الأربعاء 18 أكتوبر 2017 م - ٢٧ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / مقاهي الشيشة بين الناشئة والشباب

مقاهي الشيشة بين الناشئة والشباب

**
تعد مقاهي الشيشة المنتشرة في الاحياء السكنية من الظواهر التي يجب الوقوف عليها بشكل سريع لما لها من أضرار صحية سواء على مرتادي هذه المقاهي أو المتأثرين من روائحها ودخانها الذي ينتشر في مختلف الارجاء.
فهذه المقاهي التي تتواجد في الاحياء السكنية أصبح من الضروري نقلها بصورة ملحة خاصة تلك القريبة من الأحياء السكنية، وقد طالت مطالبات العديد من افراد المجتمع بضرورة اعطاء هذه المسألة جانباً واسعاً من التوعية بمضارها وذلك من خلال برامج التوعية المختلفة عن طريق الوسائل الإعلامية أو مواقع ومنصات التواصل الإجتماعي وإيجاد حلول جذرية للقضاء عليها.
كما أن الأمر يتطلب تظافر الجهود في الإسراع بنقل مقاهي الشيشة الى أماكن بعيدة عن الاحياء وعلى سبيل المثال الى المناطق الصناعية، حيث ان ذلك سيبعدها عن شريحة مهمة في المجتمع والتي يعول عليها الكثير في المستقبل لبناء أوطانها ألا و هي فئة الناشئة و الشباب وهم يشكلون محوراً مهماً وأساسياً في كل المجتمعات فان وجود المقاهي في الأحياء السكنية يسهل على الفئة الناشئة ارتيادها لقربها من منازلهم دون وجود القيود أو الضوابط التي تمنع تواجد هذه الفئة الغضة مما يسهل عليها الوصول الى مقاهي الشيشة دون رادع يمنعهم بل بالعكس يصبح ملاذاً سهلاً في التردد عليها.
إن الأمر يستدعي وقفة جادة من قبل الجهات المعنية لايجاد الحلول الناجعة والتي تقي و تقلل وصول هذه الفئة من الناشئة والشباب الصغير الذين يراود أذهانهم حب التجربة ـ عالم الشيشة ـ ان صح التعبير دون ان يكون لديهم خبرة حول ما تجره هذه التجربة من تبعات صحية دون اكتراث من قبل المعنيين أو أولياء الأمور الذين يجدون أبناءهم في نهاية المطاف قد أنجروا في هذا المستنقع الذي قد لايخرجون منه.
ان مقاهي الشيشة في الاحياء السكنية اصبحت للاسف فرصة سهلة لوصول هذه الفئة اليها لقربها منهم اذا لم يكن هناك تحرك واضح وقرار حازم بالاضافة الى تكاتف الجهود المجتمعية بشكل عام للقضاء على آثارها على فئة هامة ومنتجة في المجتمع تعتبر جوهرا مهما يعكس الصورة الحقيقية للمجتمع.

سليمان الهنائي
Suleiman2022@gmail.com

إلى الأعلى