الجمعة 26 مايو 2017 م - ٢٩ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / سوريا: الجيش يواصل تقدمه بحماة ويدمر عتادا للإرهابيين بأرياف اللاذقية حمص ودرعا
سوريا: الجيش يواصل تقدمه بحماة ويدمر عتادا للإرهابيين بأرياف اللاذقية حمص ودرعا

سوريا: الجيش يواصل تقدمه بحماة ويدمر عتادا للإرهابيين بأرياف اللاذقية حمص ودرعا

الدوما يصادق على نشر قوات روسية لأجل غير مسمى وبوتين يتهم فرنسا بالخداع

دمشق ــ الوطن ــ وكالات:
واصل الجيش السوري أمس تقدمه بريف حماة الشمالي، فيما دمر عتاد للإرهابيين بأرياف اللاذقية وحمص ودرعا، في وقت صدق فيه مجلس الشيوخ الروسي على الاتفاقية الموقعة بين موسكو ودمشق حول نشر مجموعة من القوات الجوية الفضائية الروسية على أراضي سورية لأجل غير مسمى.
وكبد الطيران الحربي السوري إرهابيي “جيش الفتح” خسائر فادحة بالأفراد والآليات في ريف حماة الشمالي. وذكر المصدر العسكري أن سلاح الجو في الجيش العربي السوري نفذ صباح أمس سلسلة من الضربات على تجمعات ومقرات وطرق إمداد التنظيمات الارهابية في قرى وبلدات طيبة الإمام ولطمين وزور الحيصة واللطامنة ومحيط صوران وتلتي الدوير والزعتر بالريف الشمالي. وأكد المصدر أن الضربات الجوية أوقعت العشرات من أفراد التنظيمات الإرهابية قتلى ومصابين ودمرت لهم عددا من الدبابات والآليات بعضها مزود برشاشات. ودمر الطيران الحربي السوري أمس الاول مقرات وأرتال آليات للتنظيمات الإرهابية وقضى على أعداد من افرادها في معردس وتل بزام ومحيط معان وعطشان وأم حارتين ومورك وسكيك وصوران. وحققت وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع القوات الرديفة خلال اليومين الماضيين تقدما كبيرا في ريف حماة الشمالى حيث أعادت الأمن والاستقرار إلى بلدتي كوكب والكبارية وقرية كراح وسيطرت على مزارع كراح الغربية ومحطة القطار بعد أن قضت على آخر تجمعات التنظيمات الإرهابية فيها.
في سياق متصل، أكد المصدر العسكري أن سلاح الجو في الجيش العربي السوري نفذ صباح امس سلسلة غارات على تجمعات وتحصينات التنظيمات الارهابية المنتشرة في اقصى ريف اللاذقية الشمالي. وأفاد المصدر بأن الغارات الجوية أسفرت عن “تدمير مقرات للتنظيمات الارهابية وعدد من الآليات بعضها مزود برشاشات وأخرى تقل عددا من الإرهابيين في قرى كمعايا وبعربايا وتردين وكباني وجبل كفر سندو” بالريف الشمالي. وأحبطت وحدات من الجيش والقوات المسلحة أمس الأول محاولات التنظيمات الإرهابية الهجوم على تلة رشا وحنشبا بريف اللاذقية الشمالي ودمرت لهم عربة وأعطبت دبابة وقضت على العديد من أفرادها. كما نفذ سلاح الجو في الجيش العربي السوري عدة طلعات على تجمعات ومقرات لتنظيمي “داعش” و”جبهة النصرة” المدرجين على لائحة الارهاب الدولية في ريفي حمص الشرقي والشمالي. وذكر المصدر العسكري أن الطلعات الجوية تركزت على تجمعات ومحاور تحرك لإرهابيي تنظيم “داعش” شمال تلة الصوانة بمنطقة حويسيس وشرق قرية أبو العلايا وفي قريتي جباب حمد وضبعة المله الواقعة شرق مدينة حمص بنحو 50 كم. وأشار المصدر إلى “تدمير تحصينات وآليات بعضها مزود برشاشات لإرهابيي التنظيم التكفيري خلال الطلعات الجوية والقضاء على أعداد كبيرة منهم”. وفي الريف الشمالي “كبد الطيران الحربي السوري التنظيمات الإرهابية التابع أغلبها لتنظيم “جبهة النصرة” خسائر فادحة بالأفراد ودمر مراكز رصد وآليات مزودة برشاشات في قرى وبلدات الوازعية ودير فول والسعن الأسود والرستن وشمال الغنطو” وفقا للمصدر العسكري. ودمرت وحدات من الجيش بإسناد من سلاح الجو السوري امس نقاطا محصنة وآلية دفع رباعي وقضت على عدد من الارهابيين التكفيريين من بينهم متزعم ميداني في “جبهة النصرة” في منطقة السعن وتلبيسة وكفرلاها وتل دهب بالريف الشمالي.
وفي درعا، دمرت وحدات من الجيش والقوات المسلحة مرابض مدفعية وهاون وتجمعات وتحرك آليات للتنظيمات الإرهابية في منطقة درعا البلد والريف الشمالي الشرقي. وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن وحدة من الجيش “”قضت على العديد من الإرهابيين التابع أغلبهم لتنظيم “جبهة النصرة” ودمرت لهم آليات تقل عددا منهم وأخرى مزودة برشاشات خلال عمليات مركزة نفذتها ضد تجمعاتهم وخطوط إمدادهم شرق بلدة الحراك”” الواقعة شمال شرق مدينة درعا بنحو 30 كم. وأشار المصدر في وقت لاحق إلى أن وحدة من الجيش “دمرت صباح أمس مربضي مدفعية وهاون ومدافع رشاشة للتنظيمات الإرهابية شمال غرب جسر قرية الغارية الغربية” بالريف الشمالي الشرقي. وفي منطقة درعا البلد لفت المصدر العسكري إلى أن وحدة من الجيش “كبدت التنظيمات الإرهابية خسائر بالأفراد والعتاد الحربي ودمرت مربض هاون لهم قرب حديقة الأربعين ووكرين يتحصن فيهما عدد من الإرهابيين في حيي المخيم والحمادين”. وكان إرهابيون يتحصنون في منطقة طريق السد ومخيم النازحين بدرعا البلد استهدفوا أمس مدرسة ذات النطاقين للتعليم الأساسي وحي شمال الخط بثلاث قذائف صاروخية تسببت في مقتل 7 أشخاص بينهم 6 أطفال من المدرسة وسقوط 20 جريحا بعضهم في حالة خطرة.
إلى ذلك، صدق مجلس الشيوخ (الاتحاد) الروسي على الاتفاقية الموقعة بين موسكو ودمشق حول نشر مجموعة من القوات الجوية الفضائية الروسية على أراضي سوريا لأجل غير مسمى. ووفقا لموقع “روسيا اليوم” صوت 158 عضوا من أعضاء المجلس الـ 170 لصالح القانون الخاص بالتصديق على الاتفاقية، فيما امتنع عضو واحد عن التصويت.
وكانت موسكو ودمشق قد وقعتا الاتفاقية في 26 أغسطس من العام الماضي، وأحالها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى مجلس الدوما (النواب) في 8 أغسطس من العام الجاري، وصدق المجلس على الاتفاقية يوم الجمعة الماضي. وكانت القوات الجوية الفضائية الروسية بدأت في سبتمبر من العام الماضي بتوجيه الضربات إلى مواقع مسلحين في الأراضي السورية. يذكر أن الاتفاقية تنص على نشر مجموعة القوات الروسية في سوريا إلى أجل غير مسمى. وفي حال رغب أحد الطرفين في الخروج من الاتفاقية، يتم إيقاف سريانها بعد مرور عام على تقديم هذا الطرف إخطارا رسميا بهذا الشأن.
من جانبه، اتهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين فرنسا باستدراج موسكو عمدا لاستخدام حق النقض ضد مشروع قرار للأمم المتحدة بشأن سوريا وتساءل إن كانت باريس تنفذ ما تمليه الولايات المتحدة. وأضاف أن فرنسا طرحت القرار أمام مجلس الأمن الدولي دون التشاور مع موسكو ومع علمها بأن روسيا ستضطر لاستخدام حق النقض لأن القرار ألقى كل اللوم في العنف على دمشق. وفي كلمة أمام منتدى اقتصادي في موسكو قال بوتين إنه يقدر علاقاته مع فرنسا لكنه تساءل إن كان من اللائق لقوة كبرى مثل فرنسا أن تنفذ ما تمليه الإدارة الأميركية بشأن سوريا.

إلى الأعلى