السبت 21 أكتوبر 2017 م - ١ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق: تحرير جزيرة هيت بالكامل من قبضة «داعش»
العراق: تحرير جزيرة هيت بالكامل من قبضة «داعش»

العراق: تحرير جزيرة هيت بالكامل من قبضة «داعش»

تصعيد متبادل لأزمة الوجود التركي

بغداد ــ عواصم ــ وكالات: أكد قائد العمليات بمحافظة الأنبار العراقية اللواء الركن إسماعيل المحلاوي امس الثلاثاء عن تحرير جزيرة هيت بالكامل من سيطرة تنظيم «داعش»، لافتا إلى مشاركة طيران التحالف الدولي والقوة الجوية والمدفعية في العملية. يأتي ذلك على وقع تصعيد متبادل بين بغداد وانقرة على خلفية التواجد التركي بالعراق.
ونقل موقع «السومرية نيوز» عن المحلاوي القول إن «قطعات الجيش تمكنت من تحرير جزيرة هيت شمال مدينة هيت (70 كلم غرب الرمادي) بالكامل من تنظيم داعش». وكان العميد الركن عبد الكريم الزوبعي آمر لواء 27 بعمليات الجزيرة والبادية قال مؤخرا لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن» الجيش العراقي نجح في طرد إرهابيي داعش بالكامل من جزيرة هيت»، وأن القوات تقوم بإزالة بقية العبوات الناسفة التي خلفها التنظيم لحماية المدنيين من أية تفجيرات. من جهة اخرى، قالت رئاسة الأركان التركية إنَ مقاتلات تابعة لسلاح الجو قصفت مواقع لمنظمة «حزب العمال الكردستاني شمال العراق. ووفقا لما نقلته وكالة «الأناضول» التركية للأنباء فإن المقاتلات استهدفت أمس مواقع عسكرية وملاجئ ومخازن أسلحة وذخيرة تابعة للمنظمة شمالي العراق. وأوضحت رئاسة الأركان أن سلاح الجو قصف عدة مواقع كان يتردد عليها عناصر من المنظمة في منطقة «زاب» شمالي العراق. ولم يذكر البيان ما إذا كان القصف قد أسفر عن سقوط قتلى أو جرحى في صفوف المسلحين.
سياسيا، شنّ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان هجوماً لاذعاً ضد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي حول الانتقادات العراقية للعمليات التركية في بعشيقة مطالباً الأخير بالتزام حدوده. وخلال كلمته في قمة المجلس الإسلامي في أوراسيا بمدينة اسطنبول قال أردوغان «البعض يقول لنا أنتم لستم بمستوانا، وأنا أقول لرئيس حكومة العراق إلزم حدودك!.. الجيش التركي لم يفقد قيمته حتى يأخذ تعليماته من رئيس الحكومة العراقية وسنواصل عملياتنا في بعشيقة».
أردوغان أوضح أن العبادي يسيء له شخصياً وتوجه إليه بالقول: «أقول له أنت لست ندّي ولست بمستواي وصراخك في العراق ليس مهماً بالنسبةِ لنا على الإطلاق» وأشار أردوغان إلى أن تركيا لا يمكنها أن تقف موقف المتفرج إزاء ما يحدث في العراق وأن تصم آذانها «على صيحات أخوتنا هناك». وكان العبادي أكد في وقت سابق أن الحكومة التركية تسعى لتوريط جيشها في العراق، ناصحاً القوات التركية أن يعودوا إلى بلدهم، وشدّد على أن «القوات التركية غير مرحب بها في العراق وعليها أن تخرج من هذا البلد». وقد تساءل أردوغان في معرض كلمته في قمة المجلس الإسلامي، لماذا يتم انتقاد تركيا بينما هناك بعض الدول تقوم بعمليات عسكرية على بعد آلاف الكيلومترات من حدودها ولا أحد يتدخل، مضيفاً «نعمل على مكافحة الإرهاب في الدول المجاورة ولسنا بحاجة لإذن من أحد لنقوم بعملية في حدودنا».
الى ذلك، ردّت مصادر في التحالف الوطني العراقي على تصريحات الرئيس التركي، مؤكدة على حق العراق باستخدام كل الوسائل لإخراج القوات التركية من أراضيه. وقالت المصادر للميادين «إن الردّ الأنسب على تصريحات أردوغان يكون بتجميد العلاقات مع تركيا وتخفيض التمثيل الدبلوماسي» مشيرة إلى أن «البرلمان العربي أكد للعراق امتلاكه الحق باستخدام كل الوسائل واعتماد كل الطرق لدفع القوات التركية على الانسحاب من أراضيه»

إلى الأعلى