الأحد 26 مارس 2017 م - ٢٧ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / “التعليم العالي” ترعى الحفل السنوي للجمعية العمانية البريطانية بلندن
“التعليم العالي” ترعى الحفل السنوي للجمعية العمانية البريطانية بلندن

“التعليم العالي” ترعى الحفل السنوي للجمعية العمانية البريطانية بلندن

اقامت الجمعية العمانية البريطانية بلندن مؤخراً حفل غدائها السنوي احتفالاً بالذكرى الأربعين تحت رعاية معالي الدكتورة رواية بنت سعود البوسعيدية وزيرة التعليم العالي بحضور سعادة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن زاهر الهنائي سفير السلطنة المعتمد لدى المملكة المتحدة، وروبرت ألستون رئيس الجمعية العمانية البريطانية، وأعضاء الجمعية وأعضاء البعثة الدبلوماسية العمانية في بريطانيا، وعدد من رؤساء البعثات الدبلوماسية من الدول الشقيقة والصديقة في المملكة المتحدة، بالإضافة إلى عدد من الشخصيات البريطانية وعدد من المهتمين بالثقافة العمانية بشكل عام والتعليم العالي على وجه الخصوص.
وألقت معالي الدكتورة رواية بنت سعود البوسعيدية وزيرة التعليم العالي ـ خلال حفل الغداء ـ كلمة هنأت فيها أعضاء جمعية الصداقة العمانية البريطانية بمناسبة الذكرى الأربعين من تأسيسها، وتطرقت معاليها إلى مسيرة التعليم العالي في السلطنة، وقالت: انطلقت مسيرة التعليم العالي من منتصف الثمانينات وذلك مع إعلان إنشاء جامعة السلطان قابوس، وبعد عقد من الزمان تم انشاء وزارة تعليم عال مستقلة ومن هنا بدأت حركة النمو والتطور في قطاع التعليم العالي بشكل عملي، حيث بدأت بكلية خاصة واحدة إلى أن وصلت اليوم إلى 28 مؤسسة تعليمية خاصة تستوعب أكثر من 58 ألف طالب موزعة في مختلف ولايات السلطنة، كما طال هذا التوسع قطاع التعليم العالي الحكومي كذلك.
وأضافت: نشعر بالفخر بأن نسبة استيعاب الإناث في هذه المؤسسات تتجاوز 50%، وهذا إنما يدل على اهتمام السلطنة بتعزيز دور المرأة ومشاركتها وحرص الدولة على تأهيلها بالمهارات والمعارف المطلوبة من أجل تمكينها للمساهمة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية بجانب شقيقها الرجل.
واوضحت معاليها: ان اليوم وصل عدد مؤسسات التعليم العالي الحكومية والخاصة بالسلطنة إلى 58 مؤسسة تستوعب ما يقارب من 118 ألف طالب بالإضافة إلى 6 آلاف و500 طالب مبتعث في مختلف بلدان الابتعاث، منهم ألفان و500 طالب مبتعث إلى المملكة المتحدة، حيث تبتعث الوزارة ما يقارب من 600 طالب للملكة المتحدة سنوياً.
وأشارت معاليها في معرض كلمتها إلى التعاون الأكاديمي بين السلطنة والمملكة والذي يتمثل في عدة مجالات منها الارتباط الأكاديمي حيث ترتبط عدد من الجامعات والكليات الخاصة بالسلطنة بمؤسسات تعليمية مرموقة في المملكة المتحدة كجامعة بيدفوردشير، وجامعة جلاسكو، والجامعة المفتوحة، وجامعة كارديف ميتروبوليتان، وجامعة جلاسكو كالدونيان وغيرها من الجامعات.
وأكدت معاليها على حرص واهتمام السلطنة بالبحث العلمي وذلك عبر انشاء مجلس البحث العلمي وتعزيز أدواره وربطه بمؤسسات التعليم العالي الحكومية والخاصة من أجل تفعيل أهدافه.
واختتمت معاليها كلمتها باستعراض لتاريخ التعاون المشترك بين السلطنة والمملكة المتحدة في العديد من المجالات بما فيها المجال الأكاديمي والعلمي، واعربت عن رغبة الوزارة في توسيع هذه العلاقات وتبادل الخبرات فيما يتعلق بمشروع جامعة عمان ومدينة العلوم والتقنية والعديد من المجالات العلمية .
ثم ألقى النائب ألوود توبياس ـ الوكيل البرلماني لوزارة الدولة للشؤون الخارجية وشؤون الكومنولث ووزير منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا كلمة اعرب فيها عن العلاقات العمانية البريطانية.

إلى الأعلى