الخميس 23 مارس 2017 م - ٢٤ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / تركيا: اغتيال مسؤول بالحزب الحاكم .. و(العمال الكردستاني) يعلن مسؤوليته

تركيا: اغتيال مسؤول بالحزب الحاكم .. و(العمال الكردستاني) يعلن مسؤوليته

اعتقالات في صفوف “الشعوب” والحكومة تتوعد “إرهابيين” من (العدالة والتنمية)

اسطنبول ـ وكالات:
قتل مسلحون بالرصاص مسؤولا في حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا في ساعة متأخرة من مساء الاثنين في ثاني عملية اغتيال لسياسي خلال أيام في جنوب شرق البلاد الذي يشهد صراعا فيما أعلن حزب العمال الكردستاني تبنيه للعملية في الوقت الذي اعتقلت فيه السلطات العشرات من حزب الشعوب القريب من الأكراد كما تعهدت الحكومة باقتلاع من وصفتهم بـ(إرهابيين) في حزب العدالة والتنمية.
وقال مكتب حاكم إقليم ديار بكر إن أشخاصا يُشتبه بأنهم أعضاء في حزب العمال الكردستاني هاجموا دريان آق ترت رئيس فرع حزب العدالة والتنمية في منطقة دجلة في ديار بكر في مكتبه.
من جانبه قال حزب العمال الكردستاني إنه وراء قتل المسؤول في حزب العدالة والتنمية.
وقال الجناح المسلح لحزب العمال الكردستاني في بيان على موقعه الإلكتروني إن المسلحين استهدفوا آق ترت بسبب تعاونه مع الدولة في المعركة ضد حزب العمال الكردستاني.
وقال رئيس الوزراء بن علي يلدريم في كلمة وجهها لحزبه في البرلمان “إن الهجمات ضد مسؤولي حزب العدالة والتنمية تظهر أن المنظمة الإرهابية بدأت مرحلة جديدة من الهجمات الشائنة. هم ينفذون أوامر جديدة بشن هجمات انتحارية ودامية ضد مسؤولي الحزب الحاكم.”
وفي عملية منفصلة قتلت قوات الأمن التركية مسلحين اثنين واعتقلت خمسة آخرين في مداهمة لأحد المنازل في بلدة الجزيرة في إقليم شرناق القريب من الحدود مع العراق وسوريا.
وانهارت هدنة استمرت عامين مع حزب العمال الكردستاني في يوليو من العام الماضي لتزيد من الاضطراب في منطقة تعاني بالفعل من الحرب في سوريا وظهور تنظيم داعش وفي العراق.
وقال يلدريم في الخطاب ذاته “سنواصل عملياتنا إلى أن يشعر مواطنونا بعدم وجود أي مخاوف أمنية” مشيرا إلى جهود تركيا للقضاء على مسلحي حزب العمال الكردستاني ومدبري الانقلاب وتنظيم داعش على الحدود مع سوريا.
وفي السياق صرح مصدر تركي بأن الشرطة ألقت القبض على أكثر من 30 من أعضاء “حزب الشعوب الديمقراطي” الموالي للأكراد في عمليات دهم جنوب شرقي البلاد.
ولم تتضح على الفور طبيعة الاتهامات الموجهة للسياسيين، الذين يعمل كثيرون منهم موظفين على مستويي المحافظات والمناطق. كما لم يتضح ما إذا كان للاعتقالات صلة بعمليات التطهير التي أطلقها المسؤولون الأتراك منذ المحاولة الانقلابية التي وقعت في يوليو الماضي.
ومن بين المعتقلين 25 سياسيا من محافظة ديار بكر وسبعة من محافظة بدليس.
وأضاف ميردان بيرك المتحدث باسم حزب محلي موال لحزب الشعوب أن الشرطة داهمت منازل ثلاثة من كبار قادة حزب الشعوب في ديار بكر إلا أنها لم تعثر عليهم.
من جانب آخر تعهد رئيس الوزراء التركي باقتلاع أي “إرهابيين” من داخل حزب العدالة والتنمية الحاكم لهم صلات بحركة دينية يلقى باللوم عليها في محاولة الانقلاب الفاشلة في البلاد.
وقال لأعضاء في البرلمان من حزبه الحاكم إن السلطات ستلاحق أعضاء في حزب العدالة والتنمية مثلما تنفذ عمليات ضد الشبكة في أنحاء البلاد.

إلى الأعلى