الخميس 19 أكتوبر 2017 م - ٢٨ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن: منظمة الصحة العالمية تؤكد انتشار وباء الكوليرا
اليمن: منظمة الصحة العالمية تؤكد انتشار وباء الكوليرا

اليمن: منظمة الصحة العالمية تؤكد انتشار وباء الكوليرا

ولد الشيخ يدعو إلى إحالة مرتكبي هجمات صنعاء إلى العدالة

صنعاء ــ عواصم ــ وكالات: قال مسؤول من منظمة الصحة العالمية امس الثلاثاء إن المزيد من حالات الإصابة بالكوليرا سجلت في العاصمة اليمنية صنعاء. وكانت الأمم المتحدة أعلنت أول ظهور لحالات الكوليرا يوم الجمعة الماضي. وقال عمر صالح مسؤول منظمة الصحة العالمية في مؤتمر صحفي في صنعاء “زاد عدد الحالات من خمسة إلى 11 حالة.” وقال إن العاملين في قطاع الصحة يعملون على الحد من انتشار المرض الذي لم يتسبب بعد في حالات وفاة أو ينتشر خارج العاصمة. وتقيم آلاف الأسر التي فرت من القتال الدائر في اليمن في مخيمات خارج صنعاء حيث يمكن أن تؤدي ظروف المعيشة بما في ذلك تلوث الغذاء والمياه إلى انتشار الكوليرا. ودمرت أغلب البنية الأساسية في اليمن بما في ذلك المدارس والمستشفيات في النزاع المستمر منذ 18 شهرا بين تحالف عربي وجماعة انصار الله التي تسيطر على أغلب أراضي شمال اليمن ومنها صنعاء.
وقال صالح إن أكثر من نصف المراكز الصحية في اليمن توقفت عن العمل منذ بدء الحرب إذ إنها لم تعد تتلقى تمويلا من وزارة الصحة. وتفيد تقديرات الأمم المتحدة أن أكثر من عشرة آلاف شخص قتلوا وشرد الملايين جراء الحرب.
الى ذلك، دعا المبعوث الخاص للامم المتحدة الى اليمن اسماعيل ولد الشيخ احمد الى نشر نتائج التحقيق الذي يجريه التحالف العربي حول مجزرة صنعاء “على وجه السرعة”، وان تتم احالة مرتكبيها الى العدالة.
وقال ولد الشيخ أحمد في ختام لقاء مع وزير الخارجية الفرنسي جان مارك ايرولت في باريس “ينبغي فعل كل شيء من اجل احالة مرتكبي هذه الهجمات الشنيعة الى العدالة”.
وأضاف المبعوث الأممي أنه لا بد للأمم المتحدة من الحصول سريعا على نتائج التحقيق الجاري. وصرح ولد الشيخ أحمد، قائلا: “لقد تأثرنا جميعا لكون هذه الهجمات وقعت في وقت تم فيه تحقيق تقدم مهم إثر مفاوضات طويلة، وفي وقت كنا نتفاوض على اتفاق دائم”، مطالبا كل الأطراف بضبط النفس.
كما دعا المبعوث الدولي إلى اليمن، كل الأطراف إلى ضرورة العودة إلى طاولة المفاوضات بأسرع وقت ممكن. وطالب المجتمع الدولي بالدفع في هذا الاتجاه.
من جانبه دعا وزير الخارجية الفرنسي، جان مارك إيرولت، التحالف إلى نشر نتائج التحقيق فور الانتهاء منه، مشددا على أن موقف فرنسا يعتبر أن الخيار العسكري لا يوصل إلى حل. ودعا ايضا الأطراف اليمنية إلى التعاون والتوصل إلى حل سياسي، مشدداً على أن العمل العسكري لن ينهي الأزمة بل سيزيدها تعقيدا. إيرولت طالب أيضا بتطبيق القرارات الدولية وعلى رأسها القرار 2216 .
وكان القصف الجوي استهدف مجلس عزاء، السبت في العاصمة اليمنية صنعاء، ما أدى إلى مقتل أكثر من 140 شخصا وإصابة 525 بجروح، بحسب إحصائيات الأمم المتحدة. وقد لقي هذا القصف إدانة دولية واسعة، وأعلنت الولايات المتحدة أنها ستعيد النظر في دعمها للتحالف العربي. تجدر الإشارة إلى أن التحالف العربي في اليمن نفى في مناسبة أولى أي علاقة له بالقصف، إلا أنه عاد وأصدر بيانا أعلن فيه عن فتح تحقيق فوري، عارضا مشاركة الطرف الأميركي فيه.

إلى الأعلى