الجمعة 31 مارس 2017 م - ٢ رجب ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن: قوات هادي تستعيد منفذا حدوديا مع السعودية والتحالف يعترض صاروخا

اليمن: قوات هادي تستعيد منفذا حدوديا مع السعودية والتحالف يعترض صاروخا

الرياض تسهل نقل جرحى (قاعة العزاء) للخارج

عدن ــ عواصم ــ وكالات: استعادت القوات اليمنية المدعومة من التحالف العربي، منفذا حدوديا في محافظة صعدة، في حين اعلنت قيادة التحالف اعتراض صاروخ باليستي اطلق من اليمن باتجاه مدينة خميس مشيط. ياتي ذلك فيما وجه العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز بتسهيل ونقل جرحى حادثة قاعة العزاء بمدينة صنعاء الذين تستدعي حالاتهم العلاج خارج اليمن”.
وقالت مصادر عسكرية واخرى من “المقاومة الشعبية” الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، لوكالة الأنباء الفرنسية، ان القوات الموالية استعادت “السيطرة على منفذ البقع الحدودي مع السعودية بمساندة من طيران التحالف”. واشارت هذه المصادر الى ان القوات “تقدمت من الاراضي السعودية”.
واكدت وكالة “سبأ” الحكومية ان المنفذ المغلق “تم تحريره بالكامل”، وان القوات تقدمت “عشرات الكيلومترات باتجاه مدينة صعدة” مركز المحافظة التي تحمل الاسم نفسه، والواقعة الى الغرب من المنفذ الحدودي.
من جانبه، اعلن التحالف العربي اعتراض صاروخ اطلقته جماعة انصار الله باتجاه جنوب المملكة، وذلك للمرة الثانية على الاقل منذ القصف الدامي على قاعة في صنعاء السبت. وجاء في بيان للتحالف نشرته وكالة الانباء السعودية ان “قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي، اعترضت صاروخاً باليستياً، أطلق باتجاه مدينة خميس مشيط ودمرته من دون أي أضرار”.
وتضم خميس مشيط التي تبعد زهاء 100 كلم عن الحدود اليمنية، قاعدة جوية اساسية يستخدمها التحالف في عملياته الداعمة للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي منذ مارس 2015، ضد انصار الله وحلفائهم الموالين للرئيس السابق علي عبدالله صالح. واكد التحالف ان قواته الجوية “استهدفت موقع الاطلاق”. وشهدت المناطق الحدودية توترا منذ بدء التحالف عملياته في اليمن، شمل هجمات لأنصار الله ضد مواقع حرس الحدود السعودي، اضافة الى اطلاق صواريخ وقذائف باتجاه جنوب المملكة. وادى النزاع في اليمن الى مقتل اكثر من 6800 شخص ثلثاهم تقريبا من المدنيين، ونزوح ثلاثة ملايين شخص على الاقل، منذ مارس 2015، بحسب ارقام الأمم المتحدة.
على صعيد أخر، أفادت وكالة الأنباء السعودية (واس) امس الأربعاء بأن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز وجه بتسهيل ونقل جرحى “حادثة القاعة الكبرى بمدينة صنعاء الذين تستدعي حالاتهم العلاج خارج اليمن”. وأوضحت أن الملك وجه “مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية بالتنسيق مع قيادة قوات التحالف ومع الحكومة اليمنية الشرعية والمؤسسات التابعة للأمم المتحدة لتسهيل ونقل جرحى حادثة القاعة الكبرى بمدينة صنعاء التي وقعت السبت الماضي الذين تستدعي حالاتهم العلاج خارج اليمن”.
وكان قصف عنيف استهدف القاعة ما أسفر عن مقتل وإصابة المئات. ونفت قوات التحالف استهداف القاعة وقالت إن “التحالف العربي لم ينفذ أي عمليات جوية مكان التفجير في صنعاء”.

إلى الأعلى