الأحد 23 يوليو 2017 م - ٢٨ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / التراث والثقافة تشارك في المهرجان السينمائي الخليجي بأبو ظبي
التراث والثقافة تشارك في المهرجان السينمائي الخليجي بأبو ظبي

التراث والثقافة تشارك في المهرجان السينمائي الخليجي بأبو ظبي

تشارك وزارة التراث والثقافة ممثلة في المديرية العامة للفنون في المهرجان السينمائي الخليجي الثالث التي تحتضنه مدينة أبو ظبي خلال الفترة من ( 16 ـ 20 ) أكتوبر 2016م، بمجموعة كبيرة من الأفلام الوثائقية والروائية والقصيـرة.
وأكدت وزارة التراث والثقافة ممثلة في المديرية العامة للفنون إلى أن هناك أهمية للتواجد السينمائي العُماني في المحفل الخليجي، حيث رشحت الوزارة عـددا مـن الأفلام منها القصيرة والروائيـة والوثائقيـة، كما تم ترشيح الفنان القدير صالح زعل للتكريم، وذلك لعطائه المستمر طوال السنوات الماضية.
يترأس وفد السلطنة المشارك الفنان عبدالغفور بن أحمد البلوشي، كما سيتواجد ممثلي الأفلام المشاركة من السلطنة كل من: فيلم ( الواحات العُمانية ) للمخرج خالد الحضري، وفيلم (الدقم) للمخرج صالح الرزيقي، والمؤلف سالم العويسي لفيلمه ( قصة مهرة )، والفنان يوسف البلوشي مخرج فيلـم (بنت الماشطة)، وكذلك فيلم (ملائكة الصحراء ) للمخرج خالد الكلباني.

.. وتقيم حلقة العمل التعريفية الثانية حول إعداد ملف عرضة الخيل والإبل لإدراجه في القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للإنسانية
استمراراً للجهود التي تبذلها السلطنة في إدراج تراثها الثقافي في القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للإنسانية، أقامت وزارة التراث والثقافة بالتعاون مع الهجانة السلطانية وحلقة العمل التعريفية الثانية حول إعداد ملف عرضة الخيل والإبل، في مبنى الهجانة السلطانية وذلك يوم الاثنين الموافق 10 أكتوبر الجاري.
أفتتحت الحلقة بكلمة ألقاها ناصر بن سالم الصوافي- المكلف بتسيير أعمال دائرة التراث الثقافي غير المادي، والتي أكد فيها على المعاني الاجتماعية والثقافية المرتبطة بالعرضة، وأهمية توثيق التراث الثقافي العُماني غير المادي.
بعدها تم تقديم ورقة حول عرضة الهجن وما يرتبط بها من سنن وقواعد متعارف عليها عند أبناء المجتمع العُماني، بالإضافة إلى سلالات الهجن التي يتم إعدادها وتدريبها لأداء العرضة، وما يرتبط بها من أدوات وزينة تمثل متطلبات العرضة.
فيما تناولت الورقة الثانية عرضة الخيل وسلطت الضوء على طريقة أداء عرضة الخيل والفنون المصاحبة لها كالهمبل ومحورب الخيل، بالإضافة إلى مهارات تنويم الخيل وإبداعات الفارس في التعامل مع الخيل.
ثم استعرض إبراهيم بني عرابة- رئيس قسم التراث غير المادي، ملف الترشيح المقدم إلى اليونسكو، حيث تناول مسميات العرضة وآداب ممارستها للممارسين لها كما تناول آليات صون العرضة والجهود الحكومية والأهلية للحفاظ عليها وقوائم الحصر الوطنية العُمانية.
الجدير بالذكر، أن هذه الحلقة تأتي ضمن برامج اللجنة المشتركة من كل من وزارة التراث والثقافة وشؤون البلاط السلطاني ووزارة التربية والتعليم (اللجنة الوطنية العُمانية للتربية والثقافة والعلوم)، في إطار التحضير والإعداد لملف العرضة الذي تعتزم السلطنة تقديمه إلى المنظمة العالمية للتربية والثقافة والعلوم ليتم إدراجه في القائمة التمثيلية للتراث غير المادي للإنسانية.

إلى الأعلى