الثلاثاء 17 يناير 2017 م - ١٨ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / باحث عماني يعرض اختراعه الخاص بتحويل الغازات إلى وقود سائل
باحث عماني يعرض اختراعه الخاص بتحويل الغازات إلى وقود سائل

باحث عماني يعرض اختراعه الخاص بتحويل الغازات إلى وقود سائل

شارك في مؤتمر عالمي حول العمليات الكيميائية المكثفة

د. وائل الحراصي: الاختراع يساعد شركات النفط لتحويل الغاز الذي يحترق في الهواء مسبباً تلوثاً بيئياً إلى سوائل نافعة
السلطنة بحاجة إلى مراكز ابحاث صناعية تقود الصناعة العمانية لتنشيط الجانب التجاري العماني في مجال تصدير التقنيات
مسقط ـ الوطن:
شارك مؤخراً الباحث العماني الدكتور وائل الحراصي المتخصص في مجال الهندسة الكيميائية في المؤتمر العالمي للعمليات الكيميائية المكثفة والتي نظمها معهد الهندسة الكيميائية (IChemE) في مدينة مانشستر بالمملكة المتحدة خلال يومي 29 و30 من شهر سبتمبر الماضي.
وعن طبيعة مشاركته في المؤتمر اوضح الدكتور وائل الحراصي انه قام بعرض نتائج البحث الذي اجراه في عام 2011م عقب ان أكمل رسالة الدكتوراة في مجال الهندسة الكيميائية من جامعة نيوكاسل في المملكة المتحدة وكان موضوع البحث في ذلك الوقت جديدا بالنسبة للجامعة، مشيراً الى انه لم يتم ُتناول هذا الموضوع من قِبَل أي باحث في السابق على حسب علمه حيث يحاول البحث إيجاد طريقة جديدة لإجراء تفاعل “فيشر تروبش” لتحويل الغازات لوقود سائل.
واضاف: إن هذا التفاعل لا يتم إلا تحت درجات حرارة عالية وضغط عال لذلك فتطبيقه على أرض الواقع يتطلب استثماراً كبيراً وكلفته التشغيلية أيضاً عالية لذلك فإيجاد طرق جديدة لإتمام التفاعل دون الحاجة للحرارة أو الضغط فإن هذا سيمكن الكثير من شركات النفط من استغلال كميات من الغاز التي تحرق في الجو مسببة تلوثاً بيئياً وإهداراً للمصادر الطبيعية الى سوائل نافعة.
كما اشار الى ان بحثه تضمن صناعة محفزات كيميائية وتجربتها واستخدام نوع محدد من البلازما لتنشيط التفاعل.
واكد الحراصي بأن مساعيه في هذا البحث قد تكللت بالنجاح وسُجلت له براءة اختراع تملكها جامعة نيوكاسل ويوضع فيها اسمه كمخترع، مشيراً الى انه بعد تخرجه من الجامعة واصل احد الدكاترة المتخصصين في الجامعة البحث بناء على توصيات الحراصي والتي تكللت بالنجاح أيضاً.
واشار الحراصي ان بحثه قد لاقى قبولاً واسعاً خلال عرضه في المؤتمر وطرحت عليه العديد من الأسئلة من قبل المشاركين في المؤتمر والتي كان بعضها علمياً بحتاً والأخرى كانت عن تحديات التطبيق وهذه الأسئلة كانت من قبل بعض الشركات المشاركة في المؤتمر.
واكد الحراصي ان مشاركته كانت مفيدة جداً بالنسبة له لأنه تعرف على عدد من الخبراء المتخصصين في المحفزات الكيميائية العاملين في مجال البحوث الصناعية كالبروفيسور ليزلو ميزكو من شركة باير الألمانية وكان له دور إيجابي في التوجيه لإيجاد تطبيقات أخرى للمفاعل .
كما اشار الى انه تواصل معه ممثل شركة (KTN) البريطانية لربط الحراصي بالمؤسسات البحثية البريطانية العاملة في نفس المجال.
الجدير بالذكر أنه بعد تخرج الدكتور وائل الحراصي قام وبدعم من شركة تنمية نفط عمان بمخاطبة جامعة نيوكاسل للتفاوض على شراء الملكية الفكرية مقابل التعاون البحثي بين المؤسستين يكون نفعه مشتركا ورغم الموافقة المبدئية للجامعة إلا أنها قررت عدم المساومة ببراءة الاختراع وعدم المضي قدما في المفاوضات مع الشركة.
وحول ملكيته للاختراع اشار الحارصي الى انه رغم قرار الجامعة و تمسكها بالملكية الفكرية رغم عجزها عن تطوير الفكرة بسبب أن التجارب الأولية أثناء الدراسة كانت تجارب بسيطة نسبيا لإثبات المبدأ الكيميائي الجديد الا انه فيما يتعلق بتطوير المفاعل وطرق استخدامه وتكييفه ليكون منتجاً على أرض الواقع فهو مما لم نفصح عنه إلى الآن حفاظاً على سرية الموضوع وهذا يضمن لي القدرة على الأسبقية في تطوير المشروع لذلك قررت عدم الإكتراث للبراءة الأولى والعمل من جديد للحصول على براءة أخرى تكون عمانية خالصة أو تكون السلطنة هي المالك له وبناء على ذلك فمت بإعداد مقترح لإنشاء مركز أبحاث في مجال البلازما لتطوير منتجات في مجالات عدة كالبيئة والصحة والنفط والغاز .. وغيرها.
واكد ان السلطنة بحاجة لمراكز أبحاث صناعية تقود الصناعة العمانية وتنشيط الجانب التجاري العماني في مجال تصدير التقنيات بدلاً من الاعتماد على استيراد التقنيات حيث يستلم الوكيل العماني 5 % فقط!.
كما أعرب عن أمله في أن يعطى المستثمرين العمانيين اهتماماً لتمويل مركز كهذا لتطوير هذا المجالات الهامة في السلطنة.

إلى الأعلى