الجمعة 20 يناير 2017 م - ٢١ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / السلطنة تشارك في الإجتماع الثاني والعشرين للوزراء المسؤولين عن الشؤون الثقافية بدول مجلس التعاون الخليجي بالرياض
السلطنة تشارك في الإجتماع الثاني والعشرين للوزراء المسؤولين عن الشؤون الثقافية بدول مجلس التعاون الخليجي بالرياض

السلطنة تشارك في الإجتماع الثاني والعشرين للوزراء المسؤولين عن الشؤون الثقافية بدول مجلس التعاون الخليجي بالرياض

كرمت خلاله عددا من المبدعين العمانيين

شاركت السلطنة ممثلة في وزارة التراث والثقافة في حفل تكريم المبدعين الثقافيين الخليجيين بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في الممكلة العربية السعودية بالرياض، تزامنا مع الاجتماع الثاني والعشرين لأصحاب السمو والمعالي الوزراء المسؤولين عن الشؤون الثقافية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، والذي تم خلاله تكريم عدد من المثقفين والمبدعين الخليجين ممن لهم اسهامات في المجالات الثقافية، وذلك في إطار سعي وزارة التراث والثقافة لتكريم المبدعين العُمانيين داخليا وخارجيا في شتى مجالات المعرفة الفكرية والأدبية والفنية، وتقديمهم كنماذج مشرفة للعطاء الثقافي إلى الأجيال القادمة، وسعيا منها إلى تشجيع وتحفيز الحركة الفكرية والأدبية والفنية، ودعم النتاجات الإبداعية لأبناء هذا الوطن.
كرمت السلطنة في هذا الحفل ثلاثة من المبدعيين العُمانيين، وهم : الشاعر سالم بن علي الكلباني في مجال الفنون الأدبية .. الشعر، وهو أحد المؤثرين في المشهد الثقافي العُماني ، ومن الأسماء البارزة والحاضرة في الكثير من الفعاليات والمناشط الثقافية داخل السلطنة وخارجها، كما تم تكريم الباحث الأستاذ علي بن أحمد الشحري في مجال الدراسات والإنتاج الفكري .. الدراسات اللغوية، لجهوده البارزة في الدراسات اللغوية بالسلطنة، وإسهاماته للتعريف بتراث المنطقة القديم، بالاضافة الى تكريم الكاتبة والشاعرة الدكتورة فاطمة بنت علي الشيدية في مجال الفنون الأدبية .. الرواية، حيث صدر لها أربعة كتب شعرية، وثلاثة كتب سردية، وكتاب نقدي، ولها العديد من البحوث والدراسات المنشورة في الدوريات والكتب المشتركة، و ترجمت بعض نصوصها للغات أخرى مثل : الإنجليزية ، الألمانية ، والرومانية ، والملاوية ، والهندية ، والفرنسية ، والفارسية.
الجدير بالذكر، أن حفل تكريم المبدعين الثقافيين الخليجيين يأتي ضمن تنفيذ الاستراتيجية الثقافية الخليجية التي أُقرت خلال القمة التاسعة والعشرين لأصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاونـ حفظهم الله ـ، والتي عُقدت أعمالها في مسقط 2008م، حيث تضمنت إقامة العديد من الفعاليات الثقافية الخليجية المشتركة، التي من شأنها أن تسهم في الارتقاء بالعمل الخليجي المشترك وتقوية الروابط والاستفادة من الخبرات بين أبناء دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

إلى الأعلى