السبت 21 أكتوبر 2017 م - ١ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / الاحتلال يفتح النار .. والفلسطينيون يستعدون لـ(الجنائية الدولية)
الاحتلال يفتح النار .. والفلسطينيون يستعدون لـ(الجنائية الدولية)

الاحتلال يفتح النار .. والفلسطينيون يستعدون لـ(الجنائية الدولية)

القدس المحتلة ـ (الوطن) ـ وكالات:
فتح الاحتلال نيرانه مستخدما الرصاص الحي في مواجهات مع الفلسطينيين في الضفة الغربية أمس فيما يستعد الفلسطينيون إلى الذهاب للمحكمة الجنائية الدولية.
وأصيب 12 شابا فلسطينيا برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس في نابلس وشمال بيت لحم بالضفة الغربية.
وذكر مصدر أمني أن قوات الاحتلال المتمركزة على المدخل الشمالي لبيت لحم صوبت نيران أسلحتها صوب مخيم الغزة، ما أدى الى إصابة شابين بالرصاص الحي، وتم نقلهما إلى المستشفى لتلقي العلاج.
ومن جهة أخرى ، قالت مصادر طبية فلسطينية إن عشر إصابات بالرصاص المطاطي إضافة الى عشرات حالات الاختناق وقعت في صفوف المواطنين الفلسطينيين، نتيجة اندلاع مواجهات في منطقة خلة الإيمان مع قوات الاحتلال استمرت لعدة ساعات، تم خلالها نقل أحد المصابين إلى المستشفى لتلقي العلاج وصفت إصابته بالمتوسطة.
كما أصيب ثلاثة مواطنين فلسطينيين بالرصاص الحي، مساء أمس، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في بلدة الرام، شمال القدس المحتلة.
وأفادت مصادر في جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، بأن طواقم الإسعاف التابعة لها تعاملت مع ثلاث إصابات بالرصاص الحي في الأطراف السفلية، جراء المواجهات التي اندلعت في بلدة الرام.
إلى ذلك أكدت الحكومة الفلسطينية على التزام دولة فلسطين بالوفاء بجميع التزاماتها المنصوص عليها في ميثاق روما المؤسس لمحكمة الجنائية الدولية، وشددت على أن فلسطين هي الاختبار الفعلي للعدالة الدولية، وأن شعبنا الفلسطيني الذي يعاني من غياب العدالة، واستمرار الجرائم بحقه على استعداد لمواصلة العمل والتعاون مع المحكمة وتسهيل مهامها في فلسطين للوصول للهدف المشترك في تحقيق العدالة، والمساءلة وإنهاء سياسة الإفلات من العقاب، والانتصار للضحايا.
وفي هذا الإطار، طالب مجلس الوزراء الفلسطيني مكتب المدعية العامة الانتهاء بأسرع وقت ممكن من الفحص الأولي، وفتح التحقيق الذي يشكل خدمة للعدالة، وإنصافاً للضحايا، وردعاً للمجرمين.
في غضون ذلك اجتمع وفد من من عرب 48 أعضاء في الكنيست الإسرائيلي وشخصيات فلسطينية مستقلة مع رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله سعيا لدفع جهود تحقيق المصالحة الفلسطينية الداخلية.
وضم الوفد عضوي الكنسيت عن القائمة العربية المشتركة محمد بركة وواصل طه، إلى جانب شخصيات مقربة من السلطة الفلسطينية وحركة حماس.
وقال رجل الأعمال الفلسطيني منيب المصري عقب اللقاء للصحفيين إنه جاء في إطار جهود يبذلونها سعيا لتقريب المواقف بين الأطراف الفلسطينية خاصة حركتي فتح وحماس لتحقيق المصالحة الداخلية وتجاوز الخلافات القائمة.
وذكر المصري أنهم اجتمعوا قبل ثلاثة أيام مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس وقبل ذلك بأيام مع قيادة حركة حماس في قطر، مشيرا إلى أنهم ناقشوا مقترحات تتعلق بتشكيل حكومة وحدة وطنية وتحديد موعد للانتخابات العامة.

إلى الأعلى