الخميس 19 يناير 2017 م - ٢٠ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / لبنان: (النواب) يؤجل انتخاب الرئيس بعد تفوق (البيضاء)
لبنان: (النواب) يؤجل انتخاب الرئيس بعد تفوق (البيضاء)

لبنان: (النواب) يؤجل انتخاب الرئيس بعد تفوق (البيضاء)

بيروت ـ الوطن ـ وكالات:
حدد رئيس المجلس النيابي اللبناني نبيه بري موعدا لجلسة ثانية لانتخاب الرئيس الأربعاء المقبل. وحصل رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع المنتمي إلى قوى 14 آذار المناهضة لدمشق، على 48 صوتا من أصوات 124 نائبا حضروا الجلسة، بينما أحصيت 52 ورقة بيضاء، و16 صوتا للمرشح الوسطي هنري حلو، وصوت لرئيس الجمهورية السابق أمين الجميل، وسبع أوراق ملغاة. ويتألف مجلس النواب من 128 عضوا، وقد تغيب عن الجلسة سعد الحريري، أبرز أركان قوى 14 آذار، والنائب عقاب صقر من هذه القوى أيضا بسبب تواجدهما منذ فترة طويلة خارج لبنان “لأسباب أمنية”، كما يقول فريقهما الذي يؤكد أن حياتهما مهددة. كما تغيب النائبان خالد الضاهر من قوى 14 آذار أيضا، من دون سبب معلن، والنائب ايلي عون من كتلة “اللقاء الديموقراطي” بزعامة وليد جنبلاط، بسبب المرض. ولم تخالف نتيجة التصويت التوقعات بسبب الانقسام الحاد داخل المجلس بين فريقي 14 آذار و8 آذار اللذين لا يملك اي منهما الأكثرية المطلقة. وتوجد مجموعة من النواب الوسطيين أو المستقلين، معظمهم ينتمون إلى كتلة جنبلاط التي صوتت بغالبيتها على الأرجح لمرشحها النائب هنري حلو. وواضح من نتيجة التصويت ان نواب قوى 14 آذار التزموا إجمالا بالتصويت لجعجع، بينما وضع نواب 8 آذار أوراقا بيضاء في صندوق الاقتراع، مع استثناءات ضمن هذا الفريق وذاك، مردها حساسيات شخصية أو مذهبية أو سياسية. وبين الأصوات الملغاة، وجدت أوراق كتب عليها أسماء ضحايا قتلوا في الحرب الأهلية (1975-1990) واتهم جعجع باغتيالهم، مثل رئيس الحكومة السابق رشيد كرامي، وطارق شمعون، الطفل الذي قتل مع والده القيادي المسيحي داني شمعون في عملية أدين بها جعجع وأعضاء في حزب القوات، وغيرهم… وكان نائبان على الأقل من مدينة طرابلس شمال لبنان أعلنا قبل الجلسة أنهما لن يصوتا لجعجع على الرغم من التزامهما بقوى 14 آذار، بسبب صدور حكم في حق جعجع في قضية اغتيال كرامي، ابن طرابلس. على صعيد آخر سقط صاروخان آخران، بعد ظهر أمس الأربعاء بين قريتي “حور تعلا ” و ” بريتال ” ، من السلسلة الشرقية لجبال لبنان، ليصبح عدد الصواريخ التي سقطت على مناطق في وادي البقاع شرق لبنان، أربعة، واقتصرت الأضرار على الماديات. وقال بيان صادر عن قيادة الجيش إنه ” بتاريخه الساعة 50ر13 سقط صاروخان بين بلدتي حورتعلا وبريتال، مصدرهما السلسلة الشرقية من دون الإبلاغ عن إصابات في الأرواح “. وتابع البيان أنه “على الإثر سيرت قوى الجيش دوريات في المناطق المستهدفة، كما باشر الخبير العسكري الكشف على مكاني الانفجارين”. وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية الرسمية أن أربعة صواريخ سقطت على قرى شرقي مدينة بعلبك في وادي البقاع شرق لبنان ، حيث سقط اثنان منها بين بلدتي ” الطيبة” و ” بريتال “.

إلى الأعلى