الإثنين 16 يناير 2017 م - ١٧ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / “لحن الجمال” المعرض الشخصي الأول للتشكيلية ريا المنجية بجاليري سارة
“لحن الجمال” المعرض الشخصي الأول للتشكيلية ريا المنجية بجاليري سارة

“لحن الجمال” المعرض الشخصي الأول للتشكيلية ريا المنجية بجاليري سارة

مسقط ـ الوطن:
افتتح بجاليري سارة في مسقط معرض “لحن الجمال” للفنانة العمانية ريا المنجية، تحت رعاية صاحب السمو السيد كامل بن فهد بن محمود آل سعيد مساعد الأمين العام بمكتب نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء. جذبت ليلة الافتتاح حوالي تسعين من المهتمين لرؤية إبداعات الفنانة. وصاحب المعرض عزف حي للعود والكمان.
ضم المعرض مجموعة استثنائية من أعمال الفنانة ريا المنجية أبدعتها ريشتها وأناملها على مدى السنوات القليلة الماضية.
وتعتبر الفنانة التشكيلية ريا المنجية من فناني المدرسة الواقعية وهي فنانة بارعة. وهي عضوة بالجمعية العمانية للفنون التشكيلية منذ عام 2002، وعضوة في الجمعية الكويتية للفنون التشكيلية منذ عام 2012، وعضوة في برنامج الفنان المقيم في تايوان.
والفنانة التشكيلية ريا المنجية رسامة تقليدية، تركيزها يدور حول الطبيعة الصامتة المستوحاة من العناصر التراثية العمانية، فضلا عن المناظر الطبيعية والبورتريه. وتعكس هذه الأعمال مدى تأثر الفنانة بالتراث العماني الغني، وشغفها بالخيال واهتمامها بالموسيقى الكلاسيكية. وبرؤيتها الفريدة، تبدو ريا قادرة على استخدام مهاراتها العالية لالتقاط لحظات من الجمال الحقيقي من عمان بواقع حي. حيث دربت وصقلت مهاراتها بنفسها، هدفها الأساسي التعبير عن رؤيتها للعالم من خلال الألوان. ومن خلال أعمالها نشهد الانسجام التام بين البيئة والطبيعة والعناصر الطبيعية، فضلا عن قدرتها على جمع كل التفاصيل في لوحاتها المذهلة معا لتبدو كلحن جميل.
وتعتبر ريا المنجية أول فنانة عمانية تشارك في برنامج الفنان المقيم الدولي في تايوان في تايبيه. كما عرضت أيضا في مختلف المعارض الجماعية في عمان وأوروبا وأفريقيا وأميركا الجنوبية ولها رسم نشر في كتاب أميركي حمل عنوان “مغامرتي العالمية الخاصة جدا” والتي نشرتها “أرى نفسي!” وهي مؤسسة بالولايات المتحدة الأميركية.
وتعتبر جاليري سارة، بموقعها المتميز في المنطقة التاريخية لمسقط القديمة، منارة مشرقة في الحركة الفنية، وصالة فريدة من نوعها في مجال الفن المعاصر وهي جزء من مجمع متحف بيت الزبير، فتحت أبوابها في عام 2013. وتعرض الجاليري العديد من الأعمال الفنية، ولا تقتصر على اللوحات والرسومات والخط العربي والمركبات والنحت والتصوير الفوتوغرافي. وبغض النظر عن محاولة خلق علاقة قوية بين الفنانين العمانيين الرواد منهم والناشئين وعالم الفن العالمي، فإن جاليري سارة تعمل على دعم وتقدير الأعمال الفنية لمجموعة متنوعة وواسعة من الفنانين العرب الموهوبين من جميع أنحاء الخليج والعديد من الفنانين العالميين.

إلى الأعلى