الأحد 22 أكتوبر 2017 م - ٢ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / شهيد مقدسي وعشرات الجرحى فـي اقتحام الاحتلال لبلدة الرام
شهيد مقدسي وعشرات الجرحى فـي اقتحام الاحتلال لبلدة الرام

شهيد مقدسي وعشرات الجرحى فـي اقتحام الاحتلال لبلدة الرام

رسالة فلسطين المحتلة من رشيد هلال وعبد القادر حماد:
استشهد مساء امس الاول، شاب مقدسي بعد اطلاق النار عليه من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى، يأتي ذلك فيما سقط عشرات الجرحى في مواجهات اندلعت عقب حادثة الاغتيال في بلدة الرام شمال القدس المحتلة.
وأوضح مركز المعلومات أن الشاب علي عاطف شيوخي 20 عاماً، أصيب بالرصاص الحي بالبطن، خلال الموجهات في سلوان، ولم ينقل مباشرة لتلقي العلاج بسبب اغلاق المنطقة من قبل جنود الاحتلال.
لجنة أهالي الأسرى المقدسيين، أوضحت في بيان لها أن الشهيد هو أسير محرر أفرج عنه بداية العام الجاري، بعد قضائه 15شهرا في سجون الاحتلال. وشيع العشرات من المقدسيين جثمان الشاب شيوخي بعد ساعتين من استشهاده.واندلعت مواجهات عنيفة عقبها في حي عين اللوزة ببلدة سلوان، ما أدى إلى إصابة شاب بعيار مطاطي في العين، كما أصيب العشرات من السكان بحالات اختناق بسبب اطلاق القنابل الغازية بصورة عشوائية. وأضاف المركز أن قوات الاحتلال اغلقت شوارع حي عين اللوزة، وعرقلت حركة مرور المركبات والسكان ولم تسلم من ذلك سيارات الاسعاف. وأوضح المركز أن قوات الاحتلال استخدمت خلال المواجهات الرصاص الحي، والأعيرة المطاطية، والقنابل، فيما رد الشبان بالمفرقعات والزجاجات الحارقة باتجاه الجيب العسكري الذي اشتعلت أجزاء منه خلال ذلك. واقتحمت قوات الاحتلال عدة منازل لعائلة العباسي، واعتدت على المواطن خليل العباسي 60 عاماً ونجله عبد بالدفع، وحطمت باب منزل المواطن احمد العباسي. من جانبه أوضح الهلال الأحمر الفلسطيني، أن طواقمه تعرضت للتفتيش والمضايقات خلال تواجدها في بلدة سلوان، وتم تفتيش سيارة اسعاف 8 مرات من قبل القوات الاحتلال المتواجدة بالبلدة.
إلى ذلك، أصيبت فلسطينية برصاص معدنية مغلفة بالمطاط، فيما جرى اعتقال اخرى، عقب اقتحامهم قوات الاحتلال بلدة الرام شمال القدس المحتلة، وسط مواجهات وصفت بـ «الساخنة» بين تلك القوات وتلاميذ المدارس.
وقال مراسلنا إن قوات كبيرة من جنود الاحتلال معززة بآليات عسكرية، اقتحمت البلدة في ساعات الليلة الماضية، وداهمت منزل الشهيد مصباح أبو صبيح واعتلت سطحه وسطح العديد من منازل المواطنين في الشارع الرئيسي، وأطلقت وابلا من القنابل الصوتية الحارقة والغازية السامة والرصاص الحي والمطاطي، واشتبكت صباحا مع طلبة المدارس، وأصابت عشرات المواطنين بالاختناق بالغاز، بالإضافة إلى إصابة عدد من الشبان بجروح متفاوتة بفعل الرصاص المعدني/ المطاط ولم تتمكن سيارات الاسعاف من الوصول اليهم بسبب اغلاق الاحتلال للمدخل الرئيسي للبلدة بدوريات وآليات عسكرية. ولفت مراسلنا إلى اعتداء جنود الاحتلال بالضرب المبرح على أحد المواطنين في الشارع الرئيسي خلال توجهه لشراء الخبز لأطفاله، في حين تعطلت الدراسة في معظم مدارس البلدة وما زال الطلبة والشبان يواجهون قوات الاحتلال ويردون عليها بالحجارة والزجاجات الفارغة.
وكانت الرام شهدت عصر أمس الأول الثلاثاء، مواجهات مستمرة وعنيفة اشتدت حدتها في ساعات المساء والليل، أشعل خلالها الشبان الاطارات المطاطية ووضعوا الحجارة في الشوارع الرئيسية لعرقلة اقتحام الاحتلال للبلدة وسط اطلاقٍ كثيف وعشوائي للقنابل الغازية السامة المدمعة والصوتية الحارقة والرصاص الحي والمطاطي. وفي وقت لاحق، اعتقلت قوات الاحتلال السيدة غدير جمجوم (35 عاماً) من الشارع الرئيسي بالرام واقتادتها إلى سيارة عسكرية باتجاه أحد مراكز التوقيف والتحقيق، في الوقت الذي انسحبت فيه من البلدة.

إلى الأعلى