الخميس 30 مارس 2017 م - ١ رجب ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / عالية شعيب تطرح أسئلتها الحائرة في “قلق غزالة”
عالية شعيب تطرح أسئلتها الحائرة في “قلق غزالة”

عالية شعيب تطرح أسئلتها الحائرة في “قلق غزالة”

ضمن أمسية شعرية أقامتها “الكتّاب والأدباء”

مسقط ـ الوطن
أقامت الجمعية العمانية للكتاب والأدباء أمس الأول بمقرها بمرتفعات المطار حفل توقيع لديوان الكاتبة والشاعرة الكويتية عالية شعيب “قلق غزالة” الصادر عن دار العين للنشر ويقع في 222 صفحة من القطع المتوسط، يضم عددا من القصائد الذاتية والوجدانية المسافرة حيث تشظي الحروف وجماليات الأسئلة الحائرة في إطارها الأنثوي، حيث تقدم صورا خيالية مرهفة رشيقة تبرز حضور المرأة وبيان الشعر ضمن كائن رقيق يشكل قلقا أدبيا.
الأمسية التي أدارتها الدكتورة سعيدة بنت خاطر الفارسية عضو مجلس إدارة الجمعية العمانية للكتاب والأدباء، تضمنت العديد من الفقرات أهمها قراءة سريعة للسيرة الذاتية للشاعرة عالية شعيب حيث أشارت إلى أن الشاعرة من مواليد الكويت وحاصلة على ليسانس آداب فلسفة من جامعة الكويت في عام 1991م وعلى درجة الماجستير من جامعة برمنجهام في بريطانيا في فلسفة الأخلاق، كما أن عالية شعيب إلى جانب كونها شاعرة فهي فنانة تشكيلية ولها العديد من المعارض الفنية توزعت بين بريطانيا والكويت.
بعدها قدمت الشاعرة عالية شعيب كلمة بهذه المناسبة شكرت من خلالها الجمعية العمانية للكتّاب والأدباء على هذه الاستضافة الثقافية الشعرية مؤكدة على الدور الذي تقوم به الجمعية في التواصل مع عدد من الشعراء والأدباء العرب وتنشيط التفاعل الثقافي بين مؤسسات المجتمع المدني في الوطن العربي، إضافة إلى أن هذا الحضور والالتقاء بأصدقاء الشعر لهو دلالة على الوعي الثقافي الملموس الذي تقوم به الجمعية العمانية للكتاب والأدباء لإيصال صوت الشعر متجاوزا لتفاصيل الجغرافية المادية.
بعدها ألقت الشاعرة عالية شعيب مجموعة من نصوص الديوان الشعري (قلق غزالة) تفاعل معها الحضور ومن بين نصوص الديوان الشعري (الطاولة، عطر، أعلان، سياحة، توأم روحي، تحولات، تمرد، مصارحة، أنا، حكاية، صغير، خيوط الضوء، خريطة، غربة، ليل، كوني)، وغيرها من النصوص الشعرية التي مثلت تجربة الشاعرة في هذا الديوان الشعري.
بعد ذلك قدمت الكاتبة الإماراتية أمينة ذيبان شهادة في هذا الإصدار الشعري وإرتباطه بما سبقه من الإصدارت الشعرية السابقة حيث أشارت ومن خلال محاور عديدة تطرقت إليها أن هذا الإصدار الشعري (قلق غزالة) نتاج لسفر أنثوي أخذ من سلوك الحياة الكثير من التفاصيل والرؤى، وهو امتداد فكري أدبي تفردت به الشاعرة الكويتية عالية شعيب، أهمها خصوصية بوح الأنثى في حياتها اليومية، وفي سفرها وحضورها ووحدتها وانغماسها في معترك الحياة، فهذا الديوان هو خلاصة لما تقدمه الشاعرة الأنثى وهي تجوب العالم من حولها تؤطر ما في ذاتها ضمن قوالب إنسانية خالصة، كما أن هذا الديوان ومن خلال عناوينه الشعرية يلامس الوقائع بوجع الحرف وبوح صادق شفاف، خاصة إذا ما علمنا أن هناك التماسا واضحا لعناوينه الشعرية المتنوعة حيث الضوء والغربة والليل والحكايات الصغيرة المدهشة.
بعد ذلك قامت الشاعرة عالية شعيب بالتوقيع على ديوانها الشعري (قلق غزالة) وسط احتفاء أدبي من الحضور الذين اقتنوا نسخا منه متتبعين عناوينه وشرفات أحرفه.
يذكر أن هذه الأمسية تأتي في إطار أعمال الشاعرة عالية شعيب وتضاف إلى أمسية شعرية في جريدة الوطن الكويتية عام 1989م.، إضافة إلى محاضرة في الفن التشكيلي بعنوان (ماجريت صفات الفنان الأصيل) في المعهد العالي للفنون المسرحية 1991م، مع المشاركة في الندوة المفتوحة ببحث (الاغتراب ومشاكل الشباب الكويتي) في رابطة الاجتماعيين ضمن مؤتمر الخدمة الاجتماعية وقضايا الشباب الذي أقامته الرابطة في يناير 1995م، وغيرها من الفعاليات الأدبية.

إلى الأعلى