زائرا. كما بلغ عدد الزوار من القارة الأميركية ألفا و140 زائرا فيما بلغ عدد الزوار من القارة الأفريقية 351 زائرا ومن اوقيانوسيا 287 زائرا.
وبينت الإحصاءات ارتفاع عدد الزوار المقيمين في السلطنة بما نسبته 22.4% حيث بلغ عددهم 510 ألاف و 589 زائر مقارنة بـ 417 ألف و 42 زائر خلال موسم عام 2015م. كما بلغ عدد الزائرين من المقيمين بالدول العربية (غير الخليجية) الفا و895 ومن المقيمين في قارة آسيا ألفين و536 ومن المقيمين في أوروبا ألفا و39 زائرا ومن المقيمين بقارة أميركا 309 زوار إضافة إلى 127 من المقيمين بقارة أفريقيا و74 من المقيمين بأوقيانوسيا.

إلى الأعلى